أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

ما علاقة "الفلافل" بالانتخابات الأميركية؟

الثلاثاء 18 تشرين الأول , 2016 11:21 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 14,097 زائر

ما علاقة "الفلافل" بالانتخابات الأميركية؟

أثارت تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تسخر من ترامب ومن عنصريته ضدّ المسلمين، أخذاً وردّاً في الشارع الاميركي وعبر وسائل الاعلام.

فقد غردت أميركية من أصول عربية، على موقع تويتر عقب المناظرة الثانية لدونالد ترامب وهيلاري كلينتون قائلة: "إن كلمة فلافل تعني في الواقع قتل الكفار. وإننا احتفظنا بهذا السر لزمن طويل".

كان ذلك التعليق قد جاء كردة فعل لما تحدث به ترامب عن المسلمين الأميركيين وكأنهم مجموعة من الجواسيس الذين يجب أن يبلغوا السلطات عن أي شيء، وكانت ردة الفعل أن سخر الكثير من المسلمين عبر تويتر من كلام ترامب وبدأوا يبلغون عن أشياء مضحكة تحت الهاشتاغ MuslimsReportStuff#، كان من ضمنها "السر" الذي لا يعلمه أحد سوى المسلمين.. المعنى الخفي لكلمة "فلافل".

المغردة التي أطلقت طرفة الفلافل اسمها هند عمري Hend Amry تعرّف نفسها على حسابها بتويتر أنها شرقية وغربية، مواطنة أميركية ولاجئة، وبسخرية تقول إنها كالقدر المخلوط ربما هي أكثر من مجرد سلطة.

وقد حصلت التغريدة منذ نشرها في الـ9 من تشرين الأول الجاري، على 4348 إعادة تغريد و11767 إعجابا، وجاءت التعليقات طريفة حول قضية الفلافل التي ترد بها على ترامب، حيث تفاعل ليس المسلمين فحسب، بل عشرات الأميركيين مع التغريدة، فقد علقت اليزابيت انجيلل قائلة: "مهما يكن فإن الفلافل طعمها جميل لهذا سأداوم على أكلها".

أما مغرد يدعى سلمون هايكز فقد كتب: "أعتقد أنه يجب أن نبدأ ببيع فلافل الحرية في الكافيتريا التابعة للكونغرس الأميركي".

أما سكاري باركاك فقد رفضت فكرة التغريدة، معترضة بأن قتل "الكفار" أو الناس لا يمكن أن يكون شهياً أو لذيذاً كمذاق الفلافل، ثم يتضح أنها تسخر بشكل أو بآخر لتقول "لو أن الأمر تعلق بالزعتر، فيمكن تقبله".

غير أن البعض كانت تعليقاته تتضمن سخرية مستبطنة بأن المسلمين أغلبهم يميلون لقتل "الكفار"، فقد كتب أحد المعلقين يقول: "مهم جداً أن نعرف أنه كون الفلافل طيبة، فهو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يتفق عليه الجميع في الشرق الأوسط".

كما كتبت العديد من المواقع الأميركية عن تغريدة الفلافل، ونقلت بعض التغريدات والآراء حول الموضوع.

يشار الى ان كثيرين يختلفون حول نشأة هذا الطبق الشرق أوسطي.

فثمة من يرى أنه طبق مصري، كان يؤكل عند الأقباط كبديل للحوم في يوم الصوم، وأن مدينة الإسكندرية الساحلية هي التي صدرت هذا الطبق إلى العالم، حيث هاجر إلى بلاد الشام وذاع صيته هناك وحيث استبدل الحمص بالفول المصري في تجهيز الفلافل.

وهناك من يزعم أن تاريخ الفلافل يعود إلى العصور الفرعونية.

وإذا كانت الآراء إلى اليوم في جدل حول نشأة الفلافل ما بين مصر وعكا في بلاد الشام وتركيا وكذلك "إسرائيل"، حيث يزعم بعض اليهود أن الفلافل هي من ابتكارهم، بعدما تركوا أكل اللحوم وقرروا أن يأكلوا الخضراوات في عهد النبي موسى مفضلين العدس والبصل والثوم.

فإن الثابت أن الفلافل اليوم بغض النظر عن البدايات صارت طعاماً عالمياً، وأضافت موضوعاً جدلياً جديداً الى الصراع الاميركي حول الرئاسة.

(العربية)

Script executed in 0.19299292564392