أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"هيومن رايتس ووتش": لمحاسبة قيادي سوري معارض اقتلع قلب مقاتل موالٍ ثم أكله

الثلاثاء 14 أيار , 2013 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,209 زائر

"هيومن رايتس ووتش": لمحاسبة قيادي سوري معارض اقتلع قلب مقاتل موالٍ ثم أكله

أشارت منظمة "هيومن رايتس وتش" إلى فيديو يظهر فيه قائد "لواء عمر الفاروق المستقلّ" وهو يشوه جثة مقاتل موالٍ للنظام السوري عبر استئصال قلبه وكبده ووضعه داخل فمه، متفوهاً بتعابير مهينة للطائفة العلوية. لافتة إلى أن هذا اللواء نفسه تورّط في نيسان/أبريل الماضي في عملية قصف قرى القصر وحوش السيد اللبنانية الشيعية على الحدود مع سوريا.

وفي وقت يبقى من غير المعروف ما إذا كان هذا اللواء خاضعاً لقيادة "الجيش السوري الحر"، شددت المنظمة على ضرورة أن يتخذ "الائتلاف الوطني السوري" وقيادة "الحر" "جميع الخطوات الممكنة لمحاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب ومنع مثل هذه الانتهاكات من أي شخص تحت قيادتهم"، مكررة دعوتها مجلس الأمن لإحالة ما يجري في سوريا من جرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية "لضمان المساءلة عن جميع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية".

ويظهر في الفيديو رجل يُدعى "أبو سكر" وهو يقتلع القلب والكبد من جثة رجل بزي محارب. وعلّق الشخص الذي قام بتصويرالحادث قائلا: "بارك الله لك يا أبو سكر تبدو وكأنك كنت تنحت قلباً من الحب عليه"، ثم مسك "أبو سكر" بالقلب والكبد في يديه وتحدث إلى الكاميرا: "أقسم بالله يا جنود بشار يا كلاب - نحن سنأكل قلبكم وأكبادكم! تكبير! الله أكبر! يا أبطال بابا عمرو، يا أيها اللذين ذبحتم العلويين وأكلتم قلوبهم". وفي نهاية الفيديو، وضع "أبو سكر" القلب في فمه.

وأعربت المنظمة عن اعتقادها بأن "أبو سكر" نفسه قد ظهر في فيديو آخر حيث تحدث عن قتلى "حزب الله" بعد مشاركته في القصف العشوائي على القرى الشيعية اللبنانية، ونقلت عن أربعة صحافيين أجانب قولهم أنهم التقوا بـ"أبو سكر" أثناء وبعد معركة حمص في عامي 2011 و2012.

وظهر هذا المقاتل في أشرطة أخرى نشرها "لواء عمر الفاروق المستقل" تظهر رجلاً معروفاً باسم "أبو سكر"يرتدي السترة نفسها في الفيديو الجديد، وكان يحمل الصواريخ على قاذفة بدائية الصنع، على ما يُعتقد أنها كانت مصوّبة على بلدات بقاعية لبنانية.

وفي فيديو آخر، يظهر "أبو سكر" إلى جانب ما زعم أنها جثث تابعة لمقاتلين من "حزب الله" سقطوا في معركة القصير.

ورداً على سؤال عن هذا الفيديو، أكد رئيس هيئة الأركان للمجلس الأعلى للقوات المسلحة المعارِضة اللواء سالم إدريس لمجلة "تايم" "أن هذا العنف غير مقبول، ولن يتم يتسامح مع أي جندي تحت قيادة المجلس قام بمثل هذه الأعمال"، إلا أن قوى المعارضة لم تقم بإعداد آليات مساءلة مناسبة للانتهاكات التي يرتكبها أفرادها.

"لا يكفي أن تدين المعارضة السورية مثل هذا السلوك أو أن تلقي اللوم على الحكومة" قال نديم حوري، نائب مدير قسم الشرق الأوسط في "هيومن رايتس ووتش"، الذي طالب قوى المعارضة بـ"العمل بحزم لوقف مثل هذه الانتهاكات".

Script executed in 0.16834688186646