أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بلدية صور والمركز اللبناني للغوص ينظفان بحر صور!

الثلاثاء 27 أيلول , 2016 10:10 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 17,828 زائر

بلدية صور والمركز اللبناني للغوص ينظفان بحر صور!

قام المركز اللبناني للغوص بالتعاون مع بلدية صور وكشافة الرسالة الإسلامية ومحمية صور الشاطئية بنشاط تنظيف قاع بحر صور من النفايات يوم أمس الجمعة بحضور ورعاية رئيس بلدية صور حسن دبوق وفعاليات بيئية.

توزعت فرق التنظيف على أكثر من منطقة، تولت الأولى تنظيف شاطئ الجمل الصخري، بينما قام فريق المركز اللبناني للغوص بإشراف مدرب الغوص يوسف جندي بالغوص وانتشال كمية كبيرة من النفايات.

الحملة تأتي في سياق الحفاظ على نظافة الشواطئ اللبنانية والحياة البحرية، وذلك بإعتبار أن شاطئ صور من أهم الموائل الخاصة بالسلاحف البحرية المتواجدة على مدار السنة والتي يكثر فيها التعشيش ما بين شهر أيار وتشرين الأول.

من جهته، قال مدير المركز اللبناني للغوص المدرب يوسف جندي أن حماية الحياة البحرية هي المهمة الأولى التي يجب أن نقوم بها جميعاً، ونشاط اليوم هو رسالة لجميع الناس، وخصوصاً رواد الشواطئ وأصحاب الزوارق السياحية ومراكب بعض الصيادين غير المنضبطين، بأن يكونوا على قدر المسؤولية البيئية في عدم تلويث الشاطئ والبحر، في حال لا يريدون المشاركة في عمليات التنظيف.

وأشار المدرب جندي إلى أن التعاون مع بلدية صور هو على مستوى عال من التنسيق، والمركز اللبناني للغوص يضع كل إمكانياته وغواصيه بتصرف البلدية لحماية البيئة البحرية في صور.

وأوضح المدرب جندي إلى أن بحر مدينة صور مليء بالتنوع البيولوجي، كما أنه يحوي موئلاً مهماً للسلاحف البحرية عند شاطئ الجمل الصخري، بحيث تعيش السلاحف وتتغذى على بعض أنواع الأسماك والأعشاب، ولكن يؤرقنا كغواصين منظر النفايات الموجودة في البحر، ونعمل أسبوعياً على تنظيف قاع البحر من البلاستيك والزجاج والتنك.

من جهة اخرى، قال رئيس بلدية صور حسن دبوق إن نشاط التنظيف هو نشاط بيئي متواضع له أبعاد معنوية كبيرة يتمثل في المحافظة على جمال شاطئ صور ونظافته، ويضع رواد الشاطئ وبعض أصحاب الزوارق أمام مسؤولية كبيرة حول كيفية تخلصهم من النفايات العضوية والبلاستيكية، مع العلم أن التخلص من النفايات يتم بطريقة بيئية، ولا يكون عبر رميها في البحر. وأضاف دبوق أن رمي النفايات في البحر يعرض البيئة البحرية لخطر كبير، خصوصاً وأن هذه المنطقة هي موطن للسلاحف البحرية التي تتعرض بدورها لخطر الاختناق بالنفايات البلاستيكية التي تبتلعها ظناً منها أنها مواد غذائية.

وختم دبوق بدعوة الجميع للتعاون في الحفاظ على البحر، خصوصاً وأن الشاطئ لا يعني أهل صور فقط، لا بل بات ملاذاً آمناً لجميع المواطنين من مختلف أنحاء الوطن.

Script executed in 0.033904075622559