أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

إفتتاح المعرض الوطني حول سيرة ومسيرة قوى الأمن الداخلي برعاية بلدية بنت جبيل والحركة الثقافية في لبنان ( تاريخنا هيك بلشنا )

الإثنين 22 آب , 2016 02:47 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 11,693 زائر

إفتتاح المعرض الوطني حول سيرة ومسيرة قوى الأمن الداخلي برعاية بلدية بنت جبيل والحركة الثقافية في لبنان ( تاريخنا هيك بلشنا )

افتتح يوم أمس المعرض الوطني بعنوان ( هيك بلشنا ٠٠ قوى الامن الداخلي :.سيرة ومسيرة ) الذي نضمته الحركة الثقافية في لبنان- مركز قضاء بنت جبيل ( في مركزها ببنت جبيل )،بالتعاون مع المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وبلدية بنت جبيل، وذلك تكريما للمديرية بعيدها ال155 وبهدف تعريف الرأي العام على تاريخها. حضر المعرض رئيس بلدية بنت جبيل المهندس الحاج عفيف بزي ، رئيس الحركة الثقافية في لبنان الأستاذ بلال شرارة ، قائمقام بنت جبيل الحاج خليل دبوق ، الوفد الرسمي برئاسة قائد منطقة الشمال العميد علي هزيمة ممثلا ً اللواء إبراهيم بصبوص – المقدم عاصم حمادي – النقيب حورج اسطفان – الملازم أول حسن سرور – الملازم شربل حليحل – العقيد حسين عسيران ممثلا العميد سمير شحادي قائد منطقة – آمر فصيلة بنت جبيل النقيب سمير حمزة –ًرئيس مركز الامن العام في بنت جبيل النقيب جمال خاتون ، رئيس مركز مخابرات الجيش في بنت جبيل مخابرات الجيش المقدم محمد هاشم ، المؤهل أول محمد حمودمن امن الدوله ، علماء دين ، وفد من الإغتراب اللبناني في ديترويت ، ممثلين من قيادتي حركة أمل وحزب الله ، أعضاء مجالس بلدية وإختيارية ، فعاليات سياسية ودينية وتروبية وإجتماعيةوشخصيات وفاعليات وحشد من الاهالي. و حضر الاحتفال عدد من كبار الضباط المتقاعدين و الرتباء و العسكرين وعدد من الذين شغلوا مناصب اداريه و تربويه و متنوعه قدم الحفل الشاعر جهاد الزغير ، و بعد النشيد الوطني ونشيد قوى الامن الداخلي ،القى العميد المتقاعد الدكتور فضل ضاهر كلمة الحركة الثقافية، فرأى ان "مقاربة الحركة الثقافية لمفهومي الأمن والدفاع الوطنيين في اطار تكريمي لمؤسساتهما هي مبادرة تحديثية متقدمة ورائدة لا بد من استكمالها بمنهجية علمية رصينة كي تؤتي ثمارها وتنتج مفاعيلها الايجابية". وقال: "ان دعوة الحركة الثقافية ما هي الا دعوة صادقة الى المكرمين من رجال قوى الأمن الداخلي، فليكن شعاركم الدائم الاستمرار في البذل والعطاء لتحصين مؤسستكم وتطويرها". وكانت كلمة لرئيس بلدية بنت جبيل التي شكر في مستهلها "الخطوة الرائدة التي اقدمت عليها الحركة الثقافية في افتتاح المعرض الوطني حول سيرة ومسيرة قوى الامن الداخلي والمبادرات القيمة التي تقوم بها في اكثر من مجال"، وقال: "ان التكامل الحاصل بين القوى الامنية والعسكرية، ومن ضمنها قوى الامن الداخلي، للوقوف في وجه كل من يريد العبث بالأمن والاستقرار و اشار الى ان والتماهي المتميز بين الاجهزة الامنية، هو مكمل لعمل المقاومة والمركز بشكل اساسي ضد العدوان الصهيوني التكفيري، وقال ان المجتمع