أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

هكذا عايدت المفرقعات إبن العشر سنوات..

السبت 09 تموز , 2016 06:58 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 189,009 زائر

هكذا عايدت المفرقعات إبن العشر سنوات..

مريراً مرَّ العيد على علي الرضا سلامة...الطفل الذي أحصى بدل عيديّته كمّاً من الألم يفوق قدرة تحمّله. فقد أصيب في عينه، نتيجة طلقة "ألعاب" نارية، غيّرت معالم حياته و أدخلته في صدمة نفسية. و عليّ، ابن الـ 10 سنوات لم تنل من عينه مفرقعة طائشة  من بعيد، و لم يكن يلهو بها، بل تلقى الطلقة من طفل آخر اقترب منه و أراد أن يشاركه "اللعبه"، فوقعت الكارثة. 

و ذكرت والدة الطفل لموقع "بنت جبيل"، أنهم كعائلة قصدوا بلدة الخيام، لقضاء إجازة العيد، حيث وقع الحادث. و في التفاصيل، أنه بينما كان الطفل يلهو أمام المنزل، اقترب منه طفلٌ آخر، و أراد مشاركته اللعب، و كان يحمل "لعبة" نارية، سرعان ما أشعلها دون وعي العواقب، و انفجرت لتصيب العين اليمنى لعليّ. و الطفل الآخر فرّ، و لم يتسنّى للأهل التعرف عليه. و تقول الأم أنه لربما أصيب هو الآخر، لكنهم لا يعرفوا عنه شيئاً. و الطفل علي نقل فوراً إلى المستشفى، و حتى اليوم أجريت له 4 عمليات جراحية، في بداية رحلة علاج طويل. و الأشد إيلاماً على الأهل وضعه النفسي، فهو في حالة صدمة و لا يتكلّم. حتى أنه فاجأ الأهل و كتب على الورقة بعض الكلمات، عوضاً عن الحديث معهم، و هم بصدد عرضه على طبيب نفسي.
بحسرةٍ تقول الأم أن ابنها المتفوّق دراسياً سيصبح في الصف الخامس أساسي مع بداية العام الدراسي القادم. و تخشى أن يؤثر وضع علاجه على تعلّمه و مستواه الدراسي. 
و في سياق الحديث عن الوضع الصحي و النفسي لعلي، قال الطبيب للعائلة أن المسألة تحتاج إلى 3 أشهر، ليتحدد مصير بصر علي في عينه المصابة، بحسب ما ذكرت الوالدة. 
كذلك وجّهت أم الطفل كلمة من قلبٍ ذاق لوعة الإستهتار، و قالت أن المسؤولية تقع على الأهل الذين يسمحون لأولادهم باللعب بالمفرقعات الخطرة. كذلك طالبت المعنيين في الدولة بوضع حد للفوضى و منع الباعة من عرض المفرقعات التي غيّرت حياة طفلها.
"ألعاب" نارية، لا تصلح للعب! و علي خير دليل على ذلك. فمن ضاحية بيروت إلى الخيام، تربّص به القدر نتيجة الاستهتار و فوضى المفرقعات. و سيحفظ علي الدرب بين المستشفى و المنزل متحمّلاً رحلة علاج طويل، ليعود إلى مقعده الدراسي ببصيرة أقوى و إرادة أكبر من سنّه. فهل عينُ عليّ توقظ عيون المعنيين؟


داليا بوصي - بنت جبيل.أورغ

Script executed in 0.17574286460876