أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ارباك صهيوني: مطرقة فينوغراد آخر وسندان الانتخابات

الجمعة 02 كانون الثاني , 2009 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,192 زائر

ارباك صهيوني: مطرقة فينوغراد آخر وسندان الانتخابات

فالتخبط يخيم في ادارة الحرب على غزة وشبح حرب 2006 على لبنان فوق رؤوس المسؤولين الصهاينة فيما يهدد ابقاءُ الوضع على ما هو عليه بايقاف العملية دون تحقيق الاهداف.
ونقلت صحيفة معاريف عن تقديرات مصادر سياسية اسرائيلية انه طالما انه لم يحصل اختراق في الجهود السياسية لوقف اطلاق النار فان اسرائيل ستضطر للانتقال الى العملية البرية. لكن وزراء في الحكومة اتهموا وزير الحرب ايهود باراك بانه يخشى العملية البرية لاعتبارات سياسية خصوصاً ان باراك يتخوف - في حال فشل الهجوم البري - من تراجع شعبيته التي تحسنت اخيراً، أما الجيش فيريد عملية قصيرة ومؤلمة ومحدودة.  
 
ويقول في هذا المجال المحلل السياسي في تلفزيون العدو يارون ديكل:"غالبية صانعي القرار في اسرائيل متجهون الى صناديق الاقتراع بعد اسابيع، وهم ما بين مطرقة حرب لبنان الثانية وتقريرَيْ فينوغراد الاولي والنهائي، وبين سندان موعد الانتخابات، خصوصاً ان سقوط خسائر في صفوف الجيش والمدنيين يمكن ان يغير نتائج الاستطلاعات".
واعتبرت صحيفة هارتس ان الامال التي بناها الاسرائيليون بعد حرب تموز على لبنان باستبدال القيادة التي فشلت في الحرب بقيادة قادرة على تحقيق الانتصار كانت وهماً ورأت ان العملية العسكرية في غزة ستفشل كما فشلت اسرائيل في حرب لبنان.
كما شبه مراقبون وخبراء اسرائيليون التحالف بين زعماء عرب واسرائيل ضد حزب الله في حرب تموز ، بالتحالف نفسه الذي يجري الان ضد حماس.  
وفي هذا المجال يقول ايال زيسر الخبير الصهيوني في شؤون الشرق الاوسط: "لا يوجد عالم عربي انما يوجد معسكران، رأيناهما في حرب لبنان، والان نراهما مجدداً، وهما: المعسكر المعتدل المؤلف من مصر والسعودية والاردن الذين يتمنَوْن هزيمة حماس، ومحور الشر المكون من حماس وحزب الله وسوريا الذين يريدون لحماس ان تنتصر كما انتصر حزب الله في حرب لبنان الثانية".
هذا وقالت مصادر اسرائيلية لصحيفة "تايمز" اللندنية ان حماس تمتلك صواريخ ابعد مدى من التي اطلقتها حتى الان، وان امتلاكها صواريخَ تطال مفاعل ديمونا هو مجردُ مسألة وقت فقط.

Script executed in 0.18326711654663