أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الموسوي: بما أن البطريرك لم ينف أنه "معهم" فلا تعليق على تصريحاته

الإثنين 23 شباط , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,959 زائر

الموسوي: بما أن البطريرك لم ينف أنه "معهم" فلا تعليق على تصريحاته

إعتبر مسؤول العلاقات الدولية في "حزب الله" نواف الموسوي أن "التطورات التي شهدها لبنان طوال السنوات الثلاث الماضية أثبتت أن المواجهة التي خاضها البعض بهدف إضعاف المقاومة أو القضاء عليها قد فشلت. ومن ثم باتت هذه المواجهة مجانية وغير مجدية لأنها لا تستطيع القضاء على المقاومة. وفي تموز 2006 وغزة 2008 خاض خصوم المقاومة أعتى المعارك للقضاء عليها وفشلوا. وبعد الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة بات واضحاً أن الأفق السياسي لما يسمى الاعتدال العربي قد أقفل. ونحن نفتح الطريق أمام ذاك المحور لكي يعيد النظر في خياراته غير المجدية حتى نصل إلى تفاهم يوحد المنطقة العربية ويخفف من حدة الانقسام اللبناني الداخلي".
وقال الموسوي لـ"الوطن" السورية: "الرئيس ميشال سليمان هو رئيس توافقي، وافقت كل الأطراف السياسية في لبنان على انتخابه بما فيها حزب الله. وتعود معرفتنا بفخامة الرئيس منذ أن كان قائداً للجيش وشريكاً في عملية التنسيق بين الجيش اللبناني والمقاومة في مواجهة العدوان الإسرائيلي. ومؤخراً عاد لتأكيد أهمية التنسيق بين الجيش والمقاومة. ونحن ننظر برضا تام واستحسان لأدائه. كما أننا لم نعبر يوماً عن موقف سلبي تجاهه بعد مؤتمر الدوحة لدعم غزة".
وجدد الموسوي التأكيد على أن "حزب الله في حوار مستمر مع كل القوى السياسية في لبنان. ونحرص على ألا يستخدم التنوع الفكري سبيلاً للتناحر بل يجب أن يكون حافزاً لقبول الآخر والاعتراف به والتحاور معه. ونحن نواصل الحوار حسب الحدود التي يستطيع الطرف الآخر أن يذهب إليها".
وعن تعليقه على كلام البطريرك الماروني نصرالله صفير عن أن "وصول المعارضة إلى السلطة يشكل خطراً كبيراً على لبنان"، أجاب الوسوي: "بالأمس قال النائب وليد جنبلاط: إن «البطريرك صفير معنا». ولم ينف البطريرك صفير ذلك! وبما أنه معهم فلا تعليق على تصريحاته! على كل حال، من يتخوف اليوم من حكم المعارضة فهو فريق سياسي حكم لبنان ثلاث سنوات تعد الأسوأ في تاريخ البلاد. لكنه ما زال يحاول استخدام شتى الوسائل للبقاء في الحكم".

Script executed in 0.16480398178101