أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قاسم: نشهد لغة مختلفة تتحدث عن إيجابية حزب الله ونحن نرحّب بها

الأحد 08 آذار , 2009 12:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,132 زائر

قاسم: نشهد لغة مختلفة تتحدث عن إيجابية حزب الله ونحن نرحّب بها

وأكد قاسم ان "لا أحد يستطيع أن يفرض علينا موقفاً سياسياً ليجعلنا نضع لبنان فــي دائــرة الــوصــايــة، ولا يستطيع أحــد أن يقنعنا أن يفرض علينا أن نقبل باحتلال مزارع شبعا، ولا أحد يمكن أن يفرض علينا أن إسرائيل التي تعتدي بطائراتها في كل يوم على لبنان نقبل بها، مؤكدا ان هذا أمر لا نقبله كمقاومة".

واضــاف: "نحن لن نراهن على المتغيرات الدولية، ولــن نراهن على مجيﺀ أوباما مقابل بوش، لأن تصريحات أوبــامــا فــي مــا يتعلق بقضية الشرق الأوسط لم تختلف أبـــداً عــن آخــر سيئة وصــل إليها بوش".

في زيارة هي الاولى من نوعها منذ سنوات التقى في دمشق أمس مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لــشــؤون الــشــرق الأدنــــى جيفري فيلتمان ودانييل شابيرو المدير الرفيع المستوى في مجلس الأمن القومي الأميركي وزيــر الخارجية السوري وليد المعلم.

وتناول اللقاﺀ وفقاً لما نقلته وكالة سانا العلاقات الثنائية بين البلدين وآليات تعزيزها إضافة إلى تبادل وجهات النظر إزاﺀ الأوضاع الإقليمية بهدف تحقيق السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط.

واضــافــت ان: "وجـــهـــات نظر الجانبين كانت متفقة حول أهمية استمرار الحوار بينهما لتحقيق الأهــداف التي تخدم مصالحهما الــمــشــتــركــة وتــحــقــيــق الأمــــن والاستقرار في المنطقة".

   ووصـــف فيلتمان المحادثات بالبناﺀة للغاية. وقال: "ناقشنا فيها مجالاً واسعاً من القضايا الإقليمية إضــافــة إلــى العلاقات الثنائية".

وأعـــرب عــن أمــلــه بــــ "إحـــراز تقدم في العلاقات الثنائية والوصول إلــى نتائج حــول مختلف قضايا المنطقة".

فيلتمان الذي انتقل من بيروت إلــى دمشق وصــف الــزيــارة بأنها تأتي ضمن التزام الادارة الاميركية بسياسة الانفتاح على الجميع ومن ضمنهم سورية.

وكــانــت دمــشــق شــهــدت بعد تسلم الرئيس باراك أوباما مهامه في البيت الأبيض سلسلة زيارات لـــوفـــود أمــيــركــيــة وأعـــضـــاﺀ في الكونغرس الأميركي كان آخرها زيارة السيناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي وهــاورد بيرمان رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي حيث أكد الوفدان أهمية تطوير الحوار بين دمشق وواشنطن في ظل النهج الجديد لإدارة أوباما.

وفــــي ســـيـــاق مــنــفــصــل قــالــت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمس إن: "أهمية اتصالات ســوريــة غير المباشرة المتعلقة بالسلام لا يمكن وصفها".

وأدلت كلينتون بهذا التصريح فــي مؤتمر صحافي خــلال زيــارة قصيرة إلى أنقرة ردا على سؤال في شأن خطط واشنطن المحتملة بشأن إعادة سفيرها إلى دمشق وأضافت أن: "واشنطن لم تتخذ قــرارا بعد بخصوص اعادة السفير الأميركي إلى سورية".

 

Script executed in 0.21183085441589