أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

زفاف داخل خيمة للنازحين في عرسال.. بكلفة 150 ألف دولار!

السبت 17 كانون الأول , 2016 09:12 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 138,349 زائر

زفاف داخل خيمة للنازحين في عرسال.. بكلفة 150 ألف دولار!

مئة وخمسون الف دولار، هو مبلغ باهظ لـ"تمويل" احد الاعراس داخل خيمة للنازحين السوريين في عرسال، زعمت الموقوفة السورية ع.خ. انه كان بمثابة "نقوط" لزواج ابنة شقيقها ارسله اقرباء العروس.

اتهمت ع.خ. بالتدخل في تمويل الاعمال الارهابية التي كان تنظيم كتائب عبدالله عزام يقوم بها عن طريق نقلها اموالا مقابل مبالغ تتقاضاها، واتخذت من عملها في بيع الالبسة والعطور التي تشتريها من صبرا وتبيعها في عرسال ستارا لاخفاء المبالغ المالية التي نقلتها على مراحل .وكانت تتقاضى عن كل مبلغ تنقله اموالا .

استطاعت الموقوفة بهذه الطريقة من نقل اموال سبع مرات، وراوحت المبالغ بين الخمسة الاف والمئة وخمسين الف دولار، قالت عن الاول انه "نقوط" كهدية زواج لابنة شقيقها اما الثاني "فلا اجرؤ على نقله"، فيما جاءت اعترافاتها الاولية لتؤكد بانها عملت على نقل مبالغ مالية الى حسين زهران الملقب بابو الياس احد عناصر كتائب عبدالله عزام الذي لا تعرف عنه سوى انه يعمل بمجال الاغاثة في عرسال.

وامام المحكمة العسكرية برئاسة العميد الركن حسين عبدالله، مثلت ع.خ. لتبرّر على طريقتها مصدر المبالغ التي تلقتها والوجهة التي ذهبت اليها، بعدما اقرت بانها كانت تتسلم حوالات مالية من السعودية ومن سوريا ومن لبنان ايضا.

فمن السعودية، كان شقيق المتهمة يرسل لها حوالات مالية مصاريف العلاج الطبي الذي كانت تخضع له، وقامت بنقل مبلغ قالت انه لا يتعدى الخمسماية دولار الى المدعو ابو قاسم كـ"عيدية" خلال شهر رمضان المبارك. اما مبلغ الخمسة الاف دولار الذي نقلته الى "ابو الياس" فهو "نقوط لابنة شقيقها علا كهدية لزواجها في عرسال. ونفت علمها ان يكون "ابو الياس" المذكور هو احد عناصر كتائب عبدالله عزام، انما بحسب علمها كان يعمل في اغاثة اللاجئين السوريين في عرسال.

ولم تعط المتهمة اي تبرير عن مبلغ ال25 الف دولار الذي نقلته ايضا من الناعمة الى عرسال مقابل حصولها على مبلغ مئتي دولار، مقابل ذلك كما نفت ما ادلت به في اعترافاتها الاولية حول نقلها سبع مرات مبالغ مالية الى عرسال وقالت: "انا بقيت تحت التعذيب 17 يوما".

اما مبلغ الـ150 الف دولار الذي استلمته من المتهم الفار محمد زهران من خلدة ونقلته الى المتهم الفار حسين زهران في عرسال ، فانكرت المتهمة هذه الواقعة وقالت: "كيف اجرؤ على نقل هذا المبلغ وان امرّ على الحواجز الامنية وهو بحوزتي".

وواجه رئيس المحكمة المتهمة برسائل نصية تتحدث فيها عن نقلها مبلغ 15 الف دولار وقد ايد ذلك امام قاضي التحقيق ليأتي جوابها امام المحكمة بانها نقلت فقط مبلغ الخمسة الاف دولار الى "العروس" علا التي رأت في يدها اساور ذهبية اشترتها بالفعل من المال الذي سلمتها اياه من "بيت حماها".

وبعدما اوضحت بانها تسكن في عرسال وانها تحضر الى صبرا لشراء اغراض، عقب رئيس المحكمة على ذلك قائلا لها بانها كانت تحضر خصيصا من عرسال لاستلام الاموال.

ورأى وكيل المتهمة ان ع.خ. نقلت مرة وحيدة مبلغ خمسة الاف دولار الى ابنة شقيقها علا من دون ان تعلم ان حسين زهران هو زوج الاخيرة منتهيا الى طلب البراءة لها.

اما ع.خ. فطلبت اطلاق سراحها بعد اكثر من عام على توقيفها لم تشاهد خلاله ولديها اللذين لا يستطيعان زيارتها في السجن كونهما لا يحملان اوراقا ثبوتية.

(المستقبل)

Script executed in 0.19501900672913