أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حزب الله يرفض المس بمقدسات المسيحيين

السبت 24 كانون الثاني , 2009 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,161 زائر

حزب الله يرفض المس بمقدسات المسيحيين

الديار


الضجيج السياسي والحزبي الذي تقوم به القوات اللبنانية وبعض القوى السياسية في 14 ‏اذار على «خبرية السبحات» التي احتوت صورة قديسين وصورة السيد حسن نصرالله هي في الحقيقة ‏حملة تحريضية ضد التيار الوطني الحر.

ثم ضد حزب الله الا ان التضخيم اللافت لهذه القضية هو ‏توقيت انتخابي مشبوه، اذ يبدو ان بعض القوى في 14 اذار وخصوصا المسيحية منها لم تعد تجد ‏شيئا تحارب فيه النائب ميشال عون وتياره الا القديسين والرهبان في محاولة مكشوفة للنيل ‏من شعبية التيار الوطني الحر كما انها محاولة جديدة للاساءة الى حزب الله وقيادته، مع العلم ‏انهم يعرفون انه يرفض هذا الاسلوب الدعائي.

ليس لأسباب وطنية فحسب، بل لأسباب اخرى لا ‏مجال للاسهاب فيها الآن، كما ان العارفين بآراء «العلامة السيد» في هذا الخصوص يعرفون ‎انه يدقق بتفاصيل التفاصيل الاعلامية والثقافية والفنية بشكل شخصي، خصوصا اذا كانت ‎متعلقة بشخصه او بحزب الله او بالمقاومة، فيضع الملاحظات ويضيف هنا ويشطب هناك حتى في نشر ‏الصورة لذلك من المعيب حسب اوساط في حزب الله استغلال اعمال فردية للدخول على التنافس ‏السياسي او الانتخابي، فهي بالحقيقة ليست ناجعة بحق القديسين اولا وآخرا.

‏ الا ان المستغرب هو عدم ملاحظة القيادات المسيحية الدينية او السياسية في فريق 14 اذار ‏من ان بعض «اليافطات» والصور المعلقة على «الشيفروليه» لبعض الشخصيات المسيحية تحتوي ‏على رسومات لقديسين الى جانب صورة هذه الشخصية وتخاطبهما وكأنه قديس او حامٍ للمسيحية ‏وللدين المسيحي في لبنان وهذه اللافتة معلقة منذ اكثر من سنة.

‏ حزب الله اكد على لسان نائب الامين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم على عدم معرفة الحزب بهذا ‏العمل وشدد على ان الحريص على الساحة المسيحية ومقدساتها عليه ان يفتش على من قام بهذا ‏العمل مؤكدا ان حزب الله لا يرضى ان يكون هناك اي شيء يمس بالدين المسيحي او مقدسات ‏المسيحيين.

وكذلك ان يمس في الدين الاسلامي ومقدسات المسلمين وشدد اننا حاضرون للتعاون في ما ‏يرفع اي اشكال في هذا المجال لكننا لسنا مسؤولين عن هذا الامر.

‏ واكد الشيخ نعيم قاسم ان المندس هو من يقوم بالتحريض معتبرا ان هذا الامر موجها ضد ‏التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر وسوف يكتشف الناس ان هذا الموضوع تحريض بتحريض، ‏وكذلك الامر بالنسبة لموضوع النشيد في الكنيسة، فأكد ان الحزب سيطلب من اصحابه الغاءه ‏ورفعه مشددا ومكررا ان حزب الله لا يناسبه الاساءة لاحد وكذلك ان لا يسيء إلينا احد.

‏ في الحقيقة تعتقد مصادر مسيحية في 8 اذار ان حركة الاحصاءات والدراسات التي جرت وما تزال ‏في الاقضية المسيحية تؤكد هبوط اسهم قوى 14 آذار في هذه المناطق، فهناك دراسات واحصاءات ‏دقيقة حزبية وغير حزبية تؤكد هذه المسألة فكان لا بد من استغلال الاعمال الفردية او ‏التجارية لتحويلها الى تنافس انتخابي في زوايا معيبه كقضية «السبحات» والنشيد، في حين ‏ان تلك القوى المسيحية في 14 اذار لم تجد وسيلة لمنافسة تحالف التيار - حزب الله انتخابيا في ‏المتن او جبيل او كسروان الا في الاثارة والنعرات المذهبية التي سرعان ما ستنكشف حقيقتها ‏للرأي العام.

Script executed in 0.1969530582428