أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

صلاة جامعة في مساجد الكويت والبحرين

السبت 04 تموز , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,144 زائر

صلاة جامعة في مساجد الكويت والبحرين

وأدى أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح صلاة الجمعة إلى جانب المصلين، في مسجد الدولة الكبير، في مدينة الكويت، وهو المسجد الذي ضم مجلس عزاء لضحايا الهجوم على مسجد الإمام الصادق. وشارك في الصلاة ولي العهد نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم، والشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، إلى جانب عدد من المسؤولين الكويتيين.

وشارك في الصلاة المئات من المصلين من الشيعة والسنة تعبيراً عن الوحدة الوطنية، وتعهدوا بإحباط أي محاولة لإثارة انقسام طائفي في البلاد، بعدما أعلن تنظيم «داعش» ـ «ولاية نجد» مسؤوليته عن الهجوم على مسجد الإمام الصادق، الأسبوع الماضي، الذي ذهب ضحيته 27 مصلياً وأكثر من 200 جريح.

وأكد إمام وخطيب المسجد الكبير الشيخ وليد العلي في خطبته، على ضرورة «اتباع الوسطية.. والابتعاد عن الغلو في الدين والاستهانة بحرمة الدماء المعصومة للمؤمنين والمعاهدين».

وأكد عضو مجلس الأمة الكويتي عدنان عبد الصمد أن التكفيريين «حمقى» لأنهم يظنون أن بإمكانهم زعزعة استقرار الكويت، وقال «هذه الصلاة هي صلاة الوحدة.. هذه الجريمة الشنعاء لم تزدنا إلا قوة وصلابة. الحمد لله أنه جعل أعداءنا من الحمقى. هل كانوا يتوهمون أنهم بهذه الجريمة يفتنون الشعب الكويتي؟».

وفي البحرين أدى عشرات المصلين من السنة والشيعة صلاة الجمعة معاً في بلدة عالي ـ ذات الأغلبية الشيعية ـ قرب العاصمة. وتم تشديد الحماية الأمنية حول جامع عالي الكبير أثناء تأدية الصلاة، تحسباً لوقوع هجمات من المتشددين.

وأكد وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف البحريني الشيخ خالد بن علي آل خليفة «أن الصلاة الموحدة جسدت الروح البحرينية الإسلامية الجامعة»، مشيراً إلى أن «أهل البحرين قدموا اليوم كما في كل محطاتهم وفي سبيل إعلاء كلمة الله الواحد القهَّار، نموذجاً في وحدة الصف بوجه المتآمرين ضد الأمة العربية والإسلامية، فالمساجد لله جميعاً».

وأكد خطيب مسجد عالي الكبير الشيخ ناصر خلف العصفور «أن الأمة تمر بمنعطف خطير جداً وأوضاع في غاية الخطورة والحساسية، وأن هذه الخطورة تكمن في الأخطار التي تتهددها من أخطار خارجية ومشاريع عالمية وخطط مستقبلية تستهدف وجودها».

إلى ذلك، أكد وزراء داخلية مجلس التعاون الخليجي بعد اجتماع استثنائي لهم في الكويت، مساء أمس الأول، حضره ولي العهد السعودي محمد بن نايف ورئيس الحكومة القطري عبدالله بن ناصر آل ثاني، في بيان ختامي على وحدة الدول الخليجية في مواجهة سلسلة الهجمات التي استهدفت المساجد.

وشدد البيان على أن أمن دول الخليج «لا يتجزأ وستبقى دول المجلس عصية على الارهابيين المجرمين».

(أ ف ب، رويترز، «كونا»، «بنا»)

السفير بتاريخ 2015-07-04 على الصفحة رقم 1 – الصفحة الأولى

Script executed in 0.040010929107666