أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

وعاد الجسد منتصرا وإنكم لمنهزمون

الإثنين 30 كانون الأول , 2013 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,863 زائر

وعاد الجسد منتصرا وإنكم لمنهزمون

وعاد الجسد منتصرا وإنكم لمنهزمون  

"أريده حيّاً أو ميّتاً حتى لو كلّفنا الأمر أن نموت جميعاً "..  هذا ما قاله  هادي العبدالله عضو مجلس الجيش الحر ورجل الاستخبارات الذي يتلطى خلف عمله الاعلامي ويُراسل عدة قنوات عربية لدس السموم وادارة الحرب الاعلامية في سورية ..

في معركة القصير أثناء وقوع الشهيد حسين صلاح حبيب في كمين عندما أنهى المهمة الموكلة إليه بنجاح وبعد اشتباكات عنيفة دارت بين المسلحين ورجال الله والتي شارك فيها اكثر من مئة مسلح مهمتهم كانت سحب جسد الشهيد صلاح بعد اصابته .

انكشف الصباح والعبدالله يطوف بجسد الشهيد من زقاق الى اخر داخل مدينة القصير ويعرض صوره على مواقع التواصل الاجتماعي وشاشات الفتنة العربية كإنجاز نوعي لما حققه ( اي دليل على تورط حزب الله  في المعركة )وهذا ما لم ينفيه الحزب منذ الطلقة الاولى وهو يُفاخر بشهداءه ومجاهديه وهذا ما عودنا عليه من مصداقية ..

استمرت معركة القصير حتى تحررت على أيدي أصحاب الطلقة الأخيرة وحسموا المعركة بالنصر الذي غيَّر بالفعل كل الاجندات والخرائط وفرض معادلة جديدة على الارض 

خاصة بعد تدمير احلام 30 جهاز امني استخباراتي كانوا يديرون المعركة في القصير وريفها 

حين دخلت الى القصير لتغطية المعارك كان لابد لي ان اسأل عن صديق الطفولة الشهيد حبيب وحاولت جمع معلومات عنه والاتصال بالقيمين وعائلة الشهيد الى ان وصلت الى مقبرة القصير وبدأت بتعداد القبور للجماعات المسلحة وقراءة اسماء  من دُفن بها وعددهم 437 قبراً غالبيتهم لقتلى الجيش الحر وجبهة النصرة ، لم اجد اي اثر للشهيد فهؤلاء التكفيريين ليس لهم حُرمة لأي شيء، هم يتقنون فن التنكيل والاجرام ونحن نتقن فن القتال 

الشهيد حسين صلاح حبيب عاد جسده الطاهر ليل اول من أمس بعد أن وجده مجاهدينا وتعرفوا على جسده الطاهر 

هي مقاومة لا تترك اسراها وتفخر بهم في النصر والشهادة .

جسدك عاد يا حبيب انت - هم سُحقوا وبقيت

 

الاعلامي والمراسل الحربي 

هادي العسل


Script executed in 0.16601204872131