أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

عاجل الجيوش العربية دخلت في الانذارالاحمر واجتماع طارئ للقادة العرب

الثلاثاء 13 كانون الثاني , 2009 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,383 زائر

عاجل الجيوش العربية دخلت في الانذارالاحمر واجتماع طارئ للقادة العرب

منذ ساعات الفجر الاولى نهار السبت والاتصالات متواصلة والخطوط الساخنة لم تنقطع بين الزعماء العرب ووزراء الدفاع والداخلية فالخطب جلل والمصيبة كبيرة والموقف يتطلب الحزم والتهيؤ لاسوء الاحتمالات ..
طلب الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز من حاشيته ايصاله على عجل بالرئيس حسني مبارك رغم ان الوقت متاخر والملوك والزعماء نيام ولكن حين اتصلو به كان مستنفراً ومستيقضا هو الاخر مجتمعا بالقيادات العسكرية والسياسية في اخطر اجتماع تعقده القيادة المصرية منذ حرب اكتوبر وطلب الملك عبد الله من حاشيته ترك المكان لخطورة المكالمة والموقف واوصى قبل ان يسلم على حسني مبارك بان يكون الكلام سريا بينهم وان يخلي مكتبه من المجتمعين ..
دار حوار مقتضب ابلغ من خلاله الملك عبد الله حسني مبارك بالموقف الخطير الذي وصل الى مكتبه قبل ساعة مستفسرا منه عن فحوى التقارير التي تقول ان اغلب البلاد العربية تتعرض لذات الموقف الخطير الذي يكاد يهدد الامن القومي السعودي لا بل هو قاب قوسين من التهديد والنفاذ ان لم يكن هناك تحرك جماعي عربي شامل يتصدى له بكل قوة وان تطلب الامر تدخل كامل الترسانة العسكرية العربية ونزولها الى ارض المعركة التي باتت قاب قوسين او ادنى من الجميع ..
لم يفاجئ حسني مبارك بالتقارير الخطيرة تلك والتي تؤشر الى هذا التحرك المعادي الخطير من قبل اشرس اعداء الامن القومي العربي قاطبة لان التقرير وصل اليه ايضا وابلغ الملك عبد الله بضرورة اشراك الزعماء العرب الاخرين خصوصا الحلفاء الموثوقين وفعلا استجاب الملك السعودي لرغبة وطلب الرئيس المصري حسني مبارك وطلب الزعيمان من المتخصصين ربط الزعماء العرب بدائرة هاتفية مغلقة وبالسرعة القصوى ..
بعد ساعة كانت دائرة الاتصال اكتملت وفوجئ الزعيمان العربيان عبد الله وحسني بان كل الزعماء العرب وصلتهم ذات التقارير الخطيرة والجميع كان في اجتماع مع قياداته العسكرية والسياسية , والجميع كان مشغول بالامر وكان كل منهم يهم بالاتصال بالزعماء الاخرين ولكن كان يمنعهم الوقت المتاخر من الليل ولكن اتت الاتصالات والدائرة المغلقة في وقتها المناسب وها هي القيادات تبحث في الحل المباشر والفوري لان الوقت لايسمح بالانتظار فتهديد الامن القومي لتلك القيادات لايحتمل الجدل والاخذ والرد خصوصا وان دوائر المخابرات العربية كانت قد وضعت الخطط لمثل هكذا طوارئ وهي جاهزة للتنفيذ ما ان تعطي القيادات والزعامات العربية اوامرها ..
بقي اصدار البيان والذي كلفت بصياغته القيادة المصرية على ان تصيغه وفق ما اتفق عليه القادة على ان يكون مقتضباً ومعبرا عن خطورة المؤامرة الخطيرة التي تحيق بالامن القومي العربي ..
وعلى عجالة كتب خبراء كتابة هكذا بيانات خطيرة البيان التالي ونال موافقة جميع الزعماء العرب :

بيان صادر من القيادة العربية السياسية والعسكرية المشتركة
نعلن نحن الزعماء العرب المجتمعين في اجتماعنا الطارئ في القاهرة الى جماهير الامة العربية كافة و نظراً لخطورة الموقف وفق التقارير الواردة الينا بوجود اتفاق بين الجماهير الغوغائية الفوضوية التافهة المخربة التي تحركت في تظاهرات عارمة متخذة من موضوع غزة غطاءا لها على تحرك شعبي عربي عارم تقول التقارير انه سيكون انتفاضة شاملة في جميع البلدان التي نمسك نحن القيادات المجتمعة بزمام امورها وتفيد التقارير انها ستعم اغلب البلاد العربية وتقضي بالاطاحة بانظمتنا الشرعية والمنتخبة بنسبة 99,99,99% من قبل الجماهير العربية الطويلة العريضة والتي قالت لنا كلمتها بالروح بالدم نفديك يازعيم وياملك ويا امير ويا قائد كل حسب المؤسسة الشرعية التي تحكمه ووفق الدساتير العربية الموضوعة والمعروفة للجميع ولهذا عقدنا الاجتماع الطارئ للزعامات العربية المعنية بالامر وقررنا التالي :
اتفق الزعماء العرب المجتمعين على النقاط المهمة التالية :
اولا: الدعوة لعقد اجتماع عاجل وفوري في القاهرة للزعماء العرب واختيار تاريخ الاجتماع في ذات اليوم الذي تم فيه الاجتماع عبر الدائرة المغلقة .
ثانيا:اعلان حالة الطوارئ القصوى في العواصم المهددة بالخطر الكبير المهدد لأمنها القومي .
ثالثا: اعلان حالة الاستنفار القصوى في جميع الجيوش العربية والمطارات والسفن الحربية ووضعها في حالة الاستعداد التام والجهوزية الكاملة لتلقي الاوامر العاجلة بالتحرك .
رابعا: فرض منع التجول الطارئ في جميع الدول العربية المجتمعة واعتبار البلاد في حالة استنفار امني بدرجة احمر والجيوش العربية في حالة استعداد لحرب شاملة .
خامسا: اعتبار اجتماع القيادات والزعامات العربية مفتوحا حتى زوال الخطر المحيق بالجميع .
سادسا: اختيار قيادة موحدة لكامل الجيوش العربية وتتلقى كل الصنوف العسكرية في جيوش الدول العربية اوامرها من تلك القيادة ومقرها القاهرة لكونها تتوسط الامة العربية جغرافيا ولامتلاكها مقومات القيادة والخبرة في القمع ولان الخطر المحدق بالامة وكما ورد من مصادر الاستخبارات الخاصة سيبدأ بمصر اولا تليها السعودية والاردن وهكذا .
سابعا: اعتبار أي متجول في الشارع عدوا للامة العربية ومهددا للامن القومي العربي ويتم اعدامه رميا بالرصاص في موقع القبض عليه .
ثامنا : يسري مفعول هذا البيان حال القائه من القنوات الفضائية المعنية ووسائل الاعلام .
وسنوافيكم لاحقا بالتعليمات والاوامر الصادرة من القيادة المركزية العربية المشتركة حال ورودها .
كتب وحرر بتاريخه ووقع عليه كافة الزعماء العرب المجتمعين في القاهرة .

Script executed in 0.19035911560059