أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

«حزب الله» لا يفرّط بجنبلاط .. و«14 آذار» تختلف على الخيارات

الخميس 28 آذار , 2013 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,613 زائر

«حزب الله» لا يفرّط بجنبلاط .. و«14 آذار» تختلف على الخيارات

الى حين بدء معركة تشكيل الحكومة، بعد اختيار الرئيس المكلف تبعاً لنتائج الاستشارات التي سيجريها رئيس الجمهورية، بدا أن الجلسة التشريعية المرتقبة تحولت الى مادة لتجاذب داخلي حاد، مع احتدام الخلاف حول أولوياتها المفترضة. 

وإزاء تفاوت النظرة الى جدول الاعمال، أوضح الرئيس نبيه بري امس انه لم يقرر بعد دعوة الهيئة العامة لمجلس النواب الى الانعقاد، في وقت يمارس كل طرف اقصى الضغوط الممكنة لترجيح كفة أولويته على ما عداها. 

وفي إطار محاولات تحسين شروط المشاركة في الجلسة الافتراضية، تحولت عين التينة الى «مصبّ» لمطلب من هنا ومطلب مضاد من هناك، حتى ارتسم نوع من «توازن الردع» بين عريضة «14 آذار» الداعية الى عقد جلسة نيابية عاجلة لإقرار التمديد لقادة الأجهزة الأمنية، وبين بيان كتل «الوفاء للمقاومة» و«التنمية والتحرير» و«التغيير الإصلاح» الذي دعا الى حصر جدول الأعمال بمشروع «اللقاء الارثوذكسي». 

والتفاوت في الأولويات انسحب على الرئيس بري والعماد ميشال عون، ما اقتضى تدخل «حزب الله» للحدّ من مساحات التباين واحتوائها. 

وعلمت السفير» ان عون يصرّ على ان يتضمن جدول أعمال الجلسة التشريعية المرتقبة، بنداً وحيداً هو مشروع «الارثوذكسي» حصراً، في حين يعتبر بري ان «الارثوذكسي» سيكون البند الاول على جدول الاعمال ولكن ليس الوحيد، إذ سيُدرج الى جانبه اقتراح القانون المقدم من قوى «14 آذار» والمتعلق برفع سن التقاعد لقادة الأجهزة الأمنية، وغيره من اقتراحات القوانين المحالة بصفة المعجل المكرر. 

وإذ أكدت مصادر في «التيار الوطني الحر» لـ«السفير» حرصها على العلاقة مع بري، لفتت الانتباه الى ان الاقتراح المتصل بالتمديد لقادة الاجهزة الامنية هو عمل غير شرعي وغير دستوري، لانه من غير الجائز ان يتم تفصيل قانون على قياس شخص بعينه، أياً يكن، فكيف إذا كان المطلوب استعادة موظف الى الخدمة بمفعول رجعي، بعد بلوغه سن التقاعد. 

ورأت المصادر ان ما هو مطروح يضرب آخر معالم الدولة، مشيرة الى انه لا مبرر للربط بين اقتراح من هذا النوع وبين مشروع «اللقاء الارثوذكسي» الذي حاز على أكثرية في اللجان النيابية، ويجب ان يستكمل طريقه نحو الهيئة العامة، وهناك يُحسم مصيره قبولاً او رفضاً. 

وفي المقابل، اكدت أوساط بري لـ«السفير» انه يقارب الجلسة التشريعية استناداً الى دوره كرئيس لمجلس النواب، مشيرة الى ان بري يقف على مسافة متوازنة من الجميع، وحتى من «كتلة التنمية والتحرير»، عندما يتعلق الأمر بسلوكه في موقع الرئاسة الثانية، أما كرئيس لـ«حركة أمل» فإن له مواقفه الواضحة. 

واشارت المصادر الى ان مقتضيات دور بري على رأس السلطة التشريعية هي التي تفسر ما سبق ان أعلنه عن استعداده لإدراج مشروع «الارثوذكسي» واقتراح رفع سن التقاعد لقادة الاجهزة ضمن جدول أعمال الجلسة العامة، في حين ان كتلته شاركت في وضع البيان الداعي الى جعل الجلسة مخصصة لمشروع «الارثوذكسي» فقط. 

