أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

لبكي المرشح الرئاسي: أحمل مشروعا وطنيا لانتشال لبنان من أزماته.

الأحد 30 آب , 2015 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,526 زائر

لبكي المرشح الرئاسي: أحمل مشروعا وطنيا لانتشال لبنان من أزماته.

بات من الثابت والمؤكد أن لا إنتخابات رئاسية في لبنان هذا العام. والذين هللوا للاتفاق النووي الإيراني- الأميركي، فإن ظنهم قد خاب و"طلعوا من المولد بلا حمص"، لأن مفاعيله تحتاج الى وقت، والى ظروف مؤاتية تتقاطع فيها المصالح. كما أنه بات من الصعوبة بمكان انتظار التوافق السعودي - الإيراني، عله ينعكس إيجابا على لبنان ويعجل في انتخاب رئيس جديد للجمهورية. والأكيد أن لبنان ليس إلا في "أجندة" الدول الإقليمية والدولية. ومن الممكن أن يتحمل اللبنانيون الفراغ الرئاسي وهو أزمة تضاف الى أزماته المزمنة والمتراكمة.

في ظل الأوضاع المعقدة التي بلغها لبنان بفضل أداء الطبقة السياسية إن كانت في الحكم وخارجه، والتي عطلت دور المجلس النيابي التشريعي والرقابي وفككت روابط حكومة "المصلحة الوطنية" وشلت المؤسسات، لا بد من البحث الجدي عن الخيارات والبدائل وهي موجودة، وخاص في ظل الحديث عن انتخاب أو تعيين رئيس للجمهورية لمرحلة انتقالية.

ومن هو أجدر وأحق في سدة الرئاسة من المرشح بإذن الله الأستاذ رشيد لويس لبكي الذي يحظى بتأييد ودعم وثقة معظم اللبنانيين على اختلاف تلاوينهم وأطيافهم وطوائفهم، وهو الإنسان العصامي الوطني بامتياز الذي يمثل أصالة المواطن اللبناني العاشق لوطنه والمضحي بماله والذي لا ولاء ولا انتماء لغيره، وهو الذي يفتخر بهوتية اللبنانية. واﻷهم من ذلك أنه قدم برنامجا انتخابيا، بل مشروعا وطنيا شاملا يصلح لإنقاذ لبنان وانتشاله من أزماته ومشكلاته التي تراكمت بفضل ترهل النظام السياسي الطائفي وتغليب المصالح الشخصية على مصلحة الوطن والناس.

إن إنتخاب المرشح القوي والشجاع والمؤمن والمؤتمن على لبنان ليكون رئيسا للجمهورية أعني رشيد لويس لبكي، هو الحل لأنه المنقذ. وهي فرصة تاريخية ألماسية يجب ألا تضيع وقد لا تتكرر. فإذا كنتم جادين بإنقاذ البلاد وتوفير العدالة والقانون والمساواة للعباد، فلا خيار أمامكم أيها السياسيون المختلفون على كل شيء والمتفقون على ضياع البلد، سوى انتخاب المرشح لبكي لأنه الأجدر والأقدر والأكفأ والأنره، وهو ابن عائلة كريمة لها بصماتها في الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية في لبنان.

البحار

Script executed in 0.034355878829956