بكل شرائحه الاجتماعية والطائفية والمذهبية مستهدف من القوى الظلامية، العدوانية، و ما يريح المجتمع اللبناني الانجازات الامنيه التي يقوم بها الجيش والقوى الامنية، كعمليات استباقية، والمتمثلة باعتقال العديد من الارهابيين وتفكيك الكثير من الشبكات التي تخطط للتخريب والقتل والإجرام". وتحدث منسق المعرض الدكتور محمد قبيسي عن جدول النشاطات، وتطرق الى نشأة قوى الامن الداخلي والمحطات والأحداث التاريخية التي مرت بها وصولا الى يومنا الحاضر، وتطور هذه المؤسسة وإنجازاتها، وقال: "نأمل أن يقدم هذا المعرض فكرة موجزة وواضحة عن هذه المؤسسة، وأن يسلط الضوء على زاوية مجهولة من تاريخها". و القى العميد علي هزيمه كلمة قائد قوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص وأثنى في مستهلها على "مبادرة الحركة الثقافية والبلدية ولفتتهما لتكريم مؤسسة قوى الامن الداخلي واقامة معرض يسلط الضوء على تاريخها ودورها في المجتمع والوطن". وقال: "أن تتبنى مؤسسة ثقافية مثل هذه المسؤولية التوعوية، لهي خطوة فاعلة في تأكيد النهوض بلبنان الحضاري، خصوصا إذا كان شعارها ترشيد المعرفة، وتثقيف الأجيال، وحمل هموم المجتمع، على كل المستويات. كيف، بالأخص، إذا كانت هذه المؤسسة وليدة مدينة تجلت بالأصالة منذ وجودها؟ فقد سجل اهلها ذاكرة التاريخ مواقف وطنية في أحلك الظروف، وقد تجلت فيها سمات العيش المشترك، وأخرجت أرضها الكثير من العلماء والأدباء والشعراء، كما أخرجت أبطالا دحروا العدو الاسرائيلي ما يجعل كل لبناني يرفع رأسه فخرا وعزا. و اضاف مما لا شك فيه أن هناك علاقة عضوية ووظيفية، بين مؤسسة قوى الأمن الداخلي ومؤسسات المجتمع المدني. فكلاهما يكمل الآخر، ويربطهما الشأن الأمني والمجتمعي والإنساني. فتاريخ قوى الأمن الداخلي، في خلال عهوده المتعاقبة، محفور في المناطق اللبنانية كلها، وفي ضمنها مدينة بنت جبيل حاضرة جبل عامل. فقد واكبت قوى الأمن كل المراحل التي مر بها لبنان، وتطورت منذ حقبة السلطنة العثمانية، على أثر نظام المتصرفية، بدءا بالضبطية ذات الوظائف المحددة، مرورا بحقبة الانتداب الفرنسي الذي أعاد هيكلة هذه المؤسسة وتطويرها، من خلال التدريب والتنظيم، ثم عهد الاستقلال الذي ألقى على عاتقها دورا بارزا في الجانب الأمني، ووسع مهامها بزيادة وحداتها، وأخضعها لسلطة وزارة الداخلية، وصولا إلى عهدنا الحالي الذي بات فيه وجود الكيان اللبناني مرهونا بوجود مؤسساته المختلفة والمتعددة، ونجاحها، ومنها مؤسسة قوى الأمن الداخلي. ويمكن الاطلاع على المراحل تباعا، من خلال الوثائق المعروضة أمامكم، والصور المرفقة بها هي خير دليل لمواكبة تاريخنا". أضاف: "أصبتم، أيتها المؤسسة الفريدة، عندما وقع اختياركم على التعريف بقوى الأمن الداخلي، وأنكم خير العارفين بما يلقى على عاتقنا من مهام، من عدة مستويات، أقل ما فيها السهر على تطبيق القانون، وحفظ الأمن والنظام وسلامة المواطنين والمقيمين، وذلك يوجب رفع مستوى الأداء، وتطويره عبر التدريب الفني المحترف، للتصدي لكل ما يهدد الأمن؛ ولا سيما جرائم العنف والإرهاب والتجسس، وما أشبهها. كذلك