أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مسيحي مصري يُعلم الأطفال القرآن الكريم منذ سنوات

الأربعاء 21 كانون الأول , 2016 09:10 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 56,168 زائر

مسيحي مصري يُعلم الأطفال القرآن الكريم منذ سنوات

عياد شاكر حنا، مسيحي مصري في الثمانين من عمره يعيش في قرية طهنا الجبل بمحافظة المنيا في صعيد مصر ويقوم بعمل يستغربه كثيرون من غير أهل القرية.. يُعلم أبناء قريته المسلمين تلاوة وحفظ القرآن منذ عشرات السنين.

وسار حنا -الذي يقول إنه تعلم القرآن في صغره بالمدرسة- على خطى والده الراحل فحفظ القرآن وهو طفل ثم فتح كُتَابا (فصلا دراسيا) في بيته لتعليم أطفال المسلمين والمسيحيين على السواء كل شيء من القراءة والكتابة والحساب وحتى حفظ القرآن.

وقال حنا المعروف في قريته باسم العَرِيف إن القيم التي يُعلمها القرآن والإنجيل واحدة.

وأضاف: "تعلمته (القرآن) من الابتدائي وجه أبويا (جاء أبي) شجعني إن أنا أحفظه. طبعا فيه ناس بتقول عندنا في القرآن بيقولوا يقولوا يقولوا..يقولوا.. طب عندنا في الإنجيل بيقولوا.. يبقى أنا حفظت دي وطبقنا الاثنين على بعض..مش عيب. ده أنا بأقول لك أبويا كان حافظ قبلي وقلت له ليه (لماذا) حفظته؟ أنا سألت أبويا لو قال لي لأ ما أنا مش هأحفظ".

وعندما كان حنا صغيرا كان لزاما على الأطفال سواء من المسيحيين أو المسلمين تعلُم القرآن في المدارس بأنحاء مصر.

ونال حنا -الذي كان أول من يتعلم القراءة في قريته- الشهادة الابتدائية عام 1948 قبل أن يحصل على دبلوم المعلمين عام 1957.

وأوضح حنا أنه يستمتع بتعليم كلام الله وأنه من الضروري للمجتمعات التي تعيش معا أن تتعلم كيف تنصت لبعضها وتفهم بعضها.

وأردف: "ما نعرفش الفرق ما بين مسيحي ومسلم. المسيحي تبع المسيح وأنت محمد تبع النبي. بس مع الجيرة والأخذ والعطاء والعازة (الحاجة) اللي كنا عايزينها لبعض.. أنا ما عنديش دقيق (طحين) وأم محمد طحنت أقول إدينا (اعطينا) صحن دقيق نخبزه ونأكله. إحنا نخبز..أم محمد تيجي تقول خمس بتاوات (أرغفة خبز) للعيال تغديهم. ده الحب اللي موضوع في (قرية) طهنا من زمان."

وأوضح حنا أنه يشعر بالقرب من الله حين يقرأ القرآن لأنه يتضمن رسائل حب ورحمة. وأشار أيضا إلى أن القرآن يُشعره بسكينة وراحة بال.

وقال إن رسالته للناس هي أن يتحابوا ويتعلموا التسامح والصفح.

ويحظى حنا باحترام أهل القرية وتبجيلهم له بسبب عمله كمعلم.

وقال رجل دين إسلامي بالقرية يدعى الشيخ أحمد محمود عثمان إن الناس يرسلون أطفالهم للعَريف عياد لأنه مشهور منذ سنوات بأنه مُعلم كفؤ ويتقن عمله.

وأضاف: "المعلم عياد من زمان أسس وربى وعلم ناس كثيرة جدا. وكثير من المسلمين بيدينوا له بالفضل. هو يعلم ذلك تماما. أظن دي أقوى رسالة وأقوى رد إن إحنا هنا..يعني أعتقد إن إحنا لو فيه فرقة- مع احترامنا للجميع- نقول للمسلمين ما تروحوش عنده روحوا عند المسلمين..صح كده؟ لو فيه فرقة. لكن لأ إحنا عندنا من زمان فيه أولاد بيطلعوا: روح عند المعلم عياد ليه؟ لأنه رجل معروف من زمان.. إنه بيعلم.. بيأسس.. بيربي تربية كويسة. وأهم شيء طبعا في الطفل الصغير إنك تعلمه كويس. أسس صح ها يتعلم صح. فالرجل مشهود له بالكفاءة من زمان إنه بيأسس وبيربي."

وكان حنا في بداية حياته يفكر في ترك القرية ليعمل مُعلما في أي مكان آخر يوفر له حياة أفضل لكنه تراجع وقرر البقاء وتعليم أطفال القرية.

وعلَم حنا كثيرا من الأطفال مقابل قروش معدودة وهو لا يتقاضى أي مقابل من الذين لا يملكون تلك القروش ويعلمهم مجانا.
عربي21 

Script executed in 0.041612863540649