أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حفل افتتاح حاشد للملعب الرياضي في تبنين برعاية قبلان قبلان

الأحد 08 أيار , 2016 11:26 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 14,872 زائر

حفل افتتاح حاشد للملعب الرياضي في تبنين برعاية قبلان قبلان

دعا رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، الى "ترجمة الإستحقاق الإنتخابي بالإتفاق مع الناس لا عليهم، والإعتماد على التفاهمات في كل لبنان من أجل حفظ المواطن والوطن".

ورأى ان "الخطر الداهم الذي يسعى الى تحطيم قيمنا وأخلاقنا ومجتمعاتنا والذي دخل بيوتنا هو خطر الأنترنت أو ما يسمى بالتواصل الإجتماعي"، داعيا الى "مواجهة هذا الخطر على كافة المستويات".

كلام قبلان هذا جاء خلال رعايته لحفل افتتاح ملعب رياضي من قبل المجلس البلدي في تبنين، بعد تركيب سقف شتوي له، في حضور النائبين ايوب حميد، وعلي بزي، المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد الخيامي، المسؤول العمالي المركزي في حركة "امل" علي حمدان، رئيس مستشفى تبنين الدكتور محمد حمادي، ضباط من الجيش والأمن العام وأمن الدولة، وفعاليات بلدية واختيارية وتربوية وحشد من الأهالي.

بدأ الإحتفال بالنشيد الوطني، ثم تم عرض فيلم وثائقي عن إنجازات المجلس البلدية خلال السنوات الست الماضية، بعده ألقى رئيس بلدية تبنين نبيل فواز كلمة قال فيها: "انه الإحتفال الثاني لافتتاح هذا الملعب بعد تركيب السقف الشتوي حيث كان الإفتتاح الأول في ايلول من العام 2015. حولنا هذا المكان الذي كان مطمرا للنفايات الى ملعب رياضي، لنحفظ شبابنا من خلال العمل الرياضي"، مشيرا الى "ان وزارة الشباب والرياضة بشخص مديرها العام زيد الخيامي قد قدمت مئتي مليون ليرة لهذا المشروع، وانه لولا المساعدات التي قدمها مجلس الجنوب وقوات اليونيفيل ودولة الرئيس نبيه بري لما استطعنا تنفيذ أي مشروع إنمائي بموازنة البلدية التي لا تكفي لأعمال الصيانة والنثريات"، وختم بالشكر لكل من ساهم بإنجاح المشروع.

قبلان

ثم، ألقى الدكتور قبلان كلمة أشار فيها الى انجازات المجلس البلدي في تبنين، وقال: "الإستثمار في الشباب أولى وأهم بكثير من الإستثمار في كافة القطاعات الأخرى". 

وبعدالإشادة بدور المجتمع الجنوبي في هزيمة العدو الإسرائيلي الذي استطاع أن يهزم كل العرب، قال: "نحن الآن أمام تحد جديد دخل الى جميع بيوتنا مستهدفا شبابنا وفتياتنا وقيمنا وأخلاقنا هوالأنترنت أو ما يسمى بالتواصل الإجتماعي والذي يوجد له مراكز دراسات وتخطيط وهو أخطر من السلاح الميداني، فالساح الميداني نستطيع مواجهته أما هذا العدو فلا نستطيع مواجهته إلا بتكثيف جهودنا كأحزاب وجمعيات ومجتمع أهلي ومدارس من خلال التوعية واجتذاب شبابنا واستيعابهم في مشاريع رياضية كهذا المشروع، من أجل هذا يجب تعميم المنشآت الرياضية".

وتطرق الى موضوع الإنتخابات البلدية والإختيارية، فقال: "علينا الولوج الى الإنتخابات البلدية والإختيارية من باب الحفاظ على مصلحة الناس في القرى والبلدات لأن هذا الشعب وهؤلاء الناس هم الذين حفظوا الوطن والأحزتاب وهم سبب بقائنا بصمودهم وتضحياتهم، فلنترجم هذا الإستحقاق بالإتفاق مع الناس لا بالإتفاق عليهم، ونحن نريد لكل شرائح المجتمع اللبناني أن تتفاهم لمصلحة كل لبناني وكل لبنان".

وفي الختام، تم تسليم درع تكريمية للدكتور قبلان وللأستاذ خيامي ثم حفل كوكتيل. 

Script executed in 0.18111491203308