أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حرب الأدمغة الناشطة

الخميس 05 كانون الأول , 2013 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,957 زائر

حرب الأدمغة الناشطة

عندما أعلن الأمين العام لحزب الله أن المملكة العربية السعودية اوبالأحرى جهازها الإستخباري قد يكون له علاقة بالتفجير حول السفارة الإيرانية مع اتهامات إيرانية أن الحل في سوريا يعرقله السعودي ،في هذه الأثناء جاء اغتيال أحد كوادر حزب الله المكلفين بالتطور التكنولوجي وبالأخص بجهاز الإستطلاع الحربي مما لا شك فيه أن الحرب الاستخباراتية بين العدو الاسرائيلي والمقاومة من جهة تزداد حماوة وتبرد حسب عوامل عديدة منها التوقيت أو ما يعرف بالمناخ المناسب او الاقل تكلفة للعدو الصهيوني وقد المح سماحة السيد حسن نصر الله أن الأيام المقبلة ساخنة وستزداد سخونة في سوريا وكذلك في لبنان والملفت ان العمليتين تبنتهما تنظيمات تحسب على المذهب السني وهذا أهم عامل أن العدو والكيان الغاصب المستفيد من كل هذا مع تبني قادة العدو البراءة العاهرة ولا يخفى على احد ان حصول العملية في الضاحية تعتبر ضربة أمنية في ملعب المقاومة وقد تكشف أجهزتها الكثير من المعلومات في الأيام المقبلة التي يمكن ان تقود المعلومات الى حماقة بعض العناصر المحسوبة على مذهب معين بتنسيق إسرائيلي خفي ليعاد طرح الصراع المذهبي من طريق التفجيرات والاغتيالات مع أن الصحافة العبرية اعتبرت أن الموساد قامت بعملية نظيفة واستبعدت مسؤولية الحركات التكفرية وفي نفس الوقت اتهمت المقاومة مباشرة العدو الاسرائيلي .وإن العملية الامنية هذه بحاجة الى تدقيق بكل لحظاتها لان هذا الامر قد يؤدي الى كشف شبكات عميلة للعدو ولماذا السانتا ريز والطبيعة لجغرافية أليس هو المكان المناسب ؟؟؟؟ولماذا اختيار العقل المرصادي الذي تباهى به الأمين العام لا شك أن هناك عشرات الاسئلة التي هي بحاجة الى فك رموزها؟؟؟! وهل التقارب السعودي الايراني سيكون مكلف على المقاومة ؟؟؟؟؟ بحيث لا يستطيع جهازها الرد في لحظة سياسية حرجة !!!!!ام ان الاسرائيلي يستدرج المقاومة لحرب طاحنة لخلط الأوراق ؟؟؟؟وماذا تعني زياة الدبلوماسية الامريكية للكيان الغاصب لدراسة الملف الايراني؟؟؟؟ومن المستحيل ليس هناك تنسيق أمريكي إسرائيلي حول عملية الاغتيال ؟؟؟؟؟وهل مبادرة الرئيس بري نسفها الموساد وجعل عجلة الحوار مغلقة؟ الا أن مصلحة الأمة الاسلامية تتطلب ان يخضع الجميع تحت الحوار البناء بين العرب والمسلمين جميعا لتطويق العدو الوحيد للسنة والشيعة والشعوب جميعا

ان احد اهم أهداف العدو هو تمزيق المنطقة حسب المذاهب بطاحونة حقدٍ عنوانها السنة والشيعة وبالتالي كل تقارب بين أنظمة المسلمين يعرقل المخطط الجهنمي ويبقى جنيف النووي وجنيف السوري هما محور النزاعات الدولية والإقليمية حتى انعقادهما لذلك لا احد يعرف ماذا سيحدث في الايام القادمة المفتوحة على جميع الاحتمالات حتى الحرب الامنية والحرب العسكرية وقد يكون اتهام السيد نصر الله ردا على تصريحات الوليد بن طلال حول الشيعة ويأتي هذا الاتهام في جوٍ ديبلوماسي إيراني متقارب مع العرب فهل ذالك ضمن لعبة المد والجزر ؟؟؟؟ويبقى الجواب ماذا سيحمله بندر بن سلطان من أجوبة واضحة ومن ضمانات لن يكون فيها رئيس لبنان القادم الا من الثامن من آذار ويكون رئيس الحكومة من طرابلس؟؟؟؟أسئلة برسم النبأ اليقين؟؟؟؟ 

وكل ذلك يؤكد أن العلم هو السلاح الذي يهزم العدو الاسرائيلي وبالتالي لقد بدأت حرب الأدمغة الناشطة فكيف سيكون الرد من قبل المقاومة ام ان معركة القلمون هي الرد ؟؟؟؟؟ وقد عبر الشاعر عن. ذلك

يبقى العدو بني الحقود رمانا....... قد أرسل الشيطان من آذانا

فافخر بأطياب الهدى شهداؤنا...... من زينبٍ من حيدرٍ وحسينا


Script executed in 0.17033505439758