أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مقاومو غزة وتجربة »حزب الله«

الثلاثاء 06 كانون الثاني , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,136 زائر

مقاومو غزة وتجربة »حزب الله«
استفادت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة من تجارب مقاتلي »حزب الله« في حربهم ضد قوات الاحتلال في حرب تموز عام ،٢٠٠٦ حيث أفشلت المقاومة تكتيكات إسرائيلية عدة تستهدف استدراج عناصرها لأماكن مكشوفة.
ويبدو أن المقاومة استوعبت دروس حرب تموز، فاستخدمت مع بدء العملية البرية قذائف »بي - ٢٩«، وعبوات ناسفة أكثر فاعلية على شاكلة عبوات »زلزال« و»شواظ«، بالإضافة إلى استخدامها الأنفاق الأرضية في محاولة لأسر جنود، وذلك كتكتيك عسكري لإرباك القوات الإسرائيلية.
ويتنبأ الفلسطينيون بتشكيل إسرائيل لجنة فينوغراد جديدة لكشف أسباب فشل الاحتلال في تركيع القطاع، مع استمرار المقاومة في قصف جنوب إسرائيل بالصواريخ وزيادة مدى بعضها لتطال أماكن لم تصلها من قبل.
وتشير مصادر في المقاومة لـ»السفير« إلى أن المقاومين لم يستخدموا حتى الآن كل ما في جعبتهم للرد على العدوان، مشيرين إلى استعدادهم لتجهيز »الاستشهاديين«.
وتقول المصادر إن رجال المقاومة اتبعوا تكتيك الانتظار والاستحكام في مناطق آمنة، للانطلاق منها في غارات محسوبة لمهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي.
واستطاعت المقاومة، بمساندة الجماهير الفلسطينية، تغطية العديد من الشوارع الفرعية في المدن المتوقع اقتحامها من قبل الاحتلال، لتسهيل تحرك مقاتليها، وذلك عبر استخدام أغطية وسواتر بسيطة تبرع بها مواطنون.
بدوره، أكد المتحدث الرسمي باسم سرايا القدس، الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، »أبو أحمد« أن فصائل المقاومة لم تستخدم بعد سلاح الاستشهاديين للرد على العدوان. وقال لـ»السفير« إن سلاح الاستشهاديين سيكبد الاحتلال الإسرائيلي خسائر فادحة وسيجبر قواته على التراجع والتقهقر، مؤكداً أن المقاومة في غزة استفادت كثيراً من تجارب مقاتلي حزب الله.
وقال أبو أحمد إن المعركة مع الاحتلال لم تبدأ لأنه » لم يقتحم حتى الآن سوى المناطق المكشوفة، والتي كان دوماً يقتحمها ويعود إليها«، مؤكداً أن المقاومة تنتظر بفارغ الصبر قوات الاحتلال لتلقنها درساً.
ميدانياً، قال مقاوم في كتائب عز الدين القسام، إن قوات الاحتلال لا تجرؤ على اقتحام مناطق سكنية في غزة »لأنها ستخسر كثيراً من اقتحام كهذا«. وقال لـ»السفير« إن قوات الاحتلال تخفي خسائرها لأن المقاومة منذ بداية التوغل البري قبل يومين كانت متيقظة وجاهزة وكانت بالمرصاد للقوات الراجلة المتوغلة.
ورأى أن استمرار إطلاق الصواريخ على إسرائيل يعطي مؤشرات ميدانية لنصر المقاومة ولثباتها على مبادئها، مؤكداً أنه رغم التحليق المكثف لطائرات الاستطلاع والقصف المركز على مناطق القطاع إلا أن المقاومة تقصف يومياً عشرات الصواريخ على إسرائيل.  (السفير)

Script executed in 0.21324706077576