أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

دخل إلى رومية زائراً.. وخرج منه محكوماً بعد 3 سنوات!

الثلاثاء 28 نيسان , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,118 زائر

دخل إلى رومية زائراً.. وخرج منه محكوماً بعد 3 سنوات!

هذه المرّة عاد جورج ودخل إلى رومية «بإرادته»، بعد أن أبدى رغبته أمام رفيقته ليرافقها إلى السجن لزيارة شقيقها. وبعد «المواجهة» والخروج من السجن، التقى على الطريق بأحد الأشخاص الذي كان موقوفاً في الطبقة نفسها (قسم الأحداث) يدعى علي ف. وبرفقته قريبه الذي كان موقوفاً أيضاً في طبقة أخرى ويدعى محمّد ف. وما إن رأى علي جورج حتى ناداه، متمنياً عليه إدخال كيس أزرق إلى موقوف يلقّب بـ «السيسي» لأن القوى الأمنيّة منعتهما من الدخول إلى رومية. فألقى جورج نظرة على الكيس فوجد أنه يحتوي على كمية من الطبخ كالكوسا والباذنجان والملوخيّة والأرز.. فقبل الأمر، ورفض أن يعطيه علي 5 آلاف ليرة لنقل الكيس على اعتبار «أنني أفعل خيراً»، وفق ما قال.

حمل جورج الكيس الأزرق، وطلب من القوى الأمنية إيصالها إلى «السيسي»، فرفض هؤلاء تسلّمها ما لم يكن لديه الاسم الكامل للسجين، فحصل تلاسن على خلفيّة أنّ جورج لا يعرف اسم الموقوف أصلاً، ما استدعى تدخلاً من المسؤول عن السجن الذي طلب بعد ذلك تفتيش الكيس ليتبيّن أن بداخله 39 قطعة حشيشة.

وعلى الفور، تم استجواب جورج في رومية ثم في مكتب مكافحة المخدّرات، حيث أكّد أنّ محمّد هو من سلّمه الكيس من دون أن يعرف ما هي محتوياته، مشيراً إلى أنّه لا يعرف محمّد إلا من شكله، إذ كان الأخير موقوفاً معه لثلاثة أشهر.

وبالرغم من ذلك، تمّ توقيف جورج منذ العام 2012 في رومية، وبعد حوالي العام تمّ توقيف علي الذي أنكر أن يكون قد سلّم جورج الكيس، فيما أكّد «السيسي» وهو السوري محمّد ظ. أنّه لا يعرف الأشخاص الثلاثة وهو لا يتعاطى المخدرات أصلاً. أما محمّد ف. فلم يتمّ إلقاء القبض عليه حتى اليوم.

وبالتالي، كانت النتيجة: توقيف جورج ومعه علي، وهما من دون محاكمة لأنها تتأجّل في كلّ مرة لعدة أسباب وأبرزها عدم توكيل علي ف. لمحامٍ.

ولكنّ بالأمس تغيّر مجرى الأمور داخل المحكمة العسكريّة، وقرّر علي ف. أن يغيّر إفادته، متوجّهاً إلى رئيس المحكمة العميد الركن الطيار خليل ابراهيم بالقول: «ريّس بدّي اعترف»، لتبادر المحامية تغريد صليبا إلى التوكّل عنه في هذه الجلسة. وفيما كان جورج يذرف الدموع ويؤكّد إفادته السابقة بأنّ لا علاقة له بالأمر، كان علي ف. يعترف أنّ لا علاقة مباشرة له سوى أنّه قام بتوصيل محمّد ف. إلى سجن رومية وبحوزته كيس أزرق يحتوي على الطعام، لأن الأخير لا يملك سيارة، غير أن القوى الأمنيّة رفضت إدخالهما إلى السجن لزيارة أصدقائهما. وما إن رأى محمّد أن علي يرمي السلام على جورج، حتى طلب منه أن يعطيه الكيس لتسليمه إلى «السيسي». وهذا ما حصل قبل أن يهما بالعودة إلى منزلهما، من دون أن يدرك علي أنّه تم توقيف جورج إلا حين تمّ توقيفه بعد عام.

وقد قضت هيئة المحكمة العسكريّة بسجن جورج (قضى تقريباً مدّة الحكم) وعلي ثلاث سنوات أشغال شاقة ودفع مليون ليرة لبنانيّة وتجريدهما من حقوقهما المدنيّة، والبراءة لمحمّد ظ.، فيما قرّرت السجن المؤبّد مع أشغال شاقة لمحمّد ف. ودفع 200 مليون ليرة لبنانيّة وتجريده من حقوقه المدنيّة وتنفيذ مذكرة إلقاء القبض الصادرة بحقّه.

وفي المحكمة العسكريّة أيضاً، كانت الهيئة الدائمة على موعد مع قضيّة قتل الفلسطيني نادر البيومي الذي قضى في حزيران العام 2013، فيما تردّد أنّه مات تحت التعذيب أثناء التحقيق معه في وزارة الدفاع على خلفية حوادث عبرا، خصوصاً أنه تمّ تناقل صور الشاب الثلاثينيّ وعلى جسده عدد كبير من الكدمات جراء الضرب المبرح الذي تعرض له أثناء التحقيق.

وبالرغم من مرور سنتين على موت البيومي، إلا أن ملفّه لم يقفل فيما المتشبه بتورطهم بقتله هم 6: المؤهل أوّل ط. ز. والملازم أوّل ن. ح. والمؤهل أوّل ي. م. وكل من العريف: ص. ب. وح. ع. وج. م. فيما الجرم الموجّه لهم هو إقدام المؤهل أوّل ط. ز. على «إساءة استخدام السلطة الممنوحة له مخالفاً التعليمات العسكريّة بضرب البيومي المشتبه بوفاته عن غير قصد. كما أقدم الـ5 الباقون على مخالفة التعليمات العسكريّة وضرب البيومي ضرباً مبرحاً».

وكان من المفترض أن تعقد هذه الجلسة بسريّة، غير أن تغيّب وكيل المؤهّل أوّل ط. ز. والملازم أوّل ي. م. المحامية جويل شكر، دفع بالعميد ابراهيم لإرجائها إلى 13 تشرين الثاني المقبل.

من جهة ثانية، تقدّم المحامي طارق شندب، بوكالته عن الموقوف عمر الاطرش، بشكوى أمام النيابة العامة التمييزية ضد عدد من عناصر وضباط سجن رومية والريحانية بجرم ضرب وتعذيب الاطرش وعدد من الموقوفين. وطلب شندب في شكواه تكليف لجنة من الأطباء الشرعيين للكشف على الموقوفين وكذلك طلب توقيف الضباط والعناصر المتورطين في ضرب وتعذيب الموقوفين وإحالتهم الى القضاء المختص.

لينا فخر الدين

السفير 2015-04-28 على الصفحة رقم 3 – سياسة

Script executed in 0.039015054702759