أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"الطفلة المعجزة" تحتفل بعيدها الثالث

الجمعة 06 شباط , 2009 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,685 زائر

"الطفلة المعجزة" تحتفل بعيدها الثالث

 صوت الغد- رندلى جبور

"الطفلة المعجزة" بلغت السنوات الثلاث. فالثمرة التي ولدت من تفاهم بين التيار الوطني الحر وحزب الله حققت بعمر صغير ما عجزت عنه السياسات الهرمة على مدى أعوام طويلة.
الأب والأم والعائلة يحتفلون بعيد ميلاد وثيقة مار مخايل. وعلى طاولة الاحتفال قوالب حلوى صنعتها بيديها: "الحوار" عاد إلى الطاولة، "الديمقراطية التوافقية" تحققت بانتخاب رئيس الجمهورية وكسر الاستئثار بالسلطة، إصلاحات أدخلت على "قانون الانتخابات" "والحق رجع لصحابو"، "فساد" ينفجر بمرتكبيه وفساد تتم معالجته رسمياً في وزارات المعارضة، "العلاقات الدبلوماسية بين لبنان وسوريا" سلكت الطريق "السوية والصحيحة"، "أسرى" عادوا من السجون الإسرائيلية، "والاستراتيجية الدفاعية" جلست على طاولة الحوار.
لكنّ زينة الاحتفال تبقى ناقصة وأنواع الحلوى لم تدرج جميعها على الMenu.

فالفريق الشباطي عرقل صناعة الكثير ووقف مرتعباً أمام بنود الوثيقة لا يريدها أن تتحقق لئلا تكشف عوراته أو تسحب بساط السلطة من تحت رجليه. ف"المال السياسي" يمطر فوق رؤوس المواطنين، و"المغتربون" بدلاً من أن يقترعوا في بلدان سكنهم، يرسل إليهم الفريق الحاكم استمارات اصطحاب ومخاتير وتشيكات مقابل بيع الضمير. و"المجلس الدستوري" يلعبون فيه كما يريدون وبالفساد يخبئون الفساد. و"الخطة الأمنية" التي تحدد العدو ومكامن التهديد يهربون منها ويشنون حملة على استراتيجية العماد عون الدفاعية ليبقى سلاح المقاومة ورقة سياسية يستخدمونها "وقت الحشرة".
لكن "العلاقة بين حزب الله والتيار الوطني الحر صمدت بل تطورت من تفاهم إلى تحالف سياسي وانتخابي" يقول عضو المكتب السياسي في الحزب غالب بو زينب عبر صوت الغد، "والوثيقة صالحة لأن تكون برنامجاً انتخابياً وستحوله المعارضة من حلم إلى واقع".

وما حققته تلك الورقة التغييرية اجتماعياً وسياسياً يستعرضه بو زينب بإيجاز: "كسرت الجدران وسمحت باللقاء بين اللبنانيين وهذا ليس بالأمر العابر. كما أننا منعت الاستئثار لفئة على أخرى إذ كان هناك مشروع يقضي بوضع كل السياسة في لبنان في سلة واحدة والتعامل مع الوطن على أنه مشيخة وهذا المشروع بات وهماً انطلاقاً من أن كل اللبنانيين يتساوون في الحقوق. بالإضافة إلى أنها حولت الحكومة إلى حكومة وحدة وطنية بعدما حاولوا إلغاء التيار الوطني وتهميشنا، رمت قانون الألفين الذي أرادت الموالاة الاستمرار به وأمّنت قانون أكثر صحة في التمثيل وأكثر عصرية. وحققت انتخاب رئيس للجمهورية بعدما كانوا يرفضون أي رئيس من خارج فريق 14 آذار، وأخذت البلاد إلى الاستقرار في اتفاق الدوحة".

طفلة السنوات الثلاث تعمّدت ليس بالماء إنما بالنار والدم. والتثبيت إلى الأمام يسير  يقول المسؤول في التيار الوطني رمزي كنج عبر صوت الغد، وإنجاز "الطفلة المعجزة" في حرب تموز أهم ما قامت به في رأيه، ويضيف: "ولكن يبقى الكثير مم عرقلته الموالاة بنكد كحل موضوع المفقودين اللبنانيين ويحمّل مسؤولي ميليشيات الحرب اللبنانية مسؤولية مباشرة في الملف، بالإضافة إلى موضوع اللاجئين إلى إسرائيل وهؤلاء سيتحولون جالية لبنانية في الكيان المعتدي"، ويذكّر كنج بأهم اعتصام لبناني أراد رفض الاسئثار بالسلطة وتحقيق الديمقراطية التوافقية.
"ع قبال" أن تتحقق كاملة: أمنية مشتركة بين أب وثيقة التفاهم وأمّها. فالطفلة التي قعدت "ع قلب" الفريق المستأثر، قعدت "ب قلب" المواطنين، والفرق بين العلى والفي كما الفرق بين الخامس من شباط والسادس منه. 
 

Script executed in 0.18991708755493