أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

تخبط في قوى 14 آذار بشأن معركة المتن الانتخابية

الأحد 08 شباط , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,556 زائر

تخبط في قوى 14 آذار بشأن معركة المتن الانتخابية

النائب ميشال المرّ وصف انتخابات المتن المقبلة بأنها معركة احجام، واذا كان ليس جديدا اعتبار المتن أم المعارك الانتخابية فان اعتراف دولة الرئيس بأنّه كان ضحية التيار أمر تستغربه اوساط التيار نفسه اذ كيف سكت المرّ عن الضيم ثلاث سنوات.
 
وفي هذا الاطار ابدى الدكتور سليم سلهب عضو تكتل التغيير والاصلاح  اسفه لأن الرئيس المر استغرق ثلاث سنوات كي يلتفت ان ما قام به في عام 2005 كان شيء سلبين وشعر انه خُذل، معتبرا ان الشعور هذا عبر عنه وهذا امر جيد، واشار سلهب الى انه في 2005 كان من مصلحة الرئيس المر ان يتحالف مع التيار الوطني الحر، وكذلك التيار كان من مصلحته التحالف مع دولة الرئيس المر.
 
الوقائع على الأرض تشير الى أنّ قوى الرابع عشر من آذار مأزومة في اختيار وجهتها الواضحة نحو تشكيل لائحة أو اثنتين في المتن وبالتالي فانّ موقعية المر لا تزال غامضة وهو أيضا يواجه مازق اختيار أقوياء في لائحته ففي حين ترتفع اسهم بيار الأشقر وجاك صرّاف لانضمامهما اليها فان رصيدهما من الأصوات يبدو ضيئلاً بحسب استطلاعات الرأي.
 
مدير مركز الاحصاء والتوثيق الدكتور كمال فغالي قال للمنار إن " ميشال المر بالاحجام قاعدته عندها ميزة مختلفة عن الاخرين، فالتيار الوطني الحر ملتزم والكتائب ملتزمه واحجامهم ثابتة، ميشال المر في الانتخابات تبين ان عنده قاعدة بالحد الادنى 18 الف صوت ولكن في الانتخابات الفرعية قال انه هناك قسم صوت للكتائب وهو اسماهم كتائب المر وربما يكون هناك عونييوا المر".
 
 واذا كان التيار الوطني الحر مطمئنا الى قاعدته الشعبية في المتن فانه لا يخفي ضرورة العمل بجدّ فلا شيء محسوم في انتخابات اللحظة الأخيرة  أمّا عن العلاقة بين التيار وآل المرّ فواضح انّ شعرة معاوية لم تنقطع بعد لكن اجواء التيار توحي ان المر الابن بات مرغوبا به أكثر من المر الأب .

Script executed in 0.19424295425415