أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

هذا هو اليوم الذي صنعه الربّ..

الإثنين 31 آب , 2015 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 5,772 زائر

هذا هو اليوم الذي صنعه الربّ..

 طوني حداد

وفي اليوم الأخير من آب 1960 كان يوماً عظيما صنعه الرب لنفرح ونتهلّل به..

كان يوم مولد قبس من نور آل بيت النبي عليهم السلام..

فارسٌ ملأ الدنيا وشغل الناس..

سكنَ :

” خلف المعنى وبين الغزارة والنسمة

بين الريف وبين العين وخلف حروف الكلمة

سكنَ:

” تحت اللوز وحد الزيتونة والسبلة

بين السيف وبين الحد وتحت عيون النبلة”

 

يوماً ما وقف “موشي ديان” وزير الحرب الصهيوني لبوزّع فرقه الغسكريّة قال:

الفرقة “كذا” للحدود السورية..الفرقة “كذا” للحدود المصريّة..الفرقة” كذا” للحدود الاردنية..

فسأله احد الضباط:

وماذا عن الحدود اللبنانيّة؟

قال “ديان” :

الحدود اللبنانيّة يكفيها “فرقة موسيقيّة”..

ودارت الأيام..

وجاء رجل من بلادي …

“طالل من كتب المدارس.. وخلق من قصص الأولاد”

 

جعل الصهاينة يحشدون على حدود لبنان نخبة فرقهم وأعتى أسلحتهم اضافة الى سلاح جيش”اميركا” أكبر جيوش العالم وأغناها تسليحاً وتذخيراً..

استنفرت غرف عملياتهم وقامت الدنيا ولم تقعد.. جاؤوه براّ وبحراً وجوّاً..

أنفقوا المليارات..

جنّ جنونهم..

حاولوا هزيمته و”جرّه” وجنوده أسرى حرب الي “الكيان الغاصب” , لكنّ هذا الرجل جعل بكاء جنود هذه النخبة يصل عنان السماء..فصاروا يتوسلون قياداتهم لانهاء الحرب والاستسلام..

 

هذا الرجل جعل حتى احد فرق القدم “الاسرائيلية” يضع صورته على قمصان هذا الفريق ليرهب خصمه الرياضي كنوع من التأثير النفسي عليه..

هذا رجل من بلادي..

ذكرى مولده تصادف اليوم..

31 آب..

صباح الخير أبا هادي..

حسن ابن السيّد عبد الكريم نصرالله ابن السيدة مهدية صفي الدين:

ياقبساً من نور آل بيت النبي عليهم السلام..

 

طوبى لك..

ومباركٌ هو البطن الطاهر الذي حملك..

كل عام وانت سيدنا..!

هذا هو اليوم الذي صنعه الربّ.. 

 

 

بانوراما الشرق الاوسط 

Script executed in 0.039261102676392