أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

عون أقرب الى بعبدا من أي وقت مضى

الأربعاء 25 شباط , 2015 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,881 زائر

عون أقرب الى بعبدا من أي وقت مضى

وفيق قانصوه  - الأخبار 

بغضّ النظر عن الحوارات الجارية، ومآلاتها، هناك ثابتة وحيدة باتت كل الأطراف على قناعة تامة بها: العماد ميشال عون ليس في وارد التخلّي عن الترشح الى رئاسة الجمهورية أبداً، أياً تكن الاغراءات والضغوطات، وكل هذه الحوارات لن تنتهي الى نتيجة مغايرة. ينبع هذا الموقف من قناعة عونية بارتفاع حظوظ الجنرال في الوصول الى قصر بعبدا.

وهي قناعة مبنية على معطيات موضوعية وذاتية، وعلى تحليل للأوضاع المحلية والاقليمية أثبتت مجريات الأمور في لبنان والمنطقة، منذ نحو عام، صحته.

ومن هذه المعطيات، بحسب شخصيات مقربة من الرابية، الآتي:

ــــ عدم قدرة فريق 14 آذار، وحلفائه الاقليميين، على إحداث أي اختراق في معركة الرئاسة وفي كسر فيتو الطرف المقابل، أو في إخراج عون من تموضعه الحالي. وهو ما تجلّى في إقرار الرئيس سعد الحريري في خطاب 14 شباط بأن «الجماعة مش مستعجلين في موضوع رئاسة الجمهورية وموقفهم عملياً يعني تأجيل الكلام في الأمر». وهو ما يعني «تسليماً» باستحالة إنهاء هذا الملف من دون توقيع عون.

ـــ تغيّر الأولويات الدولية في الاقليم من إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد الى محاربة الارهاب الذي بات يدقّ أبواب الغرب، وتقاطع المصالح المرحلي بين حزب الله والأميركيين الذين يدركون أن أي معركة ضد الارهاب لا يمكن أن تخاض عبر الجبهة اللبنانية من دون دور أساسي لحزب الله الذي يسيطر على معظم الغلاف السوري المحيط بلبنان. وفي هذا السياق، تلفت المصادر الى أنه لم يسجل، في الشهور الستة الماضية، أي تصريح غربي ذي وزن يشير الى مشاركة الحزب في القتال في سوريا من باب التنديد والادانة.

ــــ الحاجة الأميركية الى «توريط» المكوّن السنّي المعتدل المتمثّل بالرئيس سعد الحريري في المعركة ضد الارهاب التكفيري، حين تقرّر خوض هذه المعركة فعلاً.

 

تفويض حزب الله الملف الرئاسي لجنرال الرابية يستند الى رؤية استراتيجية

وهذا ما يقتضي عودة الأخير الى السرايا. وعودة كهذه لن تكون ممكنة من دون اتفاق شامل مع الحزب وعون على كل الملفات، ومن بينها رئاسة الجمهورية.

ــــ التفويض المطلق المعطى من حزب الله، وبالتالي من «البلوك» الشيعي، للعماد عون في ملف الرئاسة. وهو تفويض لا يستند فقط الى «الوفاء» و«ردّ الدّين»، أو الى موقف تكتيكي، بل يندرج ضمن رؤية استراتيجية عبّر عنها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه في ذكرى الشهداء القادة، عندما أشار الى الخرائط التي ترسم على «طاولة الكبار». إذ يدرك حزب الله، في ظل المعركة التي تدور رحاها في المنطقة، أن أدوار الطوائف والأوطان تُرسم بحسب حضورها وقوة نفوذها، وبالتالي فإن موقعاً كرئاسة الجمهورية لا يمكن اليوم أن يجري التعاطي معه تكتيكياً، أو أن يعطى لمن هم على شاكلة ميشال سليمان. وفي رأي المصادر أن «الطائفة الشيعية خاضت خلال عدوان تموز 2006 معركة البقاء في ارضها. وفي المعركة الدائرة اليوم، تخوض معركة تثبيت دورها في المنطقة على المستوى الاستراتيجي. وفي هذا السياق، فإن الجناح المسيحي يعطي هذا الدور بعده الوطني والعالمي، ويستفيد من فائض القوة الشيعي للحفاظ على دوره. وهنا تكمن اهمية عون رئيساً».

ــــ وصول نظام الطائف الى طريق مسدود في ظل الأزمات المتلاحقة منذ إقراره. وفي ضوء عملية «طبخ» الأدوار في المنطقة، وارتفاع الصوت المسيحي المطالب بالتغيير واستعادة الحقوق خصوصاً في ظل ما يتعرّض له مسيحيو الاقليم، لن يكون أمام «السنّية السياسية» التي يُعتبر هذا الاتفاق أهم مكتسباتها، إلا القبول بتقويم الاعوجاج الذي رافق تطبيقه، ضمن سياسة الحدّ من الخسائر، وتفادياً للمطالبة بمؤتمر تأسيسي جديد يطيح بهذه المكتسبات.

ــــ في مرحلة الغليان المذهبي الذي يسود المنطقة، بات المسيحيون الأقدر على لعب دور «المنطقة العازلة» بين السنة والشيعة. وفي ظل «البلوك» الشيعي المغلق تماماً أمام المرشح الماروني الثاني الأقوى، سمير جعجع، تبدو فرص عون أكبر بما لا يقاس في ظل الدعم الشيعي المطلق له، وتواصله مع كل من السنة والدروز.

ــــ قناعة عونية بأن رئيس حزب القوات اللبنانية هو، ولا أحد غيره، صاحب المصلحة الاولى في وصول عون الى قصر بعبدا. وصول كهذا يوفّر لجعجع: مصالحة مع جزء كبير من الجمهور المسيحي؛ يكسر حدّة التصلّب الشيعي تجاهه؛ يفتح تثبيت سابقة الرئيس القوي باب الرئاسة أمامه مستقبلاً على حساب شخصيات مارونية أخرى تروّج لنفسها كأسماء توافقية؛ ناهيك عن أن أي اتفاق مع الرابية سيلحظ توزعاً للحصص الانتخابية والحكومية بما يعطي معراب استقلالية كبيرة عن وصاية تيار المستقبل. وفي رأي المصادر نفسها، يدرك رئيس القوات ذلك، منذ ما قبل بدء هذا الحوار، بمقدار إدراكه أن ليس لدى عون من يرشّحه... إلا عون نفسه.

ــــ في اعتقاد المقربين من الرابية أن الرياض ليست بعيدة عن كل هذه الأجواء. يُستدلّ على ذلك من حفاوة استقبالها لعون في زيارة التعزية بالملك عبد الله، ومن الحوار العوني ــــ الحريري الذي بدأ منذ عام، لم ينقطع خلاله التواصل أبداً بين الطرفين رغم البرودة الظاهرة أحياناً. كما أن الحوار القواتي ـــ العوني لم يكن لينطلق من دون «قبّة باط» سعودية، شأنه شأن الحوار بين المستقبل وحزب الله.

هل يعني ذلك كله ان جنرال الرابية بدأ يعدّ العدّة للانتقال الى الاقامة في بعبدا؟ ليس ذلك مؤكداً طالما ان الأرض في المنطقة لا تزال تميد تحت أقدام كل اللاعبين. لكن المؤكد أن عون، اليوم، أقرب الى «قصر الشعب» من أي وقت مضى.

http://al-akhbar.com/node/226920
العدد ٢٥٢٧ الاربعاء ٢٥ شباط ٢٠١٥

Script executed in 0.038887977600098