أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

السعودية تمد يدها لـ«حزب الله»

الخميس 18 نيسان , 2013 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,140 زائر

السعودية تمد يدها لـ«حزب الله»

وفي انتظار الحلحلة على خط التأليف، تواجه محاولة التوافق على قانون الانتخابات اختباراً جديداً اليوم مع استئناف لجنة التواصل النيابي اجتماعاتها، سعياً إلى التفاهم على مشروع مختلط، بعدما اختلط الحابل بالنابل طويلاً. 

ومع مراوحة المشهد السياسي الداخلي، سُجلت «حيوية» لدى عدد من السفراء البارزين، الذين سجلوا أمس مواقف حيال الوضع اللبناني، عكست مدى الترابط بين اتجاهات الساحة الداخلية والمناخات الخارجية، في وقت يستعد وزير الخارجية الاميركي جون كيري لزيارة بيروت قريباً. وبينما أكد السفير السعودي علي عواض عسيري «أن قلوبنا مفتوحة لحزب الله»، رفضت السفيرة الاميركية مورا كونيللي أي تعامل مباشرة مع وزراء الحزب لاعتباره منظمة إرهابية، في وقت نفى السفير السوري علي عبد الكريم علي تبلغ أي رسالة احتجاج من وزير الخارجية عدنان منصور، معتبراً أن القرى السورية الحدودية هي التي تتعرّض لاعتداء من مسلحين على الجانب اللبناني من الحدود. 

سلام: لم أتعهّد بشيء 

على الصعيد الحكومي، نقل زوار الرئيس المكلف تمام سلام عنه قوله إن الإجماع حول تكليفه هو من مسؤولية القوى السياسية التي اختارته، وليس من مسؤوليته، لأنه لم يطلب شيئاً لنفسه ولم يتعهّد لأي طرف بأي أمر، وبالتالي فإن هذه القوى معنية بمتابعة هذا التوجه لتسهيل تأليف الحكومة والعبور السهل نحو إقرار قانون الانتخاب وإجراء الانتخابات. 

وفيما انصرف سلام أمس لبلورة حصيلة الاتصالات والمشاورات التي أجراها خلال اليومين الماضيين، أكدت مصادره لـ«السفير» ان الأجواء مريحة، خصوصاً بعد المواقف المنسوبة للرئيس نبيه بري، لأنها تخدم التوجه القائم لديه بالإسراع في تشكيل الحكومة، ولكن من دون تسرّع. 

وأشارت الى ان سلام لم يقفل الباب أمام توزير شخصيات تمثل القوى السياسية، إنما من غير المرشحين الى الانتخابات النيابية، ومن غير الاسماء المستفزة، وهو منفتح للتعاون مع كل الأطراف. 

وكررت المصادر نفي وجود أي تشكيلة حكومية حتى الآن، مؤكدة أن سلام ليس متشبثاً بالمركز في حال تعذر التوافق على تشكيل الحكومة وقانون الانتخاب، وتقرر التمديد للمجلس النيابي. 

بري: لا للتكنوقراط 

في هذه الاثناء، قال الرئيس نبيه بري لـ«السفير» إنه يرفض فكرة تشكيل حكومة تكنوقراط جملة وتفصيلاً، مشدداً على ان مثل هذه الصيغة لم تعد واردة منذ إقرار اتفاق «الطائف»، ومتسائلاً: في الاساس، هل هناك أشخاص تكنوقراط وحياديون بكل معنى الكلمة.. دلوني عليهم؟ 

وإذ دعا الى تشكيل حكومة سياسية حاضنة للجميع ومُحتضنة منهم، اعتبر بري ان سلام مصيب في رفضه توزير أسماء مرشحة الى الانتخابات النيابية، لأنه شخصياً ليس مرشحاً، ولا بد من الحفاظ على وحدة المعيار في هذا المجال، «ولكن ما ليس من حقه أن يشترط أن يكون الوزراء من غير السياسيين، فيما هو سياسي بامتياز». 

وأكد انه مطمئن الى موقف النائب وليد جنبلاط «الذي كنا قد اتفقنا معه على ضرورة تشكيل حكومة توافقية، وهو لا يدير ظهره لنبيه بري كما أنني لا أدير ظهري له». 

عون: لا حكومة حيادية 

أما العماد ميشال عون، فقد لاحظ في حديث صحافي أن «هناك نوعاً من الارادة في احتكار الحكم، ولكن بشكل غير مباشر، حيث يجري تأليف حكومة يسمونها حيادية، ولكنها في الواقع ليست حيادية، وتتكون من أشخاص موالين سياسياً لتيار المستقبل أو 14 آذار». 

عسيري منفتح 

وغداة استقبال السفير السعودي علي عواض عسيري للوزير جبران باسيل، موفداً من العماد عون، قال عسيري لـ«السفير» إن المملكة ليست على قطيعة مع أي طرف لبناني، «والجنرال ميشال عون مرحّب به من قبلنا، كما أي شخصية لبنانية أخرى، بمعزل عن انتمائها السياسي». 

وأوضح أنه و«حزب الله» على تواصل مستمرّ، بأشكال مختلفة، معتبراً أن الحوار الصادق والمخلص مع الحزب كفيل بمعالجة كل الخلافات او على الأقل بوضعها في إطارها الصحيح، «علماً أن نقاط الالتقاء بيننا أكبر من نقاط الاختلاف». وأكد «أن أبوابنا وقلوبنا مفتوحة أمام حزب الله، وما يربطنا به شعور الأخوّة وحبّ لبنان». 

ولفت عسيري الانتباه إلى أن المناخات الإيجابية التي استجدت مؤخراً في لبنان، انعكست إيجاباً على المواطنين السعوديين، مشيراً الى ان طائرات عدة مليئة بركاب من السعودية والخليج حطت في مطار بيروت خلال الايام الماضية، «والفنادق عندكم بدأت تعجّ بالنزلاء، ونحن مقبلون على موسم اصطياف واعد في لبنان إذا استمرت المؤشرات الإيجابية». 

كونيللي.. والاستقرار 

أما السفيرة الاميركية في بيروت مورا كونيللي فقد عبرت عن ارتياحها للدعم الواسع الذي حظي به الرئيس المكلف تمام سلام. ورأت أن «ثمة احتمالاً لعدم الاستقرار، وهذا الاحتمال مرشح للارتفاع، إن لم تتم الانتخابات النيابية». 

وعن إمكان تأجيل الانتخابات، اعتبرت كونيللي أن هذا الأمر «يرسل إشارة سلبية تتخطى الحدود اللبنانية، وقد تؤثر على الاستثمار في لبنان». وأوضحت أن وزير الخارجية الاميركي جون كيري سيزور بيروت قريباً، مشيرة الى ان «لبنان يأخذ حيزاً من تركيزنا وثمة اهتمام ديبلوماسي قوي لمنع تأثير الأزمة السورية عليه». 

علي: يُعتدى علينا 

في المقابل، قال السفير السوري علي عبد الكريم علي بعد زيارته وزير الخارجية عدنان منصور إن سوريا هي التي تتعرض لنيران المسلحين من الجانب اللبناني للحدود، وبالتالي هي التي يُعتدى على مخافرها ومواطنيها السوريين واللبنانيين في القرى الحدودية. وأوضح أنه لم يتبلغ أي رسالة احتجاج من منصور، لافتاً الانتباه الى ان سوريا تقدّم أضعافاً مضاعفة عما تتلقى. 


Script executed in 0.19107699394226