أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

احتفال تكريمي للمعلّمين في مدينة النبطية

الإثنين 14 آذار , 2016 03:20 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,280 زائر

احتفال تكريمي للمعلّمين في مدينة النبطية

إعتبر وزيرالدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش أن المقاومة اليوم هي محل استهداف كما كانت منذ إنطلاقتها ، وليس كما يدَّعي بعض الحاقدين والمأجورين ، بأنّهم حريصون على العروبة ولا لأنّهم يشكُون بأنّ المقاومة تتدخل في شؤونهم ، والصحيح أنّهم منذ بداية المقاومة خائفون من هذه الظاهرة لأنهم يريدون أن ينتهوا من قضية فلسطين ، ليتنازلوا عن حقوق الأمة المشروعة بسيادتها على أرض فلسطين وعلى المقدسات ، تابع "فنيش" إن هؤلاء برّروا مواقفهم بالعجز والخوف وخضوعهم للسيد الأمريكي بخللٍ بموازين القوى فجاءت المقاومة لتفضح عجزهم ولتكشف تواطئهم ولتثبت بالإنجاز العملي والميداني والفعلي في أكثر من معركة مواجهة مع العدو الاسرائيلي . 
وقال إنّ الأمة قادرة عندما يحسنُ إدارة مواردها وقيادتها ، فهي تملك من القدرات والطاقات ما تستطيع به أن تواجه كل معتدي وطامع ومستبد ، وكل ناهب لثرواتنا ، ومن يحاول أن يصادر حقنا وإرادتنا وحريتنا .
الوزير "فنيش" الذي تحدث خلال حفل تكريم أقامته التعبئة التربوية في حزب الله بمناسبة عيد المعلم في قاعة ثانوية العالم حسن كامل الصباح في مدينة النبطية أوضح أنّ هذه هي مشكلة المقاومة مع أنظمة التخلف في العالم العربي ، ولذلك عندما كشفوا ما حاولوا التستر عليه - تارة عبر إثارة النعرات الطائفية أو بالحديث عن القومية - كشفوا أن مشكلتهم مع المقاومة ، وأنّهم يريدون إسقاط نهج المقاومة ووهجها ، ولجأوا الى محاولة وسْمِها بقراراتٍ لا قيمة لها تدين أصحابها ، وتشكِّل عاراً يضاف إلى عارهم التاريخي وإلى سجلهم المليء بالخزي والعار ، مؤكدا أنّ هذه المحاولات لن تغير في حقائق الأشياء ، وأنّ الدليل على ذلك هو ما نشهده من رفض على مستوى الشارع العربي .


