أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الأوّل على صعيد لبنان.. متفوق من طرابلس نال 20.5 على 20

الأحد 03 تموز , 2016 03:40 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 364,673 زائر

 الأوّل على صعيد لبنان.. متفوق من طرابلس نال 20.5 على 20

 في عائلة أدهمي الطرابلسية، العيد حلّ باكراً. عيدٌ بتفوّق إبنهم محمد في شهادة البكالوريا الفرنسية بحصوله على معدل علامات 20.5 على 20، ليحلّ أوّلاً على صعيد لبنان.


محمد، تلميذ الليسيه الفرنسية في طرابلس، يعطيك لدى حديثك معه أملاً بجيل واعد، قادر على رغم كلّ الظروف الصعبة التي يمرّ بها لبنان، على تحقيق النجاح والتفوق، أملاً بأنّ للفرح مكاناً دائماً في هذا البلد.

محمد، قبل صدور نتائج البكالوريا الفرنسية كان حصل مع ثلاثة من رفاقه في المدرسة على منحة من الدولة الفرنسية في معهد AEFE (المنظمة الفرنسية للتعليم في الخارج) لدراسة الإقتصاد والنقد.

وإذا كان التعلّم والدراسة خارج لبنان بات حلماً لأكثرية الشباب اللبناني، إلّا أنّ محمد يقول إنّه إذا حصل على منحة من جامعة لبنانية، فهو سيبقى في لبنان لمتابعة تحصيله العلمي، إلى جانب عائلته وفي وطنه الأم الذي تربى فيه وترعرع، من دون أن يغريه الغرب بشهاداته وجامعاته ومؤسساته.

إبن طرابلس، يقرّ في حديثه لـ"لبنان 24 " بأنّ الحصول على هذا المعدل من العلامات لم يكن هدفه أبداً، بل كان يقوم بما يراه واجباً، وخلال فترة الدراسة قبل الإمتحانات، كان للدرس وقته، كما للأهل والأصدقاء وقتهم. يقر بأنّ الدراسة ليست وحدها الكفيلة بتأمين هذا النجاح، بل المعرفة والثقافة والمثابرة وحب العلم والإستطلاع.

الجو العائلي ساعد محمد كثيراً، فهو أوّلاً نشأ في عائلة تحب العلم وتسعى إليه، يشغل والده منصب مدير بنك، وهو وحيد على أربع شقيقات متفوقات علمياً. فإحدى شقيقاته صيدلانية والأخرى أستاذة جامعية تُدرّس الإقتصاد في السعودية. كما تخصصت إحداهن في هندسة الكمبيوتر، والرابعة مجازة في حقل التقنيات ثلاثية الأبعاد.

ولم تسعَ العائلة أبداً إلى الضغط على محمد من أجل التفوّق والحصول على هذا المعدل من العلامات، وهي لم تعامله يوماً بهذا المنطق، منحته الثقة خلال سنوات دراسته. ومحمد لم يسئ إلى هذه الأمانة بل أثمرت نجاحاً وتفوقاً.

الفتى المتميز لا يخشى المستقبل وسوق العمل، فهو يتسع لكلّ بارع ومتفوق وطموح، وهو مفعم بالأمل والحياة ويدرك التمتع بالنجاح، وكلّه فخر أنّه رفع عالياً اسم مدينته طرابلس، التي تثبت في كلّ استحقاق إنّها فسحة للنجاح والتفوق الإبداع والأمل، وأنّ صوت النجاح أعلى من كل الأصوات. ويختم محمد بالقول: "أجمل ما في النجاح أنه لحظة ننسى فيها كل التعب".

المصدر / لبنان 24 على الرابط التالي:

http://www.lebanon24.com/articles/1467543357541294800/

Script executed in 0.18351483345032