أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

لمّا أطلّ العسكريُّ منارةً

الأحد 05 نيسان , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,183 زائر

لمّا أطلّ العسكريُّ منارةً



لمّا أطلّ العسكريُّ منارةً

من  هولِ ما فدَحَ الزمانَ iiخطوبُ      فـرَحُ  القصيدةِ قد دهاهُ iiنضوبُ

فـيها الـبيانُ تـعثّرت iiخطواته      وغـزا مـحياها الرقيقَ iiشحوبُ

عـاثت  بأسطرها اللواعجُ iiبينما      فـوق الـقوافي قـد أقام نحيبُ

وتروحُ  تبحثُ عن شعاعِ iiسعادةٍ      وسـطَ  الـظلامِ فلا تكادُ iiتصيبُ

لـكنّها  رغـم الحوادث والأسى      رغـم  الـبلايا في البلاد iiتجوبُ

إنْ  صادفتْ في سيرها نبعاً iiصفا      مـا  كـدّرتهُ قـبائحٌ iiوعـيوبُ

مـا  لـوثته مـظالمٌ iiومـفاسدٌ      مـا شـوهتهُ مـجازرٌ iiوحروبُ

تـأوي إليهِ ومن حياضهِ iiترتوي      فـرَحاً،  فيبقى في الفؤادِ iiوجيبُ

مـا  ذلـك الـنبعُ الذي نحيا iiبه      ولـه القصائدُ من أساها iiتؤوبُ؟

هو  آل طه الطاهرون، iiحياضُهم      فـيها  لـكل الـمُدنَفين طـبيبُ

هـم مـلجأ ٌ لـلهاربين، وموئلٌ      لـلـخائفين،  ولـلـتقاة iiدروبُ

مـهما نـقول بهم سيبقى iiقولنا      حـرْفاً بسِفْر الفضل وهو iiرحيبُ
*     *     *    *    *    ii*
شـهْدٌ عـلى شفةِ القصيدة أنها      تـشدو الأئـمةَ والولاءُ iiطَروبُ

تـأتي  قـلوبَ المؤمنين iiتحيلُها      روضـاً بـه طيبُ الولاءِ iiسكيبُ

والـيومَ  تشدو العسكريَّ iiبمولدٍ      هـو  مـولدٌ لـلمكرمات iiمَهيبُ

هـو مـولدٌ للحقّ شعشعَ iiمثلما      قـد  شـعَّ يوما للهدى iiيعسوبُ

هـذا لـذاكَ، ولـلورودِ iiعبيرُها      حَـسَبُ الأميرِ كما الأميرِ iiحسيبُ

لـمّا  أطـلّ الـعسكريُّ مـنارةً      فـإذا الـمنائرُ فـي سناه iiتغيبُ

وكـأنّ ثـغراً قـد تيبّس iiشدوُه      يـغدو بـهذا اليوم وهو iiرطيبُ

وكـأنّ  فـي الميلادِ كلُّ iiسعادةٍ      رحـلتْ،  إلى قلبِ المحبِّ iiتثوبُ

مـثل الصباحِ أتى الحياةَ iiمبشّراً      أنّ الـضحى مـن بـعده لقريبُ

فـالعسكريُّ أبو المغيَّبِ iiشخصُه      وعـطاؤُه فـوق الحياة iiخصيبُ

والـعسكريُّ  أبـو المعَدِّ لوثبة iiٍ      فـيها  يُـحطَّمُ ظـالمٌ وكـذوبُ


*      *      *      *      ii*
هـدموا قـبابَكَ سـيّدي لـكنّما      هـيهاتَ  تُهدمُ في الولاء iiقلوبُ

هـيهات يُـهدَمُ ذكرُكم في ثغرنا      و  مـحبةٌ فـيها الـفؤادُ يذوبُ

والأرض تغلي بالخطوب تضرمتْ      بـل  فاقت النارَ الضرامَ iiخطوبُ

ويـكاد  يُنكَرُ كلُّ خير في iiالدنى      مـن  ندرةٍ، ويُقالُ هذا عجيبُ ii!

و  عـدوّنـا مـتربّص مـتآمرٌ      وصـديقُنا مـنه الوفاءُ مريبُ ii!

وأظـنها  مُـلئِتْ بـظلمٍ iiهـائلٍ      وتـكاد  عدواها النجومَ iiتُصيبُ!


فـاشفعْ لأرضٍ قدْ رقدتَ iiبتُربِها      أنّ  الـمصائبَ عن حماها iiتغيبُ

واشـفع لنا بظهورِ نجلِك iiعاجلاً      فـالعيش  هولٌ والزمانُ iiعصيبُ

يـأتي  يطهّرُ رجسَها iiوشرورها      لـتعودَ  أرضـاً بالصلاحِ iiتطيبُ

Script executed in 0.20185089111328