«حزب الله» عند عون 

وزار أمس وفد من «حزب الله» الرابية، حيث التقى عون بحضـور الوزير جبران باسـيل، وضـم الوفـد معـاون الأمـين العام للحزب الحاج حسين خليل ومسـؤول وحدة الارتبـاط والتنسـيق وفيـق صفا. 

والى جانب البحث في مسار الجلسة التشريعية، أخذ النقاش حول اسم الشخصية التي ستكلف بتشكيل الحكومة حيزاً من الاجتماع، حيث جرى عرض الاسماء المحتملة وتشريح نقاط الضعف والقوة لدى كل منها، مع الأخذ بعين الاعتبار ان الميل نحو أي اسم يجب ان يأخذ بعين الاعتبار مدى قابليته ليكون مقبولاً من النائب وليد جنبلاط. 

وعُلم أن «حزب الله» حريص على التواصل والتشاور مع جنبلاط في هذا الموضوع، «انطلاقاً من انه أحد شركاء الاكثرية وليس خصماً»، كما أكدت أوساط مقربة من الحزب لـ«السفير». 

وفي هذا السياق، سجلت خلال الايام الماضية اتصالات بين الوزير غازي العريضي ووفيق صفا، تم الاتفاق خلالها على عقد لقاء قريب بين قيادتي الحزبين بعد اكتمال المعطيات لدى الطرفين. 

« 14 آذار» تؤجل قراراتها 

الى ذلك، عقدت قيادات «14 آذار» اجتماعاً أمس في «بيت الوسط»، غاب عنه الرئيس أمين الجميل الذي مثله النائب إيلي ماروني، ورئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع الذي مثله النائب جورج عدوان. 

وقد أظهرت مجريات الاجتماع وجود تباينات في النظرة الى مرحلة ما بعد استقالة الرئيس نجيب ميقاتي، لجهة المرشح الأنسب لرئاسة الحكومة المقبلة، وطبيعة الحكومة المطلوبة، والموقف من طاولة الحوار واحتمال دعوة الرئيس بري الى التئام الهيئة العامة للتصويت على «الأرثوذكسي». 

وقالت مصادر المجتمعين لـ«السفير» إنه جرى خلال اللقاء تبادل الأفكار حول الاستحقاقات الداهمة، لكن لم يتم اتخاذ أي قرار نهائي بالنسبة الى شكل الحكومة واسم رئيسها والموقف من الجلسة التشريعية المتوقعة. 

وأوضحت المصادر انه تم التوافق على عقد اجتماعات متواصلة حتى تاريخ انطلاق الاستشارات الملزمة، بغية بلورة الصورة بشكل أفضل. وأشارت الى انه جرى تشكيل لجنة مصغرة للبحث في مسألة الجلسة التشريعية والموقف الذي يجب اتخاذه منها، في حال تضمن جدول أعمالها مشروع «الارثوذكسي»، على أن تُحسم التوجهات النهائية بخصوص الجلسة واسم الرئيس المكلف وهوية الحكومة، الثلاثاء المقبل. 

مناقصة النفط 

وبينما يُغطّي الغبار السياسي الأجواء اللبنانية، يُقفل اليوم، وتحديداً عند الرابعة بعد الظهر، باب قبول طلبات المشاركة في مناقصة التنقيب عن النفط في المياه اللبنانية، حيث من المتوقع أن تعلن وزارة الطاقة عن عدد الطلبات ونوعية الشركات. وعلمت «السفير» أن عدداً كبيراً من الشركات قد تقدَّم الى المنافسة وان من بينها أسماء عالمية بارزة، وتفيد المعلومات ان ممثلي شركة عالمية أبلغوا الوزارة أنهم سيصلون الى بيروت عند الثانية والنصف بعد الظهر، أي قبل ساعة ونصف الساعة من انتهاء المهلة، لتقديم الطلب. 

ومن المقرر بعد إقفال باب تقديم الطلبات أن يجري درس الملفات وغربلتها، بحيث يُحدّد المقبول منها والمرفوض، تمهيداً لإطلاق المناقصة. 


Script executed in 0.20802807807922