أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

غبار «العاصفة» يعطل مسار التسوية اليمنية

الجمعة 24 نيسان , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,231 زائر

غبار «العاصفة» يعطل مسار التسوية اليمنية

والتي تؤكد حدوث ضغوط أميركية مارستها الإدارة في واشنطن على الرياض، لتقليص الأضرار السياسية والبشرية التي تتسببت بها الضربات الجوية، وهو ما يطرح علامات استفهام حول طبيعة عملية «إعادة الأمل» والأهداف المتوخاة منها.

السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير الذي كان قد أطلق «عاصفة الحزم» من العاصمة الأميركية في 26 آذار الماضي، ذكّر، أمس، أنّ السعودية «تنتقل إلى المرحلة الثانية من الحملة»، مبيِّناً أنّ القرار في ما يخصّ اليمن هو شأن سعوديّ صرف. ولكن، وبحسب «نيويورك تايمز»، فإنّ الجبير لم يذكر الضغوط الدولية المكثفة على بلاده، الأميركية منها خصوصاً، لوقف هذه العملية التي أدّت إلى مقتل مئات المدنيين.

ووفقاً لمسؤولين أميركيين، من بينهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي أي ايه) جون برينان، كانوا على اتصال بمسؤولين سعوديين رفيعي المستوى، فإنّ التحدّي كان في كيفيّة تقديم المشورة إلى الحليف السعودي في كيفية تنفيذ عملية عسكرية معقدة، كانت نتائجها قد بدأت بتقويض أهداف سياسية أكبر.

وتشير الصحيفة إلى أنّ النتيجة التي خلصت إليها السعودية هي «إعادة صياغة» الحملة الجوية من خلال تحميل جماعة الحوثيين مسؤولية أي ضربات جوية مقبلة، وهو ما أشار إليه الجبير بقوله إنّ بلاده ستردّ على أيّ «تحرّكات عدائية»، ما من شأنه أن يؤخّر التوصّل إلى اتفاق لوقف القتال. ولم يتضح كذلك، ما إذا كانت الضربات الجوية هي استئناف للعملية تحت اسم مختلف: «إعادة الأمل»، لكنه بدا واضحاً أنه لا موعد قريباً لوقف الحرب.

ويؤكّد مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية لـ «واشنطن بوست» أنّ الولايات المتحدة ما زالت تزوّد «التحالف» بدعم استخباراتي ولوجستي، ولكنه يشير إلى أنّ العملية «وصلت إلى نقطة حيث تقلّصت النتائج، وفي بعض الحالات، كانت النتائج سلبية لناحية الوضع الإنساني، خصوصاً أن بنك الأهداف بدأ بالنفاد أمام الحملة الجوية».

وخلال الأسبوع الماضي، أبلغ مسؤولون أميركيون نظراءهم السعوديين هذه الرسالة مراراً، إلى أن تمّ، يوم الاثنين الماضي، التعهّد لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنّ الحملة ستتوقّف خلال الساعات الـ48 المقبلة.

ووفقاً لـ «واشنطن بوست» فإن دعم الولايات المتحدة لـ «عاصفة الحزم» كان غالباً من أجل طمأنة حليفتها السعودية بأنّ الاتفاق مع إيران حول برنامجها النووي، لن يؤدّي إلى تغيير التحالفات الأميركية في المنطقة. وفي هذا الإطار، يقول مسؤول في الإدارة الأميركية إنّ واشنطن تخالف الرياض بشأن دعم طهران للحوثيين، ويضيف: «نعتقد أنّ الحوثيين قرّروا، من تلقاء أنفسهم، السيطرة على صنعاء، ومن ثم التحرك جنوباً، خلافاً للنصائح الإيرانية».

ونقلت وكالة «أسوشييتد برس» عن ممثل الأمم المتحدة في اليمن باولو ليمبو قوله إنّه يتوقع «عقد مؤتمر يجمع الأطراف كافة إلى الطاولة»، مضيفاً أنّه «لا مفرّ» من محادثات السلام.

وفي أرقام مخالفة للأرقام الرسمية السعودية، قال ليمبو إنّ اليمن تعرّض لأكثر من 4000 غارة خلال الشهر الماضي، مشيراً، في الوقت ذاته، إلى أنّ الجهود الديبلوماسية قد تؤدي إلى نتائج خلال الأسابيع المقبلة.

وفي السياق، أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن الدولي بأنّه يعتزم تعيين الديبلوماسي الموريتاني اسماعيل ولد شيخ أحمد مبعوثاً جديداً إلى اليمن، خلفاً لجمال بن عمر، على أن ينطلق من «الانجازات» التي حققها سلفه. وسيصبح تعيينه سارياً اعتباراً من الإثنين المقبل، إذا لم تُبدِ أيّ دولة في المجلس معارضتها على ذلك.

