أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الطّاشناق للحريري: عرضكم غير جدّيّ

الأربعاء 01 نيسان , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,368 زائر

الطّاشناق للحريري: عرضكم غير جدّيّ

لم تنه اللجنة المركزية في حزب الطاشناق اجتماعها حتى الساعة السادسة من مساء أمس. ناقش أعضاؤها الردّ الرسمي للحزب على العرض الذي تقدّم به رئيس كتلة المستقبل، النائب سعد الحريري، بشأن إمكان التقارب بين المستقبل والطاشناق في الانتخابات المقبلة.  وعند التاسعة مساءً، توجّه الأمين العام لحزب الطاشناق، هوفيك مختاريان، إلى قريطم والتقى الحريري. واللافت كان حضور النائب ميشال المرّ، ومن بعدها كان مستحيلاً الحصول من حزب الطاشناق على أي تفصيل، وأما تيار المستقبل فحدّث ولا حرج، إذ لم ينصح أحد نوابه «الأخبار» بالتحدث إلى أي كان.
التقى الثلاثي في أجواء طبيعية، بحسب مصدر معارض، «ومثل ما كان منتظراً لم يُطرح أي شيء جدي، وبخاصة أن ما هو معروض على الطاشناق غير جدي أساساً». أضاف: «كل ما تمّ الاتفاق عليه هو الحفاظ على الاتصال بين القوى». ويؤكد النائب الأكثري سيرج طورسركسيان أنّ «الطاشناق لم يكن بحاجة إلى زيارة قريطم ليعلن موقفه من عرض الحريري، على اعتبار أنّ الجواب جاء واضحاًَ من خلال إعلان مرشحي الطاشناق من دون تنسيق أو مفاوضة مع أي طرف أرمني. ورأى أنّ مسؤولي الطاشناق اتّخذوا قرار البقاء في المحور الآخر. وعن جوّ الزيارة بين الطرفين، يقول طورسركسيان إنّ الأمين العام لحزب الطاشناق، هوفيك مختاريان، يحاول مدّ الجسور لعلاقات مستقبلية على اعتبار «أنه حالياً لا يمكننا اليوم التوصّل إلى أي اتفاق، لكن الأمر ممكن بعد الانتخابات، ومع جوّ المصالحات المرتقب في الداخل وبين الدول العربية». يتابع طورسركسيان الحديث، فيلفت إلى أنّ الحريري يصرّ على أنه متحالف مع القوى الأرمنية في تجمّع 14 آذار، وأنه سيسير في المعركة إلى جانب هذه الأحزاب.
لم يرغب النائب الطاشناقي آغوب بقرادونيان التعليق على هذا الموضوع، وقال «غداً (اليوم) يتوضّح كل شيء». أضاف «ستبحث اللجنة المركزية فحوى حديث الأمين العام مع الحريري».
وتشير ترشيحات الطاشناق إلى عدم نيّته التعرّض لاتفاق الدوحة، فاكتفى بترشيح أرمني واحد في الدائرة الثانية لبيروت. ولا تشير أجواء الأكثرية إلا إلى الإيجابية في التعاطي مع «الدوحة»، كما تقتضي «المصلحة العامة» للقوى تقليص عدد المعارك وعمل الماكينات الانتخابية.
من جهة أخرى، يتحدّث أحد المطّلعين على الأجواء الانتخابية، مشيراً إلى أنّ «رفض الطاشناق عرض الحريري بعد طول انتظار يعدّ حمام مياه باردة لقوى الأكثرية»، التي سعت إلى عزل التيار الوطني الحرّ عن حلفائه. وصلت قوى 14 إلى حائط مسدود في نقاشها مع الطاشناق، وبات وقوع المعركة محسوماً في المتن الشمالي وزحلة والدائرة الأولى لبيروت. ولهذه المعركة تردّداتها على قوى 14 آذار، إذ حمل مقرّبون من قريطم رسالة إلى رئيس حزب الكتائب أمين الجميّل، مفادها: إذا أراد الكتائبيون المحافظة على التحالف مع النائب ميشال المرّ، فعليهم إقناعه بإشراك مرشّح أرمني على لائحة 14 آذار، وإلا فيجب التخلّص من هذا التحالف مع المرّ.
تترجم هذه الرسالة أمرين: أولاً، وفاء قيادة الأكثرية بوعدها للأحزاب الأرمنية المنضوية في هذا التحالف، بترشيح حلفاء وشخصيات أرمنية وعدم ترك مقاعد شاغرة وخوض المعارك بوجه الطاشناق.
ثانياً، إعلان المرشّح السابق غبريال المرّ نيّته الترشّح عن المقعد الأرثوذكسي في المتن الشمالي، وهو سيقدّم طلب ترشيحه رسمياً خلال اليومين المقبلين. فيفتح السجال بين الثلاثي: الحريري ـــــ الجميّل ـــــ المرّ، الباب أمام غبريال الذي قد يجد له مكاناً في لائحة 14 آذار في المتن الشمالي إذا رفض أخوه ميشال خوض المعركة بوجه الطاشناق.
في الصراع نفسه، لا يزال الطاشناق يطرح على العماد ميشال عون إمكان ترك مقعد أرثوذكسي للنائب ميشال المرّ. إلا أنّ الجواب يأتي سلبياً من الرابية. ويؤكد أحد المطّلعين أنّ «الجنرال مصرّ على إقفال اللوائح، إذ ليس من داع لترك أي مقعد ما دامت المعركة واضحة المعالم». وفي المتن أيضاً، يبدو أنّ الزيارات المكثّفة التي قام بها المرشّح سامي أمين الجميّل إلى مقرّ حزب الطاشناق لم تأت بنتيجة. طرح الجميّل الصغير إمكان التقريب بين الحزبين، مشيراً إلى إمكان دعم الكتائب لمرشحي الطاشناق في بيروت. إلا أنّ جواب الأخير جاء سلبياً، وخاصةً أنّ دعم الطاشناق للجميّل يتطلّب مواجهة الحزب الأرمني للعماد عون. كما أنّ الأرمن عاجزون حتى اليوم عن إقناع عون بالقبول بالمرّ.
وفيما قال البعض إنّ الطاشناق ينوي ترشيح شخصيّتين أخريين، أرثوذكسي وكاثوليكي «إذا لم يرغب أيّ من المرشحين الرسميين في استكمال المعركة»، على أن يكون هذان المرشّحان الرديفان صمام أمان للطاشناق. لم يعلّق عدد من المسؤولين الطاشناقيين على هذا الخبر، إلا أنهم أكدوا أنهم على ثقة بالشخصيات التي رشّحتها اللجنة المركزية.

Script executed in 0.16407799720764