أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كلاب تُزاول الطب.. تنبّهك إن كنت مصاباً بأخطر الأمراض!

السبت 01 تشرين الأول , 2016 04:29 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 14,009 زائر

كلاب تُزاول الطب.. تنبّهك إن كنت مصاباً بأخطر الأمراض!

في قريةٍ صغيرة خارج ميلتون كينز، تتدرَّب الكلاب من كل الأعمار والسلالات على اكتشاف السرطان بالشمّ من بين آلاف العينات، ضمن نظامٍ سينقذ الأرواح يوماً ما.
ففي مقرَّات منظمة "كلاب كشف الأمراض"، تُجرى تجربة كبيرة تتعلَّم الحيوانات الأليفة فيها اكتشاف سرطان البروستات بالشمّ من عينات بول مأخوذة من مستشفى.وبلغت نسبة نجاح التجربة حتى الآن هي 93%.
وتجرِّب المنظمة الخيرية كذلك، ما إذا كان يمكن اكتشاف سرطان الثدي بواسطة الكلاب، من خلال استخدام شيء بسيط مثل عينة النَّفَس.
وتعرف مؤسِّسة المنظمة الخيرية، كلير جيست، البالغة من العمر 52 عاماً، جيداً مدى أهمية حاسة الشم لدى الكلاب في اكتشاف الأمراض البشرية. تقول كلير: "أصبحت قلقة، وفي أحد الأيام اصطحبتها في نزهةٍ، وفتحتُ صندوق سيارتي الخلفي كي تقفز، لكنَّها رفضت التحرُّك".
وتضيف: "ظلَّت تدفع صدري، ما جعلني أجد كتلةً. بعد بضعة أيام، قرَّرت الذهاب إلى الطبيب العام لفحصها. شخَّصني بأنَّني مصابة بسرطان منتشرٍ جداً، وأخبرني معالجي أنَّني كنتُ سأستغرق سنوات عديدة للعثور على الكتلة وكان التشخيص سيصبح سيئاً جداً، لو لم تكُن ديزي قد لفتت انتباهي إليها. لقد أنقذَت حياتي".
تعمل ديزي، شبه المتقاعدة الآن، "مستشارةً كبيرة" في المركز، فتُرشِد المتدرِّبين الصغار عبر شهور التدريب الستة.
لقد شمَّت ديزي خلال سنوات خدمتها ما يزيد على 6500 عينة، واكتشفت ما يزيد على 550 حالة سرطان بمعدل نجاح مذهل هو 96%.


لقد حصدت حاسة الشم الاستثنائية لدى ديزي وخدمتها في مجال أبحاث السرطان لها ميدالية الصليب الأزرق، حتى أنَّ الكلبة ذات الـ12 عاماً أصبحت موضوع كتاب، هو "Daisy's Gift".
ويدرِّب روب هاريس، مدير الاكتشاف الحيوي في المنظمة، الكلبة اللابرادور المبجَّلة وأصدقاءها من ذوي الأربع.
قدرة خارقة
تستطيع الكلاب اكتشاف السرطان بالشمّ، عن طريق اكتشاف تجمُّعات الروائح الصغيرة في العينات الجسدية، بمعدَّل نحو جزء واحد لكل تريليون. ويعادل هذا ملعقة صغيرة من السكَّر في مسبحين حجمهما مطابق للمعايير الأولمبية.
ويأمل طاقم عمل منظمة كلاب كشف الأمراض، عبر عملهم الرائد، أن يستدعي الخبراء الطبيون تلك الكلاب لمساعدتهم في اكتشاف السرطان لدى المرضى على نحوٍ أسرع وأكفأ، وربما يؤدي ذلك لإنقاذ حياتهم.
الاكتشاف المبكر ضروري
في الحقيقة، تنجو 90% من النساء المشخَّصات بالإصابة بسرطان الثدي في المرحلة الأولى من المرض لمدة 5 سنوات على الأقل. وهذا مقارنةً بنسبة 15% تقريباً من النساء المشخَّصات به في المرحلة الأخيرة من المرض. وكما تقول المنظمة البريطانية لأبحاث السرطان، فإنَّ "اكتشاف السرطان وعلاجه في مرحلة مبكرة قد ينقذ أرواحاً".
"اللامأوى"
تتبع المنظمة الخيرية سياسة "اللامأوى"، ما يعني أن كل الكلاب التي تتدرَّب فيها تنتمي إلى أُسَر حقيقية.
ويوصِّل المتطوِّعون أولاً كلابهم، التي تقضي اليوم في التدريب على اكتشاف السرطان باستخدام مجموعة متنوعة من عينات البول والأنسجة والمسحات. وبعد العمل اليومي، تعود الكلاب إلى بيوت أصحابها، وتتمدد على الأريكة وتتمتع بحكِّ بطونها.
الكشف خلال ثوانٍ
في جلسة التدريب العادية، يضع هاريس عينات حجمها 1 مم في الأوعية ثم يضعها على سلسلة معدنية في معمل الاكتشاف الحيوي، وتحتوي إحدى العينات على السرطان.
يدخل كل كلب إلى الغرفة وحده بصحبة مدرِّب ويسير حول السلسلة عكس اتجاه الساعة ويشمّ العينات المختلفة.
يستغرق تحديد ما إذا كانت العينة التي أمامه تحتوي على السرطان أم لا أقل من ثوانٍ، وهو أمر مذهل.
والكلاب مدرَّبة على الجلوس أمام العينة ولمسها بأنوفها لتُخبر مدير الاكتشاف الحيوي ومدرِّبها بأنَّها قد وجدت المرض حين تشمه.
مكافأة
يعلِم مدير الاكتشاف الحيوي المدرِّب، بما إذا كان الكلب قد شمَّ العينة الصحيحة أم لا، وبحسب هذا، يمكن أن يمنح المدرِّبُ الكلبَ مكافأة.
لا يتوقَّف عمل المركز القيِّم عند اكتشاف السرطان فقط، بل يدرِّب أيضاً كلاب الإنذار والمساعدة الطبية على اكتشاف التغيُّرات الصغيرة في رائحة الأفراد الشخصية، التي يُحدِثها المرض.
ينذرهم هذا بحدث طبي وشيك، مثل انخفاض مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من النوع الأول من مرض السكَّري، أو انهيار الأشخاص المصابين بمرض أديسون.
وقالت كلير جيست: "الكلاب تحب الشمّ وتحب إخبارنا بما تجده. نحن نفهم الآن الهبة العظيمة التي تملكها الكلاب لتساعدنا بها. لا أعرف كيف لم نلحَظ هذا كل هذه السنوات".
وختمت حديثها: "أعتقد أن إمكانية هذا هائلة للغاية، ونحن ما زلنا في البداية، نحاول البدء في معالجة الموضوع".
(هافنغتون بوست)

Script executed in 0.029464960098267