أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مخابراتي اسرائيلي: بشير الجميل مهد لاجتياح لبنان عام 82

الأحد 22 شباط , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,631 زائر

مخابراتي اسرائيلي: بشير الجميل مهد لاجتياح لبنان عام 82

نافوت وفي مقال نشرته صحيفة "هآرتس" أشار الى "أنه في الوقت الذي طلبت فيه إسرائيل شن عملية عسكرية ضد منظمة التحرير الفلسطينية لم ترغب بذلك القيادات السياسية المسيحية في لبنان وقتذاك لأنها خشيت من المس بعلاقاتها مع الدول العربية ولم تكن مستعدة للمشاركة في العملية العسكرية لأنه كانت لديها غاياتها الخاصة. مؤكّدًا أن بشير الجميل قائد "القوات اللبنانية" كان له رأي آخر وأيد الخطة الإسرائيلية كلها.
ولفت نافوت "أن بشير، ومثلما شهد على ذلك والده بيار الجميل لدى تأبينه، انحرف عن الطريق التي وضعتها القيادة المسيحية القديمة وكان بشير الزعيم الذي مكّن الجيش الإسرائيلي من تنفيذ الاستعدادات لأي عملية عسكرية أراد تنفيذها في لبنان وقد قُتل على أيدي السوريين لأنه شكّل خطرا على مكانتهم في لبنان".
وأوضح إلى "أن الجيش الإسرائيلي أجرى استعدادات لاجتياح لبنان خلال العامين 1980 و 1981 وأنه لولا بشير، الذي عمل خلافا لسياسة قادة طائفته، لما كان للجيش الإسرائيلي حرية عمل واسعة إلى هذا الحد استعدادا للحرب على لبنان التي اندلعت في حزيران العام 1982".
وكتب نافوت أنه "في 15 حزيران العام 1980 تولى المسؤولية عن علاقة الموساد مع القوات "القوات اللبنانية" في لبنان وبعد ذلك بشهر واحد أقام بشير الجميل القوات اللبنانية كميليشيا كانت غايتها حماية المسيحيين في لبنان من مجازر ارتكبها الفلسطينيون".
وأوضح أنه "عندما بدأت المجزرة في مخيمي صبرا وشاتيلا لم يكن بشير على قيد الحياة إذ اغتيل قبل ذلك بفترة وجيزة بتفجير سيارته".
وتابع نافوت أن منفذي المجزرة اعتبروا أنه بذلك ينتقمون لاغتيال بشير ولاعتداءات عدة نفذها الفلسطينيون بحق المسيحيين طوال سنوات مضت.
ويأتي مقال نافوت في سياق مشاركة فيلم "رقصة فالس مع بشير" الإسرائيلي في حفل توزيع جوائز الأوسكار الأميركية الذي سيجري ليلة غد، وسط توقعات بحصوله على إحدى جوائز الأوسكار. ويتحدث الفيلم عن الاجتياح الإسرائيلي للبنان ومجزرة صبرا وشاتيلا.
واعتبر نافوت أنه "بالنسبة للموساد فإن رقصة فالس مع بشير كانت عملية استخباراتية ناجحة بسبب القدرات الاستثنائية التي زود الجيش الإسرائيلي بها، وقد خرج الموساد نظيفا من تحقيقات لجنة كاهان التي حققت في ملابسات مجزرة صبرا وشاتيلا".
وكتب أنه اليوم أيضا، "بعد أكثر من نصف يوبيل على مقتل بشير الجميل ما زلت أجد نفسي أرقص مع بشير، وربما هذه ليست رقصة فالس لكن هذه بدون شك عناق لا ينفك يلازمني ويلازم إسرائيل والمنطقة بأسرها".

 

Script executed in 0.17182803153992