أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قطر تراسل الأسد: نريد العود

الخميس 28 تشرين الثاني , 2013 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,873 زائر

قطر تراسل الأسد: نريد العود

من المؤكد أن السبب المذكور شكّل دافعاً اساسياً خلف "إعادة التموضع" في السياسة القطرية والذي انعكس اولاً تغييراً في الوجوه الحاكمة (انتقال الحكم من حمد بن خليفة آل ثاني إلى نجله تميم)، ارجعته مصادر متعددة وقتها إلى قرار بانكفاء الدور القطري، وتفرّد المملكة العربية السعودية بإدارة الملفات الأساسية في المنطقة خصوصاً الملف السوري، لكن قرار وقف القطيعة مع ايران وحزب الله والنظام السوري يرجع، بحسب مصادر مطلعة، بشكل اساسي إلى تخوّف الدوحة من السياسة السعودية مؤخراً، تحديداً شخص رئيس الإستخبارات بندر بن سلطان الذي أكد أن باستطاعة بلاده محو قطر عن الخريطة، وقد وصلت هذه التهديدات إلى مسامع الأمير القطري الجديد، وقد أخذها على محمل الجد، بحسب ما صرّحت المصادر نفسها لموقع المنار.

 

منذ ذلك الوقت والعمل داخل أروقة السلطة في قطر يجري على قدم وساق لصياغة رسائل الود باتجاه طهران وحزب الله، وبالتالي فإن تلقف هؤلاء لهذه الرسائل كفيل بأن يكونوا بمثابة وسطاء بين الدوحة ودمشق، حيث الخلاف الكبير بسبب الدعم القطري المنقطع النظير للمجموعات المسلحة في سورية إضافة إلى الحملة الإعلامية ضد النظام والتي لا تزال مستمرة حتى  الآن وإن بشكل أقل حدة.

 

السلطة الجديدة: وداعاً لسياسة حمد بن جاسم

 

اعتقد المحيطون بتميم بن حمد أن سياسة حمد بن جاسم تشكل خطراً على الأمن القومي بعيداً عن الأسباب الخارجية التي ادّت إلى هذا التحوّل، تؤكد مصادر إعلامية أن التغييرات على مستوى السلطة في قطر انعكس تغييراً على مستوى السياسة الخارجية والدخلية، حيث يعتقد آل العطية الذين شغلوا منصب وزارة الخارجية بشخص الوزير خالد العطية، أن "السياسة الخارجية لرئيس الوزراء السابق حمد بن جاسم تعرّض الأمن القومي القطري للخطر، وخصوصاً تحدي الدوحة للروس من خلال دعمهم للجماعات الأصولية ومنهم الشيشان"، بحسب الصحافي والمحلل السياسي ناصر شرارة.

 

لكن وصول تميم آل ثاني إلى الحكم حسم الصراع الدائر بين آل العطية، الذين يعتبرون على صلة بآل المسند، ورئيس الوزراء حمد بن جاسم الذي كان يعتبر الرجل الثاني في الإمارة، وبالتالي فقد لعب هؤلاء دوراً هاماً في اقناع الأمير الجديد "باتباع ما قامت به تركيا سابقاً وهو ما سُمي بسياسة صفر مشاكل"، بحسب ما صرّح شرارة لموقع المنار، الذي لفت إلى أن لهذا التحوّل "علاقة وطيدة بالتغيير الطارئ على موقف واشنطن"، خصوصاً لجهة الإتصالات التي قامت بها الأخيرة بالإيرانيين، واعترافها  بايران كدولة نووية نتيجة الإتفاق الذي وُقع مؤخراً في جنيف.

 

المحلل والباحث الإيراني محمد صادق الحسينيبدأ كل شيء من بوابة طهران، حيث العلاقات لم تنقطع بشكل نهائي حتى في اوج الخلاف القطري الإيراني، "حيث بقي التواصل مستمراً على أرفع المستويات"، بحسب الكاتب والباحث الإيراني محمد صادق الحسيني. وفي حديث لموقع المنار، أوضح الحسيني أن التواصل كان يتمّ احياناً مع الأمير تميم بن حمد آل ثاني، وقد كان لا يزال ولياً للعهد آنذاك، "حيث كان يبدي اهتماماً خاصاً بالعلاقة مع ايران"، وهو ما يظهر في قيامه بمد الجسور مع ايران في الإتجاهات الإقتصادية والدبلوماسية والأمنية عند استلامه الحكم، بحسب الحسيني.

 

سريعاً، وصلت رسائل الود القطري إلى مسامع الإيرانيين، وكان القرار، بحسب الحسيني، تلقفها بشكل ايجابي، مما دفع القطريين إلى استخدام البوابة الإيرانية لقرع أبواب اخرى: سورية وحزب الله.

