أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

«حزب الله»: نحن مع بري ضد الاستئثار الصواريخ قد تقدم ذريعة لاعتداءات العدو

الإثنين 23 شباط , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,745 زائر

«حزب الله»: نحن مع بري ضد الاستئثار الصواريخ قد تقدم ذريعة لاعتداءات العدو
اكد «حزب الله» وقوفه «الى جانب الرئيس نبيه بري ضد من يحاول الاستئثار وقطع الطريق على تعويضات اهل الجنوب». ولفت الى ان «الصواريخ المرتجلة» قد تشكل ذريعة لاعتداءات العدو الاسرائيلي.
فقد اعتبر رئيس كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد في احتفال تأبيني في بلدة ميفدون، ان الصواريخ المرتجلة التي تطلق بين مرحلة وأخرى لا تخيفنا، وأن الاسرائيلي يعرف ان هذه الصواريخ ليست صواريخ مقاومة، ولذلك يتعاطى برد فعله على هذا الاساس, ولكن اذا قرر العدو ان يعتدي على لبنان فمثل هذه الصواريخ قد تقدم له ذريعة.
وسأل: لماذا هذا الإنفاق المفرط للمال السياسي اذا كان لديهم شعبية؟ لماذا يبتزون الناس ويحولونهم الى سلع وعبيد لاستخدامهم في صندوق الاقتراع؟ مضيفا: «نحن في «حزب الله» لسنا خلف الرئيس بري، نحن معه في معركته ضد من يحاول الاستئثار وقطع الطريق على تعويضات اهل الجنوب, اذا كان مجلس الجنوب مؤسسة رسمية قانونية لها هيكليتها في مرسوم اشتراعي او بقانون صادر عن المجلس النيابي، لا يجوز لا لرئيس حكومة ولا لرئيس جمهورية ان يلغي مجلس الجنوب ولا موازنة مجلس الجنوب. يجب ان يضع موازنة لمجلس الجنوب ويلتزم بالقانون ويطبقه وأن يكون عاقلا, فأهل الجنوب ليسوا مكسر عصى».
وشدد وزير العمل محمد فنيش في لقاء سياسي أقامه «حزب الله» في حسينية بلدة جويا، على التمسك بإجراء الانتخابات في موعدها والاستعداد على مستوى الأداء والخطاب السياسي، لتوفير كل المناخات المطلوبة للهدوء ولتمكين اللبنانيين من ممارسة حقهم بعيدا من أي ازمة أو ضغط او مشكلة وان الفرقاء الآخرين ابدوا مثل هذا الالتزام». وسأل: «هل ستجري الانتخابات لتأتي بسلطة تحفظ القرار اللبناني المستقل ام اننا نريد ان نستعيد أشكالا من الوصاية؟ وما علاقة هذا السيناتور او السفيرة الاميركية بالاختلاف بين اللبنانيين مهما كان هذا الخلاف؟ ولماذا لم تحترم الاصول في زيارة هذا الوفد؟
وأعلن النائب حسين الحاج حسن في احتفال تأبيني في بعلبك، أن لبنان بلد الشراكة والتوافق وليس بلد الاستئثار والهيمنة والسيطرة، وبالتالي لا يحكم بعقلية استئثارية لان نظام البلد قائم على الشراكة وليس على الالغاء أو الاقصاء. وشدد على أن الوصاية الأميركية على لبنان لن تمر مهما كانت الظروف والتحديات. وأن الذي يعطل العمل في حكومة الوحدة الوطنية هو من يصر على الاستئثار وعلى اتخاذ القرارات وحده.
وأكد النائب حسن فضل الله في احتفال تأبيني في بلدة قبريخا، «أن تعطيل الموازنة يتم بقرار سياسي كجزء من حملة سياسية لإظهار فشل تجربة حكومة الوحدة الوطنية». ولفت الى «أن تبديد المناخات الايجابية التي سادت حول الاتفاق على الموازنة والعودة الى التعقيد والانقلاب على الاتفاقات التي كانت تبرم لتسوية هذه المسألة، هي بسبب الرغبة في إبقاء الامور معلقة ليتسنى الاستمرار في الصرف على القاعدة الاثني عشرية للتحكم بمال الدولة».
وأكد مسؤول العلاقات العربية في الحزب الشيخ حسن عز الدين، خلال لقاء سياسي في حسينية بلدة المنصوري، أن الانتخابات النيابية المقبلة مهمة وأساسية وحساسة وتساهم في صياغة مرحلة سياسية جديدة في لبنان وهي ستقرر وجهه السياسي لاجل ان يكون في المكان والموقع والدور الصحيح.

Script executed in 0.17596101760864