أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

يديعوت احرونوت تكشف: كتائب القسام أوقعت جنودنا في خدعة واستخدمت طريقة "حزب الله" ..

الجمعة 01 تشرين الثاني , 2013 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,012 زائر

يديعوت احرونوت تكشف: كتائب القسام أوقعت جنودنا في خدعة واستخدمت طريقة "حزب الله" ..

 قالت مصادر عسكرية إسرائيلية للقناة الثانية الإسرائيلية ظهر الجمعة إن العبوة الناسفة التي انفجرت في الجنود الليلة الماضية كانت منصوبة سلفا داخل نفق "العين الثالثة".

 

وأوضح المصدر أن العبوة التي تبنت مسئوليتها كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس انفجرت أثناء قيام قوات عسكرية بمحاولة تدمير النفق، مضيفا أن الجنود أصيبوا بشظايا تلك العبوة عندما كانوا خارج النفق.

 

وأعربت تلك المصادر في حديثها للقناة عن اعتقادها بأن تكون كتائب القسام قد أعدت العبوة سلفا داخل النفق، وأشارت إلى قيام الجيش بفحص ظروف الحادث وتفاصيله.

 

وفي ذات السياق، أفادت مصادر طبية إسرائيلية لذات القناة أن أحد الجنود الجرحى في العملية أصيب بجروح خطرة وأنه يعاني من وجود شظايا في عينيه الأمر الذي يهدد بفقدانه للبصر، وأن أطباء مستشفى سوروكا يحاولون جاهدين إنقاذ بصره.

 

وقالت مصادر عسكرية إن الجندي الذي يعمل بسلاح الهندسة يخضع حاليا لعملية جراحية في محاولة لإنقاذ بصره المهدد نتيجة الإصابة. 

 

تفاصيل اخرى

من ناحيتها كشفت صحيفة معاريف العبرية، الجمعة، عبر الانترنت بخبر معنون بـ "حادث حدود غزة: كمين جديد على نمط حزب الله" جاء فيه ان كتائب القسام استدرجت القوة الاسرائيلية التي استهدفت شرق خانيونس مساء أمس. وتحدثت الصحيفة عن عملية مؤلمة نفذتها مقاومين ضد قوة راجلة حاولت التقدم داخل قطاع غزة، أدت لوقوع خمس إصابات.

 

 وأضافت الصحيفة أن استخدام هذا النوع من الاكمنة هو مستنبط من أكمنة حزب الله مثل كمين الذي حدث في شهر أغسطس، في جنود الجيش الإسرائيلي الذي عبرت على الحدود الشمالية، خاتمةً أن هناك دروس متبادلة بين حماس وحزب الله.

 

الذين تحييد نفق السلطة تجاوزت في الواقع المخطط لها كمين وكانت حماس قد حددت له. مطالبة حماس هو أن الجيش الإسرائيلي يدخل قطاع، لكنه يتجاهل حقيقة أن منظمة الاعتداء مهاجمة منطقة نفق من كيبوتس عين ثلاثة هي مخالفة جسيمة لبنات عملية عمود سحاب والاتفاق مع مصر. 

 

 

وذكرموقع والا العبري، أن الجنود بسلاح الهندسة كانوا يحاولون تفجير النفق المكتشف قبل أيام على الحدود ، مما دفع بالجنود للانسحاب من منطقة النفق".

 

وقال :" إن الجنود تعرضوا لكمين محكم، حيث أمطر عدد من عناصر كتائب القسام في منطقة عبسان القريبة من الحدود بعدة قذائف هاون.

 

ويضيف:" تعرضت القوة مرة أخرى لإطلاق نار عند الانسحاب من المكان، فيما أتخذ الجيش احتياطات عالية جداً وأطلق النار بكثافة.

 

وزعم أن الجنود اكتشفوا أنهم وقعوا في خدعة لإجبارهم على الدخول في منطقة مفتوحة قريبة لمسرح العملية، وتعرضوا لإطلاق كثيف من النيران من قبل مسلحين على الجانب الفلسطيني من السياج الفاصل ما أدى لإصابة عدد منهم بجراح مختلفة بينهم 3 ضباط بسلاح الهندسة فى المنطقة الجنوبية.

 

وأوضح الموقع أن الجنود خاضوا اشتباكات عنيفة جداً مع أفراد المقاومة، وسحبت القوة المتواجدة في المكان لداخل الأراضي المحتلة.

 

وعن تفاصيل العملية، ذكرت معاريف، أن قوة راجلة من جنود الاحتلال دخلت لمسافة 100 متر داخل غرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة، ففوجئت بانفجار وإطلاق كثيف للنار من مقاومين فلسطينيين.

 

ونوهت إلى أن المقاومة الفلسطينية أطلقت عدداً من قذائف الهاون تجاه القوة المتقدمة ومنطقة اشكول القريبة من المكان ما أدى لإصابة خمسة جنود صهاينة، أثناء محاولتهم تفجير النفق الذي كشفه الاحتلال الشهر الماضي.

 

وأمر الاحتلال سكان المناطق المحاذية لقطاع غزة بالدخول للملاجئ مع رفع درجة الطوارئ إلى الحالة القصوى خوفاً من هجمات قد تنفذها المقاومة الفلسطينية.

 

واعترف بإصابة 5 من جنوده اثنين منهم في حالة خطيرة بعد تعرضهم لإطلاق قذائف هاون أثناء العملية التي كان هدفها تفجير النفق المكتشف على الحدود مع قطاع غزة


Script executed in 0.19324111938477