أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الأسد: لدي حياة أخرى ممكنة ولكني لن أترك السفينة

الأحد 22 أيلول , 2013 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,987 زائر

الأسد: لدي حياة أخرى ممكنة ولكني لن أترك السفينة

 

وحسب مصادر صحفية فقد أكدت دو كايز أن زيارتها كانت “شخصية”، جالت خلالها في مخيمات اللاجئن السوريين في لبنان، والتقت أيضا الرئيس اللبناني ميشال سليمان وكذلك وزير الخارجية اللبنانية عدنان منصور. ومن لبنان تم ترتيب اجراءات زيارة سريعة إلى دمشق أحيطت بالتكتم. وأثارت أخبار لقائها ضجة وانتقادات، خصوصا من حزبها الاشتراكي البلجيكي، الذي نأى بنفسه عن الزيارة وهو حزب رئيس الحكومة إليو دي ريبو.

 

علماً أن الصحافة البلجيكية تناوت بكثرة أخبار هذه الزيارة التي أحدث ضجة في الأوساط البلجيكية بعد تسريبه.

 

وقالت دو كايز لوسائل الاعلام البلجيكية إن هناك عدة رسائل يمكنها تلخيصها من حوارها مع الاسد، موضحة أن “الرسالة الاولى فاجأتني، فقد قال لي: أنا لا أتمسك بالضرورة بالسلطة، أنا لدي حياة أخرى إلى جانب ذلك وهي ممكنة، لكنني لن أترك السفينة عندما تغرق”. وأضافت أن الاسد شدد على أن وجود “سوريا الآن على المحك”، موضحة أنه يعتبر أن “ما هو على المحك الآن هو سوريا العلمانية والمتسامحة مع الاقليات، وأيضا وحدة الوطن، ولكن المجموعات الاسلامية المتطرفة لا تترك أي خيار للنظام إلا التخلص منها” حسب قولها.

 

ونقلت البرلمانية الاوروبية عن الأسد رغبته بأن تحسم الانتخابات الرئاسية في العام 2014 هوية من يتولى السلطة. ولم تخف ميلها إلى هذه الفكرة، إذ قالت :”برأيي العام 2014 ليس بعيداً جداً، وصحيح سيكون هناك الكثير من القتلى وربما مئات الالاف من اللاجئين، ولكن هذا العام هو مخرج للشعب السوري الذي لم تتم استشارته كثيرا، فالفرصة ليختار الشعب بنفسه ليست بعيدة”. وشددت البرلمانية الاوروبية على أنه “يجب مراقبة الانتخابات حتى نطمئن من أنها ستقام وستحدث في ظروف جيدة. سيعود للشعب السوري اختيار من يريد”.

 

وفي هذا السياق، لفتت دو كايزر إلى أن “الزعيم اللبناني وليد جنبلاط، الذي التقيت به في لبنان، وهو ليس صديقاً للأسد، قال لي: إذا تمت الانتخابات الآن ستكون أكثر من 60 في المئة من الاصوات لصالح الاسد، ليس لأنه الرئيس بل لأن الناس يخافون من أن تنفجر سوريا. فهو يمثّل اليوم، اذا أحببنا أم لا ومع كل عيوبه، الكثير من السوريين، لأنه يحمي الشعب من تهديد يخيفهم ويأتي من الخارج”.

 

وقالت البرلمانية الاوروبية أن العالم يراقب ما سيفعله الاسد قبل الانتخابات المقبلة، موضحة : “اذا لم يقم باصلاحات، وإذا لم يقم بتسليم اسلحته الكيميائية، وهذا سيستغرق وقتاً طويلاً، وإذا لم يعمل على حل سياسي بشكل فعال، فبهذه الحالة بالفعل ستكون مصداقيته قد تلطخت كثيرا”.

 

وحول امكانية عمل الرئيس السوري مع المعارضة، نقلت دو كايز عن الأسد قوله: “انا أريد العمل مع المعارضة، وكنت قد بدأت بالقيام باصلاحات، لكن حتى ولو قمت باصلاحات اضافية، وحتى لو تعاملت مع المعارضة، أنا أعرف أن ما هو سبب الحرب”، وأضافت “لقد شدد على أن هناك حربا بالوكالة عبر متمردين متفرقين للغاية”.

 

وعقبت البرلمانية الأوروبية على كلام الاسد بالقول إن المعارضة المسلحة “تتضمن على الارجح أكثر من 2000 مجموعة من الارهابيين، وهذه تقديرات الامم المتحدة، وهم انضموا إلى المسلحين منذ البداية، ويقتلونهم إذا رفضوا السير معهم. مثلما حصل ربما مع الاب باولو كويلو وغيره”.

 

ودافعت دو كايرز عن موقفها، وقالت إنها ليست نادمة على لقاء الاسد وأن زيارتها كانت شخصية، لافتة إلى طلبها أن تحاط الزيارة بالتكتم وأن لا تتم تغطيتها إعلاميا، وهو ما استجابت له السلطات السورية.

وحول مساعي ايصال المساعدات الانسانية، قالت دو كايزر أن الاسد عبّر عن تعاونه الكامل، كما طلب منها أن تتواصل مع وزارة الشؤون الاجتماعية السورية وأن تخبره “إذا واجهت أي مشكلة”.

 

وقالت البرلمانية الأوروبية إنها سألت الاسد عن مصير المعارض السوري عبد العزيز الخير، الذي اختفى في 20 ايلول 2012 بعد عودته من الصين، فأجابها ان “المسلحين هم من خطفوه”.

Script executed in 0.19776010513306