وسأل الذين يحدثون عن العروبة عن أيِّ عروبة هذه التي تأخذ الصراع بعيدا عن مواجهة المشروع الصهيوني والإحتلال الاسرائيلي ؟ وأيِّ عروبة تأخذ الأمة بالتبعية إلى السيد الأمريكي ؟ قائلا إنّ العروبة التي نفهمها هي العروبة التي أرادت أن تواجه السيطرة الإستكبارية على أمّتنا ، معتبراً أنه لا هوية عربية لأحدٍ خارج هذين البُعدين ، ورأى أنّ من كان يقف في مواجهة المشروع القومي جاء لأن ّالمشروع القومي في ذلك الوقت كان يُمثِّلُ الصراع مع المشروع الصهيوني والحركات الإستعمارية ، وأنّ المشروع الإستعماري هو نفسه اليوم الذي يقف بوجه مشروع المقاومة . مشيرا إلى أنّه في السابق استخدموا شعار الإسلام ليُكفِّروا من يقود الصراع مع المحتل الإسرائيلي والسطوة الأمريكية في منطقتنا ، وهم اليوم يحاولون استخدام مفهوم العروبة لذلك ، متسائلا عن عروبة تقتضي أن يُقصف شعب اليمن ، وأن يُقمع شعب البحرين ، وأن يُقتل الناس في سوريا ، وأن يسعى البعض لتمزيق العراق ، وما يحصل في ليبيا من خلال دعم جماعات تكفيرية متوحشة وفي مقدم  الداعمين سلطة آل سعود ، وهذا لم يعد سرَّا هذا الدعم وهذه المدرسة الفكرية التي تربّى عليها هؤلاء باعتراف سيدهم الأمريكي . 
وشدد الوزير فنيش القول على إستمرار المقاومة في تأدية واجبها بالدفاع عن الوطن والتصدي للجماعات التكفيرية موجهةً ضربة لمشروع تكتيكي يصيب سوريا والأمّة بأسرها ، ويهدّد لبنان والمقاومة التي لن تتراجع أو تتهاون في حماية الوطن والتصدي للعدو الصهيوني وأطماعه كما في التصدي للمشروع التكفيري . 
تابع إنّنا لم نتدخل في شؤون أيّ بلد عربي ، لكنّ من حقِّنا كبلد كلبنان أن نمتاز بحرية التعبير والتنوع السياسي والفكري والثقافي ، ولا يمكن لنا أن نقبل بأيِّ تدخل بإلغاء دور لبنان وميزته ، وما هذه التهديدات والضغوطات سوى محاولة هدفها جعل لبنان يدور في فلك هذه الأنظمة تابعا في لسياساتها . أضاف إننا بوضوح أنّه ليس هناك هِبات ولا مكرُمات ، بل هناك محاولة شراء موقف وقرار لبنان ، وأنّهم عندما عجزوا عن ذلك شهروا كل ما لديهم من حقد وضغوطات لأنّ لبنان لا يمكن أن يكون تابعا لهذه الإمارة أو تلك السلطة ، فلبنان له كرامته ومكانته ودوره ولا يمكن أن يتنازل عن هذه الكرامة لأحد .
 ودعا الوزير فنيش في ختام كلمته إلى تفعيل عمل المجلس النيابي خصوصا ونحن على مقربة من انعقاد الدورة العادية من انعقاد المجلس النيابي ، موضحا أنّ تفعيل المجلس النيابي لا يعني أبدا أن نتجاهل الشغور في موقع رئاسة الجمهورية ، وأنّ الخلاف حول الشغور لا يعني أن نعطِّل المجلس لا دستوريا ولا بحسابات مصالح اللبنانيين . داعيا إلى أن تكون سلسلة الرتب والرواتب المُحالة إلى المجلس النيابي في أول بنود عمل المجلس ليس فقط من منطلق الإستجابة للمطالب المشروعة للمعلمين ، ولكن أيضا بالحسابات المالية فإنّ الدولة تتكلف ما يقارب الألف مليار دون ان يكون لهذا الانفاق اي تغطية مالية. ومشروع سلسلة الرتب والرواتب الذي اقترن بمجموعة إجراءات ضريبية لا يصيب  ذوي الدخل المحدود والمتوسط  ، وإذا ما أُقرَّ فإنّه يوفر على الدولة ، وبالتالي فإنّ سلسلة الرتب والرواتب تصحِّح خللاً في الموازنة العامة وتؤمن تغطية لجزء  كبير من الإنفاق الذي يجري اليوم بدون تغطية ويُغَطّى بالإستدانة ، مطالبا الهيئات النقابية بممارسة دورها في التعبير عن هذه المطالب المشروعة مع الأخذ بعين الإعتبار طبيعة الظرف السياسي والوسائل التي لا تضرُّ بالطلاب .
وتخلّل الإحتفال كلمة رئيس المنطقة التربوية في محافظة النبطية الأستاذ نظام الحلبي الذي حيّا فيها المعلمين وخصَّ منهم الشهداء ، مؤكدا على الإستمرار في حمل رسالة العلم وبناء الوطن . بدوره رئيس تجمع المعلمين في لبنان الاستاذ يوسف كنعان عاهد المعلمين على المضي في تحقيق المزيد من الحضور والفعالية والإنجازات وإلى المزيد من التقدم والرفعة وذلك ببركة دماء الشهداء . 
وفي الختام وُزّعت الدروع على الأساتذة المتقاعدين. وقص الحضور والمعلمون قالب الحلوى .
عامر فرحات - بنت جبيل.أورغ

Script executed in 0.18016600608826