أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حرب أمنية بين حزب الله والأجهزة الغربية والموساد

الأربعاء 28 آب , 2013 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,974 زائر

حرب أمنية بين حزب الله والأجهزة الغربية والموساد

اكدت مصادر أن الغرب أيقن منذ فترة لا تقلّ عن ستة أشهر أن حسم المعارضة السورية المسلحة بمختلف فصائلها لمجرى المعركة في سوريا وتقويض نظام الرئيس بشار الأسد بالقوّة أمر غير ممكن.

وأوضحت المصادر لصحيفة “الأخبار” إنه خلف الحرب العسكرية الدائرة على الأرض السورية، تدور حرب أمنية شديدة التعقيد في أكثر من منطقة سورية بين الأجهزة الأمنية السورية وحزب الله من جهة، وبين الأجهزة الغربية والموساد الإسرائيلي ومن معها من الشبكات من جهة أخرى، ومحور المقاومة يسدّد الضربة تلو الضربة لأعدائه ويمنعهم من تحقيق أهدافهم.

وأشارت المصادر إلى أنه كان أمام القوى المعادية لمحور المقاومة خيارات، أولّها تولّي إسرائيل توجيه ضربات جوية محددة على أهداف للجيش السوري والمقاومة داخل سوريا، بغية شلّ هذه القوى من المتابعة في معارك ريف دمشق بعد حسم معارك حمص، إذ كان الجيش السوري قاب قوسين أو أدنى من إتمام خطّته المسماة درع العاصمة للقضاء نهائياً على أي تهديد حقيقي على العاصمة دمشق، وإبعاد المسلحين إلى أماكن ساقطة استراتيجياً.

وبما أن توجيه إسرائيل مثل هذه الضربات قد يشكل إحراجاً للدول العربية والإسلامية المتواطئة مع الغرب، ذهبت الولايات المتحدة، على ما تقول المصادر، باتجاه اعتماد خيارات أخرى، منها اللجوء إلى ضربات صاروخية أو جويّة محددة لأهداف تعتقد أنها قد تقلب ميزان القوى، ثمّ تدمر قسماً من الترسانة العسكرية السورية الاستراتيجية، والتي تزعج إسرائيل على المدى الطويل في حال نشوب مواجهة مفتوحة مع محور المقاومة في المستقبل.

وبحسب المصادر، فإن اعتماد حجّة استعمال الجيش السوري لقذائف كيميائية في معركة الغوطة، مع تفاهة هذه النظرية لأسباب عديدة، مبرّر منطقي بالنسبة إلى الجمهور في الغرب الذي قد يتفهم مشاركة جيوشه في حرب خارجية جديدة، بحجّة الدفاع عن مدنيين ضدّ جيش يستخدم السلاح الكيميائي.

وبالنسبة إلى لبنان، رأت المصادر أن محور الولايات المتحدة وحلفائها نقل جزءاً من المعركة إلى لبنان، في العمل الأمني تحديداً، ويدرك هؤلاء تماماً أن التطور العسكري في لبنان غير وارد، لعدم قدرتهم على المواجهة العسكرية، لذلك لن يكون للضربة تأثير عسكري على لبنان في حال وقوعها على الأرض السورية.

ولفتت المصادر الى انه حتى في السياسة، التي ستحاول قوى 14 آذار تحقيق تقدم ما فيها على صعيد تغيير موازين القوى، فإن الخيار المتوفّر الوحيد أمام هؤلاء هو تشكيل حكومة أمر واقع تستغل لحظة الفراغ بعد الضربة السورية، لكن هذه مغامرة كبيرة أيضاً، إذ إن أي حكومة أمر واقع حدودها السرايا الحكومية فحسب، لأنها لن تستطيع أن تفعل شيئاً خارج السرايا.

Script executed in 0.20147609710693