أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الشيخ قاسم : ولاية الفقيه هي نظرة إسلامية في السياسة والحكم وإدارة شؤون الناس

السبت 21 آذار , 2015 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,729 زائر

الشيخ قاسم : ولاية الفقيه هي نظرة إسلامية في السياسة والحكم وإدارة شؤون الناس

رأى نائب امين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم أن "الإمام الخامنئي تميز بتجديده في داخل الدولة الإسلامية وعلى مستوى العالم ، فنحن أمام حركة إسلامية متطورة تنتج دائماً من داخلها أفكاراً بناءة وتنسجم تماماً مع الواقع المعاصر".

وخلال حفل توقّيعه لكتابه " الولي المجدد" في مركز الإمام الخميني(قده) الثقافي في بعلبك ، بحضور النواب : نوار الساحلي ، كامل الرفاعي وإميل رحمة ، راعي أبرشية بعلبك للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال ، مسؤول منطقة البقاع في حزب الله محمد ياغي وفعاليات اجتماعية .قال سماحته: "إن الكثيرين من المثقفين والشباب لا يعرفون حقيقة الولي وشخصية الإمام الخامنئي ، فأحببت في هذا الكتاب أن أقدم صورة عن رؤيته وفكره ، وما يساعد على فهم قناعات ورؤية الإمام ، وإذا اطلعوا على هذا الكتاب سيكتشفون أنهم أمام مفكر مبدع استطاع أن يحفظ بعد الله مسار الثورة ويقدم النموذج القدوة والرائد لكل العالم ولكل الأحرار".

واعتبر الشيخ قاسم أن "ولاية الفقيه هي نظرة إسلامية في السياسة والحكم وإدارة شؤون الناس ، والولي الفقيه يرسم السياسات العامة للأمة في جوانبها المختلفة" ،مردفا : "المقاومة الإسلامية انتصرت وحمت لبنان وأشعلت روح الجهاد في فلسطين تحت إمرة الولي الفقيه الذي التزم الإسلام وسماحته والدعوة الحسنة".

واكد سماحته:" ان حزب الله التزم قناعته بولاية الفقيه ولم يفرضها على أحد ، كما لا يقبل أن يفرض عليه أحد قناعات وقواعد ما أنزل الله بها من سلطان، وتحت إمرة الولي الفقيه قدمنا تجربة عظيمة في لبنان ، بينما رأينا تجارب أخرى لا تحتمل في لبنان . تحت إمرة الولي الفقيه تم تحرير الجنوب ودحر العدو ن وآمنا بالاستقلال ورفض التبعية ، وأدركنا قبل الكثيرين خطر داعش والتكفيريين وواجهنا هذا الخطر فكرياً وعملياً ، وبدأ الآخرون يلتحقون بموقفنا تأخروا جداً بدون فعالية عند الكثيرين ، في حين حقق حزب الله نجاحات متتالية وبيّن صوابيّة خيار الولي".

وختم الشيخ قاسم : "قدمت إيران بإدارة الولي الفقيه تجربة مشرقة وعظيمة لها مكانتها ، تقدّمت علميًّا واقتصادياً ، وأصبحت دولة ذات شأن ، تقف الساحات الدولية عند رأيها وقناعاتها ، حتى أنها دخلت إلى قلب أميركا بقوتها وعظمتها ودورها ، وأعطت الحرية للشعب الإيراني الذي اختارها بملء إرادته . إيران أم المقاومة ، ودرّة الشرق ، وعنوان الإسلام الأصيل ، ورمز الاستقلال ، ومحط آمال الثوار والأحرار".      

قدم الكتاب ، وعرّف محتوياته الدكتور علي زيتون ، مشيراً إلى أبرز ما ورد في فصوله الستة: "إحياء الدين ، التخطيط الاستراتيجي ، السيادة الشعبيّة والنصر ، مواجهة الحرب الناعمة ، مقوّمات التنشئة المجتمعيّة ، وقضايا مهمة".


Script executed in 0.033087968826294