أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"رويترز": لبنان يتحقق من موقع للغاز الطبيعي ضمن مياهه الاقليمية

الأربعاء 21 كانون الثاني , 2009 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,828 زائر

"رويترز": لبنان يتحقق من موقع للغاز الطبيعي ضمن مياهه الاقليمية

اشارت معلومات صحفية انه يجري في لبنان التحقق ما اذا كان العثور على الغاز الطبيعي الذي قالت نوبل انرجي انها اكتشفه على ساحل البحر المتوسط قبالة اسرائيل يقع ايضا ضمن المياه الاقليمية اللبنانية وهو ما نفته اسرائيل.

وقالت الشركة الاميركية-الاسرائيلية الاسبوع الماضي، انها اكتشفت كميات كبيرة من الغاز الطبيعي قبالة ساحل اسرائيل على البحر المتوسط لتلبية مطالب اسرائيل.

وقالت نوبل انرجي انها اكتشفت أكثر من ثلاثة تريليونات قدم مكعبة "88 مليار متر مكعب" من الغاز الطبيعي في بئر على مسافة 90 كيلومترا غربي ميناء حيفا في شمال اسرائيل.

لكن السلطات اللبنانية قالت انه لم يتضح بعد ما اذا كان الحوض يقع فقط ضمن المياه الاسرائيلية.

وقال محمد قباني الذي يرأس لجنة الاشغال العامة والطاقة في مجلس النواب اللبناني ان "اكتشاف نوبل انرجي يقر ان الشاطىء مليء بالغاز والنفط وهناك امكانية لوجود حوض مشترك."

وكان قباني قال في بيان الاثنين الماضي، ان اكتشاف كميات كبيرة من الغاز قبالة حيفا "يشجع من ناحية اولى على توقع وجود الغاز قبالة الشواطىء اللبنانية ولكنه كذلك يؤكد مخاوفنا من ان يقوم العدو بسحب كميات من الغاز من الاعماق داخل حدود لبنان في حال كان هناك حوض مشترك للغاز او النفط بيننا وبين شمال فلسطين."

وقال الان طابوريان وزير الطاقة اللبناني ان لبنان في صدد ان يسجل مع الامم المتحدة مسح مياهه الاقليمية كي يرى ما اذا كان هذا الاكتشاف يقع داخل المياه اللبنانية، ولم يقل اي مسؤول كم ستستغرق هذه العملية.

لكن شركة ديليك دريلينج وهي احدى الشركاء في المجموعة الاميركية-الاسرائيلية نفت احتمال ان الكشف كان ضمن المياه اللبنانية. وقالت في بيان ان الدراسة التي تمت مع المفوض البترولي قد بينت ان هذه الادعاءات ليست صحيحة وان موقع الترخيص حيت تتم اعمال الحفر في موقع تمار 1 تمت دراسته باهتمام والنتيجة كانت ان كامل مساحة الترخيص كانت ضمن المياه الاسرائيلية.

وتشكل نوبل وعدد من الشركاء الاسرائيليين كونسورتيوم يام سيتيس الذي ينقب عن الغاز الطبيعي منذ خمس سنوات فيما يسمى بموقع تمار.

 

Script executed in 0.20284414291382