أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الــعــــروس

السبت 28 شباط , 2015 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,006 زائر

الــعــــروس

العروس

كان المنزل يعج بالوافدين ، اقارب و معارف ،يهنئون بعقد القران...

ازدحم الرجال شيباً و شباباً ، يلتفون حول مولانا الشيخ ، الكل كان فضولي يريد ان يسمع صيغة الزواج ..

تمنت الفتيات ،ان يتقدمن في المجلس، و لكن لكثرة المحيطين بالقيم، وقفن  في الخلف على استيحاء.

مشت العروس ،ليلى، على خفر  ، و كانت بأبهى حلتها من ديباج و حلل، حتى انها اضطرت ان تضع نقاباً لتخفي تبرجها.

بدأ الجليل مراسمه "هل تقبلين علي ناصر جميل، زوجاً لك ،على سنة الله و رسوله ، و على مهر مقدمه عشرة الاف ،و مؤجله خمسون الفاً، ان كنت موافقة، قولي نعم او قولي، انت وكيلي".

اطرقت الصبية برأسها الى الاسفل، و تخضبت وجوه البنات بالاحمر القاني ،و فاجئتنا  سنية ،بصوتها الرخم ،مدوياً في الصالة ،"ذهبت الى البئر لكي تعبئ الجرة"، ضحكت الجموع .

اعاد المكلف النص سائلا ، و سكت الحضور مصغيا ، و قطعت هدى السكينة المطبقة ، بكلمات ،رنت في تلك القاعة، "مشغولة انها تنظف المواعين"، علت قهقهة المحتفلين مجلجلة، و اصفر وجه العريس خائفا مرتجفا.

كرر الفقيه المسؤول، في تلك الامسية‘ نفس العبارات، اثنا عشرة مرة، حتى همس البعض، "ربما البنت غير موافقة"، و بغتة، قاطع ،الصمت الساكن، نغم نطقها الخافت ،"نعم انت وكيلي".

وفاء احمد بزي 

Script executed in 0.039232969284058