أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

وهاب: لن نترك عصابة البيال أن تحكم إن ربحت بالتزوير المالي

الإثنين 16 آذار , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,391 زائر

وهاب: لن نترك عصابة البيال أن تحكم إن ربحت بالتزوير المالي

اكد رئيس تيار التوحيد اللبناني الوزير السابق وئام وهاب في ندوة سياسية القاها في بلدة معروب في قضاء صور، في حضور حشد من فاعليات واهل المنطقة، على ان لبنان والمنطقة اليوم "على ابواب مرحلة هامة ومصيرية"، معتبرا ان "ليس فقط الانتخابات النيابية هي التي تؤكد على مصيرية هذه المرحلة واهميتها، بل كل ما يجري اليوم في لبنان والمنطقة".

وقال: "... مشروع جورج بوش انتهى واوباما غير قادر على الاستمرار في مشروع بوش. فحروب الاخير، ,وبالتالي الحرب ضد سوريا وايران اصبحت شبه مستحيلة...".

وقال وهاب: "امام هذا الواقع نكون قد دخلنا مرحلة جديدة. فالدول العربية التي كانت تتآمر علينا خلال الحرب تموز، وغطت العدوان على غزة مؤخرا، هذه الدول العربية ستحاول مع سقوط مشروع بوش وعجز اوباما عن الاكمال به، تحقيق ما عجزت عن تحقيقه الادارة الامريكية خلال حربي تموز وغزة".

وعن مؤتمر قوى 14 آذار في البيال سأل وهاب: "اذا كانوا يريدون 7 حزيران مرحلة للعبور الى بناء الدولة الحرة السيدة المستقلة (كما يقولون)، هل يمكن ان يكون هناك فريق سيادي يعقد مؤتمر لخوض الانتخابات ويطرح برنامجه ويكون السفير الاميركي في مقدمة الحضور يرعى هذا المؤتمر ويتحدث عن السيادة؟

وقال: "ولكن المعركة الاساس ستكون في عدد من الاقضية وعلى ضوئها ستحدد الاكثرية والاقلية. كل الاحصاءات والدراسات تقول ان المعارضة ستربح المعركة بحدود 70 مقعدا. اما اذا استمر الوضع على حاله في بعض الاقضية واستمرت عملية شراء الاصوات والضمائر كما الحال اليوم، فأن المعارضة ستتعاطى مع اي انتخابات يمكن ان يتم ربحها بالتزوير المالي، كانتخابات مزورة. وليتأكدوا ان الاربع سنوات الآتية ستكون اقسى بكثير من ال4 سنوات الماضية. لن نسمح لهذه العصابة التي شاهدتم كرنفالها في البيال بالأمس ان تحكم اليوم. وبعد ان انهزمت كل القوى التي تقف وراءها في كل المنطقة، ما زالت تستخدم في لبنان التحريض المذهبي لتخويف الناس".

وعن موضوع المحكمة الدولية قال وهاب: "استعجلوا واعلنوا قيام المحكمة، لأنهم يحملون عدة اوراق. الورقة الاولى ربح الانتخابات النيابية. واذا فشلت هذه الورقة هناك ورقة اخرى سيخروجنها لنا وهي المحكمة الدولية. وانا قلتها قبل ايام بأنني لا اثق بالتحقيق الدولي لأنه منحاز وسينتهي كما حصل في السودان...".

وتابع: "ربحوا الانتخابات في المرة الماضية، واعطيناهم اياها تحت سيف مسلط وهو اسشهاد رفيق الحريري، كي لا نخسر لبنان. حاليا هذا ما يفعلونه في موضوع المحكمة. وفقا لحساباتهم، اما يربحون الانتخابات واما يوزعون التهم يمينا ويسارا في ظل وجود قرار دولي فاقد للضمير وامم متحدة ليس لها اخلاق ولا ضمير، كما هناك مجلس امن مثلها لم يتحرك يوما بقضية محقة! نحن مع معرفة قاتل رفيق الحريري، لكن هل العدالة الدولية محصورة بمن قتل رفيق الحريري؟ ماذا عن دماء 1500 شهيد استشهدوا في 22 يوما في فلسطين وشهداء حرب تموز؟ لماذا لم تتحرك العدالة الدولة يومها؟ هذه العدالة مزورة سلفا وكل ما يصدر عنها مزور لان بلمار اصلا اتى بمهمة تزوير الحقائق في لبنان. فلا يمكن للأميركيين ان يختاروا قاضيا للمحكمة الا اذا كان قد باع ضميره سلفا، وبلمار حقا باع ضميره حتى اتوا به مدعي عام الى هذه المحكمة".

اضاف: "في السنوات الاربع الماضية، ثبت لنا ان الامساك بالسلطة ممكن ان يوفر علينا الكثير، فنحن في ال2006 لو كانت السلطة بيدنا ما كانت اسرائيل تجرأت على شن حرب دون حليف داخلي في لبنان، فكلنا تابعنا الاعلام الاسرائيلي الذي كشف عن اعتماد العدو على حكومة فؤاد السنيورة وما قد تفعله. هذه السنوات اثبتت ان الامساك بالسلطة ضروري لحماية المقاومة والناس.

 

Script executed in 0.17391991615295