وبعدما أعرب وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر عن قلق الولايات المتحدة من أن تكون مجموعة سفن شحن إيرانية محملة بأسلحة متقدمة باتجاه اليمن، قال مسؤول أميركي لـ «رويترز» إنّ السفن الإيرانية بدأت تتحرّك إلى الشمال الشرقي مبتعدة عن اليمن، معتبراً أنّها علامة «مبشرة».

وفي ظلّ عدم تبلور حلٍّ سياسيّ، حذّرت روسيا، أمس، «التحالف» السعودي من انعكاسات أيّ عملية عسكرية برية محتملة في اليمن على مستقبل العملية السياسية في هذا البلد. وقال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف إنّ إجراء عملية برية من شأنه أن يعقّد الأزمة، مؤكداً أنّ «ذلك لن يساعد في إيجاد حلّ سياسيّ، ولذلك، فإنّنا نؤيّد وقف العمليات العسكرية وإطلاق حوار سياسي بين الأطراف المتنازعة».

ولم ترشح أي معلومات عن زيارة الوفد الباكستاني برئاسة رئيس الوزراء نواز شريف، إلى الرياض، والتي جاءت بعد يومين على إعلان «التحالف» وقف «عاصفة الحزم»، لبحث الأزمة اليمنية.

وخلال لقاء جمع كلاً من الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره الصيني تشي جين بينغ على هامش القمة الآسيوية - الأفريقية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، أكد روحاني على ضرورة أن «ينعم اليمن بالاستقرار بسرعة وإيقاف الغارات والقصف نهائياً، وإنهاء النزاع وإرسال المساعدات الإنسانية للشعب، وبدء الحوار بين مختلف الأحزاب والقوى السياسية اليمنية من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية».

وفيما رحّب بمبادرة إيران الخاصة بإيجاد حلّ سياسيّ للأزمة في اليمن، أعرب الرئيس الصيني عن قلقه بشأن الغارات الجوية المستمرة، داعياً إلى «وقف إطلاق النار بصورة كاملة، وجلوس أطراف النزاع إلى طاولة المفاوضات، وإيجاد حلّ للأزمة بهدوء عبر الحوار السياسي».

واعتبر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة خلال استقباله نائب «الرئيس» اليمني خالد بحاح، أمس الأول، أنّ «عملية إعادة الأمل ستسهم، في عودة الأمور إلى طريقها الصحيح، باستئناف العملية السياسية على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، تحقيقاً لتطلعات الشعب اليمني الشقيق في عودة الطمأنينة والاستقرار والانطلاق بالعملية التنموية نحو التقدم والازدهار».

وكشفت مصادر دبلوماسية سعودية ويمنية في الرياض عن بوادر اتفاق يُجرى ترتيبه بين الأطراف اليمنية ليكون خالد بحاح، نائب الرئيس اليمني، رئيسا موقتا لليمن. وقالت مصادر لـ «مونت كارلو الدولية» إن الاتفاق يتم برعاية كل من الرياض والقاهرة.

وفي إطار عملية «إعادة الأمل»، استمر القصف، يوم أمس، حيث شنّ طيران «التحالف» غارات عدة استهدفت المعهد المهني والتقني وكلية المجتمع في مدينة يريم في محافظة إب (وسط). وقال مصدر أمني إنه «تم ضرب ما تبقى من كلية المجتمع بالصواريخ، كونها تعرّضت قبل يومين لتدمير كلّي، هذه الكلية لم تفتتح بعد وتبلغ تكلفتها الإنشائية عشرة ملايين دولار». كما نفّذت المقاتلات غارات في حي دار سعد ومحيط المطار وعند المدخلين الشرقي والشمالي لمدينة عدن الجنوبية.

وتعرّضت مواقع في شمال شرق صنعاء للقصف، كما استهدفت غارات ليلية موقع «اللواء 35 مدرع» وقاعدة «طارق» الجوية في تعز، كما طال القصف قاعدة العند الجوية في محافظة لحج الجنوبية. ونفذت ضربات جوية عديدة على ميناء الحديدة الغربي المطل على البحر الأحمر.

وأعلنت «منظمة الصحة العالمية»، أمس، أنّ عدد الضحايا في اليمن بلغ 1080 قتيلاً و4352 مصاباً، وهي تقديرات تبقى أوليّة، فيما تؤكّد المنظمة أنّ الأرقام أعلى من ذلك بكثير.

وطالبت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية بفتح تحقيق في قصف «التحالف» مخزناً لمنظمة «أوكسفام»، أدى إلى تدميره، في محافظة صعدة شمال اليمن في 18 نيسان الحالي، وقالت إنّ الغارة الجوية كانت «انتهاكاً واضحاً لقوانين الحرب».

(«السفير»، أ ب، رويترز)

السفير 2015-04-24 – الصفحة الأولى


Script executed in 0.03439998626709