أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

جمعية مزيفة تخدع منظمة العفو الدولية وتحاول قرصنة انظمتها

الخميس 29 كانون الأول , 2016 08:52 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 8,482 زائر

جمعية مزيفة تخدع منظمة العفو الدولية وتحاول قرصنة انظمتها

وقعت منظمة العفو الدولية ضحية محاولة تجسس متطورة نادرة من نوعها من خلال جمعية غير حكومية مزيفة تسللت اليها بهدف قرصنتها.

واستهدفت جمعية "ضحايا لا صوت لهم" أربع منظمات اخرى ساهمت في تقرير منظمة العفو الدولية الذي دان التجاوزات المرتكبة بحق عمال مهاجرين في قطر يعملون في منشآت مباريات كرة القدم للعام 2022.

كان لدى الجمعية المزيفة التي قدمت نفسها بوصفها "مدافعة عن حقوق الانسان" كل ما تحتاجه جمعية حقيقية من موقع الكتروني متطور الى صفحة ناشطة على فيسبوك وحساب على تويتر بالاضافة الى فريق عمل ناجح بحسب سيرته المهنية على الموقع. ولتأكيد التزامها بالدفاع عن حقوق الانسان، اعدت الجمعية التي اكدت ان مقرها موجود في ليل في شمال فرنسا، اشرطة فيديو مكلفة، وحصلت على تغطية من قناة الجزيرة القطرية تتحدث عن انجازاتها وامنت ستة الاف متتبع على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولكن كل ذلك "كان مزيفا"، تقول سابين غانييه المكلفة الدفاع عن منظمة العفو الدولية التي تعرضت لهجوم معلوماتي مع الجمعية الدولية لعمال البناء والخشب والكونفدرالية النقابية الدولية والفدرالية الدولية لعمال النقل والمنظمة الدولية لمناهضة العبودية.

وتقول ان هذه الجمعيات تلقت اتصالا من "ضحايا لا صوت لهم" في اذار/مارس قبل نشر تقريرها. وتم تبادل رسائل الكترونية على مدى اشهر، ولكن الهجوم المعلوماتي جرى في آب/أغسطس.

ويروي مساعد مدير منظمة العفو الدولية جيمس لينش "عندما فتحت ملفا مرفقا باحدى رسائلهم اضاءت الشاشة وتوقف الجهاز". رصد الجهاز الامني في المنظمة محاولة التسلل وتحرك ومنع حدوث ضرر.

وبدأت المنظمة بالتحقيق حول هذه الخدعة. ويقول شريف السيد علي المسؤول الفني لدى المنظمة ان "الهجوم كان اكثر تطورا من تلك التي نتعرض لها عادة".

ويؤكد خبير الامن المعلوماتي جيروم بلوا ان "الجهد المبذول في آلية التسلل كان مفاجئا وتطلب توظيف امكانيات كبيرة لانتحال الشخصية".
(أ.ف.ب.)

Script executed in 0.18725681304932