أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

عون: لا اعتراض على بقاء "حزب الله" في سوريا وسليمان رفض ان تكون كتلتنا بتصرفه

الخميس 03 تشرين الأول , 2013 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,067 زائر

عون: لا اعتراض على بقاء "حزب الله" في سوريا وسليمان رفض ان تكون كتلتنا بتصرفه

وقال في حديث الى الـ"ان.بي.ان": "انا مع ان يعود الجميع من سوريا"، مضيفا: "لا اعتراض على بقاء مقاتلي "حزب الله" في سوريا من دون ان يكون هناك حل".

وفي موضوع النازحين السوريين، اشار عون الى ان "هناك إهمال مقصود بتسجيل عدد النازحين من وزارة الداخلية والدفاع ومجلس الدفاع المسؤول عن الامن"، قائلا ان "رئيسي الحكومة والجمهورية لا يدعوان الى جلسة استثنائية لمجلس الوزراء لمناقشة هذه المسألة"، لافتا الى انه "في الامور الاساسية تستطيع حكومة تصريف الاعمال الاجتماع وأخذ قرارات رسمية".

ورأى ان "لبنان في مهب الريح اليوم خصوصا الا حكومة وهناك تمنّع عن تأليفها"، قائلا: "انا معارض داخل الحكومة".

كما اعتبر عون ان "في لبنان اجرام في حق الشعب اللبناني من قبل الانقسام السياسي والحل الاول والوحيد هو توازن السلطات الثلاث"، شارحاً "ان رئيس الجمهورية لا يستطيع ان يكون الحكم اليوم"، قائلا: "الرئيس سليمان يريد ان يؤلف كتلته الخاصة وانا عرضت عليه مرتين ان تكون كتلتنا بتصرفه فرفض"، مضيفا: " مدرسة العماد عون التي لا ترتبط بأحد وعندما أرى شيئا يزعج المواطن اعارض".

ولفت الى انه "نسبة الى ما يحصل في الشرق الاوسط لا يزال لبنان "جامدا"، والاحداث التي حصلت لا تعتبر شيئا بالنسبة لما يحصل في الشرق الاوسط وفي سوريا".

واشار عون الى انه لا يعلم من يضغط على سلام في تشكيل الحكومة، معتبرا ان "الرؤوس متعددة في لبنان وكلها محتلّة اي ان كل رأس لا يستطيع التنفيذ الا من خلال الاشارات التي تصله" سائلا: "ما الذي يمنع ان يكون سلام من هؤلاء الاشخاص؟"

ورأى ان "الدوحة خلق عرفا جديدا في تشكيل الحكومات"، رافضا "المشاركة في حكومة يحدد فيها "وزراءه" رئيسا الجمهورية والحكومة".

وشدد عون على "ضرورة تشكيل الحكومة قبل الذهاب الى الحوار"، مجددا تأييده مبادرة بري، مشيرا الى ان "الحوار قبل الحكومة لن يعطي اي نتيجة"، قائلا: "انا لا اتحمل مسؤولية حوار لا ينتهي".

وأعلن عون انه "من المحتمل ان يشارك نواب تكتل التغيير والاصلاح في الجلسة التشريعية المقبلة المقررة في أواخر تشرين".

وعما اذا كان يوافق على عودة الرئيس سعد الحريري الىرئاسة الحكومة، قال عون: "لا اعارض احدا له وجود في لبنان ولديه ثقة، ويمكن ان نفتح صفحة جديدة، لكن الصراع القائم حاليا يتعارض مع وجود لبنان". 

وفي موضوع التقارب الايراني - الاميركي، قال: "لا أعتقد أنّ الرئيس الإيراني والملك السعودي سيلتقيان بل أعتقد أنّ الصفقة انتهت إلاّ أنّ الإخراج سيأخذ وقتاً".

وعن خبر تنحيه عن رئاسة التيار الوطني الحر، اشار عون الى انه "حصل تسريب للخبر ومرتكز التسريب جاء خاطئا والمعنى له اننا نسمع اقوالا ان التيار سيذهب مع عون ونريد تحضير الكوادر ليصبحوا جاهزين لاستلام التيار وافضل ان اكون على قيد الحياة للاشراف على المرحلة الانتقالية وبالتالي التوجهيات ان التيار سيبقى".

وأكد عون انه لن يكون مرشحاً لرئاسة الجمهورية قائلا: "من يريد انتخابي رئيسا فلينتخبني".

وفي الموضوع النفطي، شدد عون على ضرورة عدم التنازل عن حقنا النفطي بسبب ضغط نفطي لأن كل الحياة الاقتصادية مرتبطة بهذا الامر، حتى لو كانت اسرائيل ضاغطة".


Script executed in 0.19077014923096