 

الدوحة تطلب من طهران التوسط لدى دمشق.. والأخيرة تتريث

 

يشكل الملف السوري حجر الأساس في مسار العلاقة بين الدوحة وطهرانعبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، وصل الطلب القطري. فبحسب معلومات صرّح بها الحسيني لموقعنا، فقد اسرّ فابيوس لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف برغبة الدوحة بإعادة العلاقات بشكل تدريجي مع النظام السوري، "وقد حمل الإيرانيون الرسالة إلى السوريين، مع وعود تتمثل بتخفيف الحملة الإعلامية التي تشنّها قناة الجزيرة القطرية ضد النظام، والمساهمة في إعادة بناء سورية، إضافة إلى تقليص حجم الدعم الموجه لبعض المجموعات المسلحة على الأراضي السورية، وخصوصاً تلك التي تعدّ الأكثر تطرفاً".

 

وفي السياق، أكد الحسيني أن القطريين قاموا مؤخراً  "برفع الغطاء عن بعض المجموعات المسلحة، وتخفيف الدعم المالي عن مجموعات أخرى، إضافة لإغلاق معسكرات على الأراضي التركية كانت تقوم الدوحة بالإشراف عليها"، وذلك بالإتفاق مع الأتراك الذين هم جزء من هذه اللعبة، بحيث أن وزير الخارجية أحمد داود اوغلو قد لعب دوراً في التقريب بين القطريين والإيرانيين لاعتقاده أنه خسر الرهان في سورية، وأنه لا بد من مواكبة ما يحدث على صعيد العلاقة بين طهران وواشنطن، كما قال الحسيني. ويتقاطع ذلك مع التصريحات التي ادلى بها اوغلو مؤخراً عقب لقائه نظيره الإيراني، بأنه يجب الإسراع إلى تطبيق وقف إطلاق النار في سورية قبل انعقاد جنيف 2.

 

سورياً، لم تسارع الرئاسة إلى فتح باب الود تجاه المبادرة القطرية، فحتى اللحظة لم يأت الجواب الحاسم من قبل السوريين، فقد رد الرئيس السوري بشار الأسد عبر الإيرانيين، بأن "الأمر يتعلق بعامين من المشاركة القطرية بسفك الدم السوري، فهل يكون الشعب على استعداد لتقبل فتح صفحة جديدة مع شريك اساسي في ضخ السلاح والجهاديين إلى سورية؟"، حسبما أكد الحسيني.

 

صفقة اعزاز: نقطة التحول الأساس في العلاقة

 

المختطفون اللبنانيون فلي أعزازوفي إطار سياسة "إعادة التموضع" المتخذة من قبل الدوحة، أتت صفقة إطلاق سراح المختطفين اللبنانيين في اعزاز، والتي كما بات معلوماً أن القطريين لعبوا دوراً اساسياً في انجازها بنجاح، لتشكل حدثاً مفصلياً على طريق فتح طريق التواصل مع الإيرانيين وحزب الله بشكل أساسي، الذي كان بدوره وسيطاً بين الدوحة ودمشق، حيث كان هناك تمني قطري بإطلاق سراح معتقلات في السجون السورية مقابل المختطفين اللبنانيين، وقد ضمن حزب الله ذلك بالرغم من رفض سورية ذلك في البدء، حسب مصادر إعلامية. ولفت شرارة لموقعنا أن خالد العطية كان عراب صفقة أعزاز، وهو من ضغط على الأتراك بدايةً لإتمام الصفقة.

 

وتشير مصادر مطلعة إلى أن التواصل بين حزب الله وقطر لا زال مستمراً حتى الآن وبشكل مباشر. وقد أكد الباحث الإيراني محمد صادق الحسيني أن "التواصل بين قطر وحزب الله تمّ منذ البداية بشكل مباشر ودون وساطة ايرانية، خصوصاً أن طهران لم ترد أن تلعب هذا الدور بالرغم من تشجيعها لهذا التواصل، تحسباً من أن يجعلها ذلك جزءاً من لعبة التنافس السعودي القطري، وأن الأخيرة تريد منافسة الرياض في لبنان من بوابة العلاقة مع حزب الله".

 

وفي ما يخص ما تمّ ذكره سابقاً، عن تخوّف قطري من رسائل التهديد السعودية دفعت بالدوحة للمسارعة إلى التغيير في سياستها، يؤكد الصحافي والمحلل السياسي ناصر شرارة ذلك، مشيراً إلى أن "سعي قطر لفرض نفسها كدولة مؤثرة في محيطها خصوصاً في ظل حكم الحمدين، لم يرق للسعودية، وأن الأمير الجديد حاول الخروج من دائرة التحدي للمملكة، مع عدم التماهي معها بشكل كلي"، لكن قيام الأخيرة بقطع الدعم عن بعض المسلحين في سورية لصالح دعم الإخوان المسلمين هناك، أغضب المملكة وقد انعكس ذلك في التصريح الشهير لرئيس الإستخبارات بندر بن سلطان لصحيفة وول ستريت جورنال، قائلاً إن "قطر ليست سوى 300 شخص وقناة". وفي السياق، رأى شرارة أن "السعوديون لا يقفون كثيراً عند موضوع الحراك القطري، لأن السعودية دول قوية تستطيع قيادة الخليج نحو موقف موحد".


Script executed in 0.19277477264404