أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

معركة جنوب سوريا الخطة H

الأربعاء 25 آذار , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,792 زائر

معركة جنوب سوريا الخطة H

قيل الكثير عن معركة الجيش السوري والقوى الرديفة له في مثلث درعا ــ القنيطرة ـ ريف دمشق، التي بدأت في الثامن من شباط الماضي. حدّد الإعلام لها أهدافاً يؤكد بعض قادة المعركة انها لم تكن في حسبانهم المباشر. يجزمون بان القتال في الجنوب دفاعي، لتحصين العاصمة دمشق، كاشفين عن السر الذي اخفوه منذ شباط 2014: الخطة H التي رسمتها غرفة عمليات «موك» لحصار مدينة دمشق وأريافها

حسن عليق - الأخبار 

منذ بداية المعركة في جنوب سوريا، في شباط الماضي، وسيطرة الجيش السوري والقوى الرديفة له على بلدات ومواقع عسكرية في مثلث درعا القنيطرة ريف دمشق (طرد الجيش الجماعات المسلحة المعارضة من كل من ديرماكر والدناجي وديرالعدس والهبارية وخربة سلطانة والسبسبة وحمريت ومواقع تلول فاطمة وتل قرين وتل الغشم وتل الصياد وغيرها من المواقع والمزارع)، سال حبر كثير للحديث عن معاني هذه المعركة واهدافها: قطع الطرق بين ريف درعا الشمالي الغربي وريف دمشق، وبين الاول ومحافظة القنيطرة؛ كسر الشريط الذي بدأت قوات المعارضة السورية بإقامته على طول خط الجبهة في الجولان المحتل بالتنسيق مع جيش العدو الإسرائيلي؛ فتح الثغرة تسمح لاحقاً للقيام بعمليات مقاومة في الجولان المحتل... وغيرها من التفسيرات والتحليلات المتصلة بسير العمليات في الميدان.

 

أحد المسؤولين الميدانيين عن الهجوم الذي بدأه الجيش في الثامن من شباط الماضي، يقول إن كل ما سبق لم يكن هدفاً مباشراً للعمليات في المثلث الاستراتيجي. يؤكد أن «النتائج التي وضعها الإعلام بالتزامن مع الهجوم لم تكن من الأهداف المباشرة التي أردنا تحقيقها». يضيف قائلاً: «ما جرى حتى اليوم لم يكن سوى عمل دفاعي، يرمي بالدرجة الأولى إلى تحصين العاصمة دمشق وحمايتها».

 

كيف ذلك؟

 

يروي القائد الميداني بعضاً من الوقائع المتوافرة بين يديه. يقول إن المسلحين كانوا يعدّون العدة مجدداً للهجوم على أرياف العاصمة الأكثر قرباً منها. ثم يضيف: صدر أمر عمليات من الغرفة المشتركة في الأردن (غرفة موك التي تضم ضباطاً أردنيين وسعوديين وأميركيين وفرنسيين ومن جنسيات أخرى يتولون ــ بالتنسيق مع الاستخبارات الإسرائيلية ــ إدارة عمليات المسلحين في الجنوب السوري، كما تدريبهم وتزويدهم بما يحتاجونه من مال وسلاح وعتاد) يقضي بالإعداد للهجوم على أرياف العاصمة، وتطويقها. التعليمات حدّدت شباط 2015، كموعد مبدئي لإعلان جاهزية المسلحين لتنفيذ ما أُمِروا به. يشرح الرجل الوقائع الميدانية. يتحدّث عن طبيعة انتشار الجيش السوري في منطقة تبلغ مساحتها اكثر من 10 آلاف كلم مربع. ثلاث فرق تابعة للفيلق الاول، وعدد من الأولية المستقلة، تنتشر بطريقة دفاعية في مواجهة جيش الاحتلال الإسرائيلي. وخلال السنوات الأربع الماضية، اضطر الجيش السوري لنقل بعض قطعاته من محافظتي درعا والقنيطرة، لتدعيم مواقعه في العاصمة او في مناطق اخرى كانت المعارضة تتقدم فيها. وفي أيار 2013، سُجّل آخر إنجاز كبير للجيش السوري في المحافظتين الجنوبيتين، تمثل بطرد جبهة النصرة وحلفائها من مدينة خربة غزالة. ومنذ ذلك الحين، بدأ زمن تقدم المعارضة، وصولاً إلى سيطرتهم على موقع تل الحارة الاستراتيجي ثم كامل احياء مدينة الشيخ مسكين في الشهر الأخير من عام 2014. توسّع مسلحو المعارضة شمالاً مقتربين من ريف العاصمة، وشرقاً باتجاه طريق دمشق ــ درعا، وغرباً نحو طريق دمشق ــ القنيطرة.

 

كانت الاوامر الموجهة إلى المسلحين تقضي ببدء تنفيذ الخطة في شباط 2015

 

مصادر ميدانية سورية رسمية تعود بالذاكرة إلى تشرين الثاني 2013. حينذاك، لم يُكتب النجاح لآخر محاولات المسلحين فك حصار الجيش المفروض على الغوطة الشرقية وإعادة الانطلاق منها نحو عاصمة الأمويين. أتى ذلك تتويجاً لفشل غزواتهم المتتالية التي أعلنوها منذ تموز 2012 (تفجير مبنى الامن القومي واغتيال الضباط الأربعة في خلية الازمة ومحاولة اختراق مدينة دمشق عبر حي الميدان ونهر عيشة وجوبر). وما تتوقف المصادر عنده، هو أن فشل تلك الغزوات لم يدفع المعارضين ورعاتهم في غرفة العمليات الأردنية ومَن خلفها إلى اليأس. بقيت دمشق هدفاً لهم، لكنهم استبدلوا بالغوطة الجبهةَ الجنوبية.

