أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كيف ينعكس التوتّر على البشرة؟

الأربعاء 26 تشرين الأول , 2016 09:54 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 15,236 زائر

كيف ينعكس التوتّر على البشرة؟

يُخطئ من يعتقد أنّ التوتر يؤدي فقط إلى اضطراب النوم، وصداع، وفقدان الشهيّة أو زيادتها، وتعب عضلي، وتسارع طريقة التنفّس، وارتفاع ضغط الدم، وتعزيز خطر الإصابة بأمراض القلب... في الواقع، يمكن لهذه الحالة المزاجية السيّئة أن تؤثّر أيضاً في صحّة البشرة وبشدّة.التوتر بمختلف أشكاله هو واحد من أكثر المحفّزات الشائعة لمشكلات البشرة. عندما تعانون التوتر، قد تلاحظون تغيّرات في وجوهكم أو أجسامكم تُشير إلى ردّ فعل أو التهاب.

إطّلعوا على ما كشفه الطبيب الأميركي العالمي، د. أوز، في هذا المجال، وسُبل حلّ كلّ مشكلة وتهدئتها:

بثور
خلال أوقات التوتر، ينتج الجسم مزيد من هورمون الكورتيزول الذي يمكن أن يحفّز الغدد الدهنية في البشرة على إفراز كمية إضافية من الزهم (Sebum) أو الزيت.
إنتاج الزيت عبارة عن عملية طبيعية تمنع البشرة من الجفاف، لكن عندما ترتفع كميته بشكل مفرط، يمكن لخلايا الجلد الميتة أن تصبح محاصرة جنباً إلى البكتيريا والأوساخ، ما يسبّب انسداد المسام وظهور البثور. للقضاء على البثور، يمكن الاستعانة بعلاج موضعي أو معجون مؤلّف من البايكنغ صودا والعسل.

قروح باردة
يمكن للقروح الناتجة من فيروس الهربس البسيط أن تظهر حول الفم والشفاه عند معاناة التوتر. بغضّ النظر عن الأدوية والكريمات الموضعية والمراهم، يمكن اللجوء إلى مرهم عطري من زيت الحامض لتهدئة وخز الجلد، وخفض كمية البثور، وتقليص فترة انتشارها.

طفح جلدي
على رغم أنّ بعض المأكولات يُعتبر سبباً شائعاً للطفح الجلدي، إلّا أنّ التوتر يستطيع أيضاً تحفيز هذا النوع من التفاعل التحسسي الذي يؤدي إلى بقع حمراء مُستديرة الشكل على الجلد. يُستعان غالباً بالأدوية المُتاحة في الصيدليات لمعالجة الطفح الجلدي، لكن عندما تصبح هذه المشكلة شديدة، يجب التحدّث إلى الطبيب لوضع أفضل خطّة علاجية.

تهيّج البشرة
إذا كنتم تعانون أساساً مشكلات جلدية، كالإكزيما أو الوردية، يمكن للتوتر أن يفاقم تهيّج البشرة. للقضاء عليه، يُنصح بالإلتزام بنظام صحّي للعناية بالبشرة يرتكز على أخذ حمّام قصير ودافئ بدلاً من نظيره الطويل والساخن جداً، وتفادي المناشف لعدم تهييج الجلد، واستخدام مطهّر معتدل لا يسبب جفاف الجلد. كذلك يجب عدم نسيان أهمّية ترطيب البشرة بعد الاستحمام.

بقع جلد سميكة
بعض الأشخاص يقومون بحكّ بشرتهم إستجابةً للتوتر، ما قد يؤدي إلى ظهور بقع جلد سميكة على أجسامهم. أمّا بالنسبة إلى البعض الآخر، يمكن للتوتر أن يزيد داء الصدفية سوءاً، وهو عبارة عن اضطراب المناعة الذاتية يدفع خلايا الجلد إلى التكاثر بسرعة ويسبّب بقع جلد قشرية. عند الشكّ في الإصابة بالصدفية أو في أنّ التوتر مسؤول عن بقع الجلد، إستشيروا الطبيب لوضع خطّة علاجية أو التحدّث عن سُبل التحكّم في التوتر.

تجاعيد
التقدّم في العمر والتعرّض لأشعة الشمس ليسا السببين الوحيدين لظهور التجاعيد، إذ يمكن للتوتر أن يكون بدوره المسؤول عن ظهور ملامح الشيخوخة. يمكن تقليص التجاعيد من خلال التقيّد بغذاء صحّي، وممارسة الرياضة، وترطيب الجلد بانتظام، والتمسّك بعادات روتينية مُضادّة للتوتر، واستخدام السيروم الملائم.

تساقط الشعر
هناك أسباب عديدة لتساقط الشعر، من بينها التوتر. تساقط الشعر الكربي عبارة عن حالة يقوم خلالها الجسم بتحفيز كمية شعر أكثر من المعتاد في مرحلة الراحة من دورة الشعر، وهي المرحلة التي تسبق مباشرةً التسَاقط. يؤدي ذلك إلى كميات كبيرة من تساقط الكتل.
قد تحدث هذه المشكلة حتّى بعد أشهر من حدث مُجهد، كالجراحة، والحمل، وخسارة كبيرة في الوزن. الخبر الجيّد أنّ تساقط الشعر ليس بهذه المشكلة المُخيفة، وعلى مدى أشهر عديدة تستعيد دورة الشعر وضعها الطبيعي.
سينتيا عواد | الجمهورية 

Script executed in 0.037240028381348