أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مراسلة الميادين ترد على موقع بنت جبيل : الإنسانية ليست وقفاً على المواقع الإلكترونية.... وموقعنا يرد على الرد: لقد قتلتِ الناطور من دون تأكلين العنب

الأربعاء 14 آب , 2013 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 14,708 زائر

مراسلة الميادين ترد على موقع بنت جبيل : الإنسانية ليست وقفاً على المواقع الإلكترونية.... وموقعنا يرد على الرد: لقد قتلتِ الناطور من دون تأكلين العنب

أولاً، استغربت ردّ الفعل على عرض «الميادين» تقريراً عن «الحاجة أم أحمد خزعل»... فأنا كأي صحافية أبحث دائماً عن المواضيع الانسانية، ولفتني موضوع «الحاجة خزعل» ومعاناتها، وعرفت بالخبر من خلال موقع «بنت جبيل»، علماً أنني لم أتواصل مباشرة مع أي شخص لأن عنوان الحاجة موجود في أسفل الخبر، وكان الموقع بالفعل يناشد أهل الخير المساعدة، سواء عبر الموقع، أو من خلال أرقام هاتف، أو من خلال زيارة شخصية... وأنا كأي صحافية، أستقصي مواضيع تقاريري من مصادر مختلفة، منها الصحف والمواقع. علماً، أن الموقع لم يذكر أنه قدمت مساعدات ومعونات إلى الحاجة خزعل، فكيف أعرف بذلك...

ثانياً، إذا كانت المواقع المكتوبة قد تناولت الموضوع، فلا يعني ذلك أن معالجته باتت وقفاً عليها، فلكل وسيلة إعلامية طريقتها الخاصة... وبعدما عرضت الميادين التقرير اتصل في الليلة نفسها فاعل خير من الجنسية الإماراتية مقيم في لبنان، وقرر مساعدة العائلة مادياً. وفي الليلة نفسها علمت أن جمعية الإمداد ستتولى مساعدة العائلة. وقد تواصلت في اليوم الثاني مع مدير العلاقات العامة في جمعية الامداد الحاج يعقوب قصير، وتوجهت الى منزل الحاجة، حيث كانت بانتظارنا ورشة من العمل تبرعت بها الهيئات النسائية في حزب الله، وجمعية الامداد وبعض فاعلي الخير. صورنا الورشة وأجريت مقابلة مع الحاج قصير، وبعد أيام اتصل بي الحاج قصير ليخبرني أن الحاجة انتقلت الى منزلها بعد الانتهاء من الورشة، فأعددنا تقريراً آخر عن الموضوع... هذه هي القصة بكل بساطة، ولا داعي إلى المبالغات والمزايدة.

بيسان طراف – مراسلة في قناة «الميادين»


و موقع بنت جبيل يرد على الرد 

يهم موقع بنت جبيل ان يؤكد للزميلة بيسان طراف ان المشكلة لم تكن في تصويرك لهذا الموضوع الانساني او الاضاءة عليه، بل بالعكس تماماً، لقد فعلت حسناً ولربما كانت تأتي مساعدات اخرى بسبب تناولك لوضع هذه العائلة علها تساهم بانقاذها من وضعها المأساوي.. لذلك نلفت عنايتك ان المشكلة كانت بخاتمة العمل حيث انك تعمدتى حذف جزءاً من المقابلة مع مدير جمعية الامداد الحاج يعقوب قصير بحسب ما اكده لنا، والذي لفت فيه الى دور موقعنا والمتبرعين من خلاله الذين اسهموا فعلاً في تغيير الواقع المر لعائلة خزعل!، كما اننا نؤكد لك اننا لفتنا في موضوعنا الثاني عن هذه العائلة الى المساعدة الغذائية التي اتت عبر الشخص الامارتي من خلال "الميادين" و لم ننكر هذا الشيئ.. 

لذلك نؤكد اننا لا نبالغ ولا نزايد على احد، و ما استدعى ردنا هو التوضيح الضروري للاشخاص الذين تبرعوا بأموالهم عبر موقعنا ما كان سيضعنا في موقف حرج امامهم بعد مصادرتك للانجاز الخيري من دون الالتفاتة ولا الاشارة لما كان يجري على ارض الواقع.

اخيراً، نؤكد ان المساعدات لهذه العائلة لا زالت تتواصل عبر موقعنا بنسبة ضيئلة، وسنعلن عنها لاحقاً. و نشير ايضاً الى ان احد الاشخاص كان قد وعد بدفع مبلغ 1000 دولار اميريكي، وبعد عرضكم للتقرير الاخير عاود الاتصال واعتذر عن ذلك لأنه و بحسب قوله " لا داعي لأن نقوم بالمساعدة طالما ان الميادين و جمعية الامداد تكفلوا بمتابعة الموضوع ".. باختصار ايتها الزميلة " لقد قتلتِ الناطور من دون تأكلين العنب"..

وفقك الله 


Script executed in 0.16804099082947