يقول المصدر إن خطة المسلحين الجديدة انكشفت بالدليل الملموس في شباط 2014. قبل ذلك، «وردَنا الكثير من المعلومات عن سعيهم إلى التمدد من درعا والقنيطرة، شمالاً، للوصول إلى تخوم دمشق وتطويقها مع ريفها».

 

صيد الشيفرة

 

لكن في الشهر الثاني من عام 2014، حصل ما لم يكن في الحسبان. بصاروج موّجه، دمّر الجيش السوري سيارة يستقلها 4 من قادة المسلحين في الجبهة الجنوبية. جُرِح 3 منهم وتمكنوا من الفرار، فيما قُتل الرابع. بعد وصول جنود الجيش إلى السيارة، فتشوا جثة المقاتل، فوجدوا في جيب بنطاله شريحة إلكترونية لحفظ المعلومات، يو أس بي (USB). تسلّمت الاجهزة الامنية الشريحة التي تبين أنها مشفّرة. وبعد فك الشيفرة، ظهرت المفاجأة. يقول قائد ميداني رفيع المستوى: لا نعرف حتى اليوم سبب حمل المسلح لحافظة معلومات بهذه الاهمية. فهي حَوَت الخطة التفصيلية للعملية التي بدأ المسلحون التجهيز لها، للوصول إلى دمشق. الخطة حملت الاسم «H»، بسبب الشبه بين مسرح عملياتها الرئيسي، وحرف H اللاتيني. وكانت على مرحلتين رئيسيتين: في الاولى، وَجَب على المسلحين ان يسيطروا على أوتوستراد القنيطرة ــ دمشق انطلاقاً من تل الحارّة وما خَلفه، وعلى اوتوستراد درعا ــ دمشق انطلاقاً من مدينة ازرع التي يتحصن فيها الجيش وقوات الدفاع الوطني، على ان يجري وصل هذين الخطين بخط عرضي جنوبي الريف الجنوبي لدمشق. اما المرحلة الثانية، فقضت بالالتفاف حول الغوطة الشرقية، وصولاً إلى بلدة الضمير في الشمال الشرقي للعاصمة. ومن هنا يُفهم سبب الصراع الدموي بين «داعش» وقوى المعارضة الأخرى في بعض مواقع البادية الواقعة شرقي دمشق وشمالي محافظة السويداء، كمنطقتي بير القصب وتل دكوة، كما تتضح المقاصد الحقيقية للهجمات المتكررة التي شنها مسلحو الجبهة الجنوبية على مدن الشيخ مسكين والصنمين وإزرع ومدينة البعث وخان أرنبة وكافة مواقع الجيش على طريقي القنيطرة ودرعا.

وبحسب مصادر اطلعت على خطة المسلحين، فإن أمر العمليات كان يقضي بالتجهيز لبدء التنفيذ ابتداءً من شباط 2015. بالتأكيد، تأخر المسلحون. فهم لم يتمكنوا من السيطرة على أوتوستراد درعا ــ دمشق، ولا على طريق القنيطرة ـ دمشق، رغم تقدمهم باتجاههما في أكثر من معركة. إلا انهم لم يتوقفوا عن حشد العديد والعتاد للمعركة الفصل. أرجِئ البدء بتنفيذ الخطة H، إلا الجيش السوري والقوى الرديفة قرروا المبادرة لوضع حد للخطر المحدق بالعاصمة، فاتخذوا قرار شن هجوم مضاد، هدفه استباق ما يصبو إليه المسلحون ورعاتهم. وتؤكد المصادر أن توقيت تحرّك الجيش السوري ليس مرتبطاً بالاعتداء الإسرائيلي على القنيطرة في الثامن عشر من كانون الثاني 2015، والذي أدى إلى استشهاد مقاومين لبنانيين وإيرانيين.

عملية الجيش التي بدأت في الثامن من شباط 2015 رمت إلى كسر منطقة عمليات المسلحين المتوقّعة في وسطها، في المثلث الاستراتيجي الذي يصل ريف دمشق بدرعا والقنيطرة، بالتزامن مع تحصين المواقع على طرفي كل من طريق القنيطرة ــ دمشق ودرعا ــ دمشق. وبرغم محاولة الماكينة الإعلامية للمسلحين بث أخبار عن فشل المرحلة الأولى من هجوم الجيش، إلا انهم عادوا وأقروا بخسائرهم الجغرافية والبشرية. وبحسب مصادر ميدانية في الطرف الموالي للدولة السورية، فإن المرحلة الاولى من الهجوم انتهت، وان المرحلة الثانية وما يليها سيستكملان، رافضة تحديد أي موعد لها. تؤكد ان الأولوية تبقى لتثبيت ما جرى إنجازه، والعمل بتأن في المراحل المقبلة. وفي كل ما تشرحه، تؤكد المصادر التي تشارك في قيادة عمليات الجنوب ان المعركة ليست سوى دفاعية الطابع. «أما ما سيُجنى منها بعد استكمالها، فمن المبكر الحديث عنه».

http://al-akhbar.com/node/229111

العدد ٢٥٥١ الاربعاء ٢٥ آذار ٢٠١٥

Script executed in 0.043254852294922