أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

البرك الاصطناعية شريان حياة الجنوبيين في غياب المشاريع الرسمية

الخميس 12 آذار , 2009 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,182 زائر

البرك الاصطناعية شريان حياة الجنوبيين في غياب المشاريع الرسمية
تعتبر البرك الاصطناعية المنتشرة في معظم قرى الجنوب، لا سيما الجبلية منها، من أساسيات استمرار الحياة الزراعية في تلك المناطق. وتعتبر الأمطار أيضا المصدر المائي شبه الرئيسي لهذه البرك، لذلك فإن حجم المتساقطات السنوية يرسم الصورة الزراعية للموسم الصيفي، كما أنها كانت تشكل المقياس شبه الرسمي للمزارعين عن حجم الأمطار التي سقطت بغياب ميازين القياس الرسمية في القرى والبلدات.
وتعود العلاقة بين البرك وأهالي المنطقة الحدودية الجنوبية إلى العصر الذي وجدت فيه القرى، فقد انتشرت برك المياه الاصطناعية في الجنوب منذ مئات السنين حيث ساهم في انتشارها الطابع الزراعي الذي يميز حياة الأهالي. لذلك شكلت البرك الخزان للرئيسي لإمداد الزراعات المحلية بالمياه، وخاصة أيام الصيف، ولزراعة الدخان بشكل أخص، ومورداً لحيوانات المنطقة لباقي أيام السنة. وتفسر وظائف البرك المتعددة انتشارها الكبير في معظم القرى والبلدات الجنوبية. ويشير حجم البركة وكبرها أو صغرها إلى حجم الزراعات في القرى وعدد سكانها. وإذ تتبدل أسماؤها من قرية إلى أخرى حيث تتقلب بين البركة أو «الحاووز» أو «الحوارة» أو العين (عندما تبنى بجانب عين للماء أو فوقها)، فإنه يندر ألا تجد حي في أي قرية لا يحمل أي اسم من تلك الأسماء. ويكون بمحاذاة ساحة تستعمل للاحتفالات العامة، مما يشير إلى الارتباط الذي كان يجمع بين الماء والسكان. وكانت البرك تحفر في الأراضي الترابية لسهولة الحفر فيها ثم يقام جدار من الحجارة الصخرية قبل طلائه بالطين لكي لا تتسرب المياه. إلا أن البرك التي كانت تحفر في الصخر هي أفضل كما يقول البعض رغم أنها تتطلب جهداً أكبر لبنائها، وذلك لان الصخر يحافظ على المياه من التسرب. كما تشكل البرك بالإضافة إلى أهميتها الزراعية مصدر رزق بالنسبة لأصحاب صهاريج نقل المياه حيث تجدهم مصطفين بجانب البركة بانتظار توصيل نقلة الى حقل أو ورشة أو منزل.
ويعيد احمد موسى انتشار البرك إلى «قلة المصادر المائية في المنطقة، خاصة أيام الصيف، حيث إن معظم العيون الموجودة موسمية تجف صيفا، وبالتالي نشأت الحاجة إلى تخزين مياه الأمطار في برك بنيت لهذه الغاية في الاماكن المنخفضة من القرى كما بنيت لها مجاري مياه تسهل جريان الأمطار نحوها من الأراضي المرتفعة». ويشير موسى الى أن استعمالات المياه المجمعة كانت «تتنوع بين الزراعة والري إضافة للبناء والاستعمالات المنزلية، حيث كانت تقصدها صبايا القرية ونسوتها من أجل غسل الثياب والمواعين وذلك لتوفير المياه المجمعة في الآبار الخاصة للشرب قبل وصول خطوط مياه مشروع الليطاني إلى المنازل. وكانت النسوة ينقلن مياه الخدمة إلى المنازل بواسطة خواب يحملنها على رؤوسهن». لذلك، يتابع موسى، فقد تم توسيع البرك على مر السنوات انسجاما مع زيادة السكان، وبالتالي الحاجة إلى مياهها كما حصل في بنت جبيل وكونين ومارون الراس وأماكن أخرى.