تعقب الجرائم المتعلقة بالمخدرات وترويجها وإدمانها، لشدة ما تسببه من آفات في الشباب اللبناني، وهذا ما يتطلب احترافية عالية، ودقة في المتابعة والتقصي؛ باعتبار تفشي هذه الظاهرة، ليس بين الأفراد فحسب، وإنما في ضمن شبكات منتشرة في كل المناطق اللبنانية، وسيتم العرض للأدوات والأجهزة والمواد المستخدمة في مكافحتها، مع بعض العينات؛ لتوضيح خصوصية العمل في هذا المجال ودقته. أما السلامة المرورية، فلها حصة كبيرة في مهامنا، كما سنبين في فريق المحاكاة، فهمنا الأول والأخير أن نقلص عدد الوفيات جراء حوادث السير إلى الصفر، ثم نشر التوعية المرورية، عند الجميع، من خلال الحضور الفاعل في الشارع اللبناني، وتوزيع المنشورات والكتيبات، وإعداد البرامج التثقيفية والمحاضرات والندوات، وهذا يتطلب تعاونا مشتركا بيننا وبين المواطن والمؤسسات المجتمعية الفاعلة والإعلام. هذا غيض من فيض، مما يدخل في إطار عملنا، وواجباتنا تجاه أنفسنا والمجتمع. مع العلم أننا نأخذ بعين الاعتبار، كل ما يمكن أن يشكل تهديدا للأمن، وهذا ما يتوافق مع تاريخنا ومكانتنا وواجباتنا. فعمل الشرطة، على اختلافه، يواجه، في الوضع الراهن، تحديات كبرى، ولا سيما مع تنامي ظاهرة الإرهاب، واستفحال الجريمة، وهذا ما يستوجب تضافر الجهد، وتعزيز لحمة التعاون مع أفراد المجتمع، من أجل التصدي لكل المخاطر التي تحيق بنا. هذا الدور الأمني الضروري، لا يوجب التعاطي مع المواطنين خارج شرعة حقوق الإنسان، فابن هذه المؤسسة، سواء أكان ضابطا أم عنصرا- هو ابن المجتمع والبيئة، وربما كانت له عائلة تعاني ما يعانيه باقي المواطنين، فحق الأداء الأمني القويم أن يراعي المبادئ الإنسانية سواسية، ولا يحيد عن الاحترام التام لحقوق الإنسان. وهذا النهج يدخل في صلب أهدافنا ومسؤولياتنا، ولا بد له من الارتقاء والتكامل، ما دام يشرك المواطن في ضمن معادلة تفعل العمل الأمني من جهة، وتقوي الحس بالمسؤولية من جهة أخرى. وقد عبرنا عن اقتناعنا بضرورة هذا التعاون، فكان لا بد لنا من التواصل المباشر بالمجتمع، بغية إظهار الصورة الحقيقية والإيجابية والجوانب العملية الفاعلة، والإنسانية الحقة التي نمارسها كل يوم، ولهذا نشدد على الالتحاق بهذا النهج، ودعم مقوماته، وإيجاد المؤهلات التي تحد من الجريمة ومؤثراتها، ونؤكد أن ما يربطنا بالمجتمع هو ميثاق تعاون مشترك من أجل مصلحة لبنان الحضاري، ومصلحة شعبه، بكل ما يليق بحضوره العربي. عشتم، عاشت قوى الأمن الداخلي، عاش لبنان". بعدها جال الجميع في أرجاء المعرض الذي تضمن ثلاث مراحل مهمة من تاريخ لبنان: حقبة العثمانيين، حقبة الإنتداب الفرنسي ومرحلة الإستقلال. كما تضمن المعرض مشاغل توعوية عن المخدرات والسلامة المرورية. وقدم بزي وشرارة درعا تذكارية الى ممثل اللواء بصبوص، كما قدمت عضو الحركه تلثقافيه آية بزي لوحة زيتية من اعمالها عبارة عن شعار لقوى الأمن الداخلي. يشار الى أن ان المعرض يستمر لغاية 25 اب 2016 من الساعة العاشرة حتى الساعة الواحدة ظهرا ومن الساعة الثالثة بعد الظهر حتى السابعة مساء.

Script executed in 0.038275003433228