أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

طلاب الإعلام 2: كسر «فوبيا» الفرع الأول

السبت 23 نيسان , 2016 08:18 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 10,181 زائر

طلاب الإعلام 2: كسر «فوبيا» الفرع الأول

"ما من شيء يجمعنا مع الفرع الأول، ونحن لا نشبه بعضنا، لا بطريقة التفكير، ولا بطريقة اللبس، ولا بأي شيء، فلماذا نتشارك معهم في حفل تخرج واحد؟". رداً على هذا التصريح لرئيس الهيئة الطلابية في الفرع الثاني لكلية الإعلام في الجامعة اللبنانية، مستيكا خوري، نفّذ عدد من طلاب الفرع الثاني وقفة احتجاجية في الكلية لكسر "فوبيا الفرع الأول"، واصفين كلام رئيسة الهيئة بـ "الانعزالي".

يقول غدي أبو موسى، أحد منظمي هذا التحرك، إن الهدف من تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية ودعوة وسائل الإعلام إلى تغطيتها هو "مخافة من أن يستغل الإعلام تصريحات طائفية وفئوية لشريحة أو أحد الأشخاص ضد زملاء لنا في الفرع الأول من الكلية ويحولها إلى مادة طائفية". يأتي هذا الاعتصام لتأكيد وجود "أمور عدة تجمعنا مع طلاب الفرع الأول، أهمها انتسابنا إلى جامعة واحدة وكلية واحدة وسنعمل لاحقاً في المهنة نفسها ونكون زملاء في المؤسسات نفسها".
الطالبة ريبيكا سمعان، عضو الهيئة الطلابية، شاركت في الوقفة الاحتجاجية، مشيرة إلى أنّ ما ورد على لسان رئيسة الهيئة الطلابية "لا يعبّر عن رأي جميع الطلاب، فنحن لا نبحث عن الاختلاف بيننا، وما يجمعنا أكثر بكثير". وتشير سمعان إلى أنها لا تستطيع الوقوف مع الخطأ مهما كان.
الهيئة الطلابية ردت على الاتهامات الموجهة إليها في بيان أصدرته أمس، أشارت فيه إلى أنه "عندما تقول رئيسة الهيئة ألّا شيء يجمعنا بطلاب الفرع الأول، فهي تتكلم عن واقع جغرافي وعملاني موجود على الأرض، فكما أنه لا يجمعنا شيء مع طلاب وأساتذة كلية العلوم ـ الفرع الثاني مثلاً أو أي كلية أخرى، لا يجمعنا شيء مع طلاب الفرع الأول إلّا اسم الكلية، حيث لا صف مشتركاً أو لقاءً ثنائياً أو حتى نشاطاً ترفيهياً مشتركاً على سبيل المثال".


الهيئة الطلابية ركّزت في ردها على مسألة حفل تخرج الطلاب الذي ألغته الإدارة، فأشارت في البيان إلى أن التركيز على جملة "ما بيجمعني شي بطلاب الفرع الأول"، التي قالتها رئيسة الهيئة الطالبية بمثابة "وضع المسؤولية على طلاب الفرع الثاني بإفشال حفل التخرج".
لم يلتفت الطلاب في تحركهم إلى قضية حفل التخرج، رغم أهميتها، بل سعوا إلى خلق حالة داخل الجامعة مناهضة لأي خطاب طائفي. يذكر أن حفل التخرج ألغته الإدارة بعدما سعت لفترة طويلة إلى إقامة حفل مشترك بين الفرعين. وتشير مصادر من داخل الإدارة إلى أن الهيئة الطلابية للفرع الثاني وضعت عراقيل عدة أمام إقامة الحفل، وكان لافتاً أن عدداً كبيراً من طلاب الفرع الثاني لم يكونوا في الأساس على علم بأن هناك حفل تخرج تنوي الإدارة إقامته، بعكس الفرع الأول الذي اُخبر طلابه بالحفل وطُلب منهم منذ فترة استرداد المبلغ الذي دفعوه للمشاركة في الحفل بعدما فشلت محاولات تنظيمه.

حسين مهدي
الأخبار - مجتمع واقتصاد
العدد ٢٨٧٠ السبت ٢٣ نيسان ٢٠١٦
http://al-akhbar.com/node/256689

Script executed in 0.19181299209595