ونظرا لأهمية البركة عمدت البلديات بعد التحرير، بالتعاون مع مجلس الجنوب ومنظمات خيرية عدة، الى صيانة البرك لاستمرار الحاجة إليها، كما حصل في بلدات عدة كمارون الراس وبنت جبيل وكونين، فيما أُنشئت برك جديدة بسبب عدم كفاية البرك القديمة لتلبية الحاجات كم حصل في الطيري وبيت ليف، فيما تم حفر بئر ارتوازي بالقرب من بركة دبل لتزويدها بالمياه باستمرار وتأمين استمرارية تلبيتها الحاجات فلا تجف في نهاية الصيف كما يحصل لمعظم البرك. ودفع انعدام الحاجة إلى الخزانات في مناطق أخرى بأهلها إلى ردمها بعدما تحولت بالنسبة لهم إلى عبء على النظافة العامة، كما حصل مثلا في بلدة يارون حيث دفع انخفاض عدد المزارعين فيها بسبب الهجرة الكبيرة ببلدية البلدة إلى ردم البركة التي كانت موجودة في وسط البلدة، وإنشاء حديقة عامة فوقها، بينما جرى صيانة بركة «رام شيغا» الموجودة بين الأراضي الزراعية بالقرب من حدود فلسطين المحتلة.
وتذكر كتب التاريخ أن بركة كونين من أقدم البرك في المنطقة، حيث يعيد أحمد دبوق عمرها «إلى العصر الروماني، وقد أعيد تأهيلها بعد التحرير بعدما كُسيت بطبقة من البلاستيك من الداخل منعا لتسرب مياهها إلى باطن الأرض، كما لُبّست بحجر صخري من الخارج وأصبحت تستوعب حوالى 24 ألف متر مكعب من مياه الأمطار تستعمل في زراعة الدخان وفي البناء».
أما أشهر برك المنطقة وأكبرها فتقع في بنت جبيل في حي يعرف باسمها، وتعتبر هذه البركة حديثة نسبيا بالنسبة لبركة البلدة الأولى التي كانت موجودة بالقرب من ساحة «النبية»، لأنها في محلة عرفت أيضا باسمها «حي الحوارة». ويشير كبار السن في البلدة إلى أن البركة الأخيرة كانت تستعمل أصلا للشرب وهي موجودة فوق نبع للمياه العذبة كانت تعرف «بعين الصاعين» كانت تغذي البركة، بالإضافة إلى مياه الأمطار، وقد ردمت هذه البركة التي كانت تقوم على مساحة ألفي متر مربع نهائيا في العام 94 حيث شيد فوقها مبنى تابع لبلدية بنت جبيل ويضم عددا من الدوائر الرسمية الأخرى. أما البركة الحالية فتقوم على مساحة خمسة آلاف متر مربع ويصل عمقها في الوسط إلى أكثر من عشرة أمتار وتقع في أرض منخفضة حيث تصب فيها جميع المجاري المائية التي تحمل مياه الأمطار، وتحتفظ بمخزونها المائي معظم أيام الصيف.
وتحتاج البرك باستمرار الى تنظيفها من الترسبات الناتجة من الرمال والوحول والصخور التي تحملها سيول المياه أثناء الشتاء، ويتم ذلك عادة في نهاية فصل الصيف حيث تكون المياه في اقل مستوى لها.
وساهمت المتساقطات التي هطلت خلال الايام القليلة الماضية في رفع منسوب المياه في البرك إلى مستويات لم تصلها خلال السنوات القليلة الماضية، وان كانت لا تزال أقل مما كانت تشهده قبل عقود عندما كانت تفيض مياه البرك الى الشوارع المحيطة وتغطي الطرق المجاورة.
اليوم لا تزال البرك وغيرها حاجة ملحة لسكان القرى وأهلها في ظل غياب تنظيم واضح للمشاريع المائية في الصيف، لذلك لا تزال قرى كثيرة، تعتمد كثيراً على الزراعة، البرك الشريان المائي الثابت لها في ظل الغياب الثابت أيضا للدولة.

Script executed in 0.1933901309967