أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

سَقَط القناعُ

الأحد 26 نيسان , 2009 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 22,989 زائر

سَقَط القناعُ
سَقَط القناعُ
سـقط الـقناعُ وبـانت الـعوراتُ      وتـنـجستْ بـشفاهها iiالـكلماتُ
وتـطاول الأقزامُ كي يصلوا الذرى      فـترنحتْ مـن هـزلها iiالضحكاتُ
و  تـقمّص الأنـذال دورَ سيادة iiٍ      فـتبرأتْ مـن نـسجها iiالـراياتُ
و تـبـجّحوا بـكرامة iiمـزعومةٍ      رقـعتْ قـفاها فـفرّت iiالـرقعاتُ
غـاطوا كـلاماً لا يليق سوى iiبهم      وحـكتْ  قـذارةَ قـوتِها iiالمَعِداتُ
نـبحتْ جـرائدُهم وسال iiصديدُها      فـاستفرغتْ  مـن قيحِها الورقاتُ
و  عَوَتْ لهم شاشاتُ عُهرٍ iiصارخٍ      كــمْ عـاقرتها أنـفسٌ iiعـفِناتُ
كـم صـدّرت لـلناس لهواً iiفاسداً      و تـشكّلتْ فـي رحمِها iiالرَقَصاتُ
عَـفنٌ  أقـامَ على النفوس iiبفعلِها      وبـسمّها قـد مـاتت iiالـصلواتُ
*          *         *         ii*
يـخشون نـوراً حلّ عند حدودهم      لـكنها  لا تُـختشى الـظلماتُ ii!!
وعـلى  شواطئ نيلهم حلّ iiالدجى      فـتضرمتْ  فـي مـائه الآهاتُ ii!
بُـعِث  الـفراعنةُ العريقُ iiضلالُهم      وبـذمّـهم قــد أُنـزِلتْ iiآيـاتُ
وكـما أشـاد الأقدمون iiصروحَهم      فـاليومَ شِـيدتْ لـلحمى الآفاتُ !
ركـلوا الـعروبةَ، ثـمّ مالوا للعدا      وقـلـوبهم بـخـيانةٍ iiثَـمِـلاتُ
وتـنكّروا  لـشريعة الـحق iiالتي      عـزّوا  بـها و تـطاولتْ iiهاماتُ
وكَـفُوا اليهودَ مؤونةً إذْ iiحاصروا      بـلدَ الـجهادِ وسُـدّت iiالـطُرقاتُ
*          *         *         ii*
حـسـبوا بـأنّهمُ مـعارفُ إنّـما      هـم في الرجال على المدى نَكِراتُ
هم في المروءة محض صفرٍ بائس      ومـن الـكرامةِ سـوحُهم iiقَفِراتُ
زعموا  الدفاع عن الحقوقِ، iiوإنهم      هـم  لـلحقوقِ الـحتفُ iiوالنكباتُ
و تـورّموا عُـجْباً وقـالوا iiإنـنا      أمٌّ،  ومـنّـا الـلـيثُ iiوالـلبؤاتُ
زالَ الـهـلامُ وإنـهـم iiلأرانـبٌ      ذلّـتْ  وبـالتْ فـوقها iiالـخيباتُ
بـاعوا الـبلادَ رخيصةً iiلعروشهم      وقـصورُهم عـبثتْ بها iiالصَفَقاتُ
جـعلوا  الـبلاد حـقيبةً iiشخصيةً      والـناسَ ألـعاباً، ومرّت iiالسنواتُ
عـبدوا العروشَ وحلّلوا من iiأجلها      كـلَّ الـحرامِ، وديستِ الحُرُماتُ ii!
تـوطيد عـرشٍ فـاشلٍ هو iiغايةٌ      كـم ذا تـدنتْ تـلكمُ الـغاياتُ ii!!
*          *         *         ii*
وتـطاول الأقـزامُ، هـذا iiدأبـهم      إنّ  الـحضيضَ تـغيضُه الـقمّاتُ
وتـعرّضوا لـسليل طُهرٍ، iiويحهم      عـجباً  أطـاعتهم بـه الكلماتُ ii!
قـرفت  حروفي والسطورُ iiتقزّزتْ      وقـد  اشمأزت في يدي iiالصفحاتُ
إذْ أصـبحتْ تـلك الـمزابلُ iiفجأةً      ضـمنَ الـقصيدِ تـضمّها iiالأبياتُ
دومـاً هـم الـعملاءُ حِقدٌ نبضُهم      نُـقـعتْ بِـشرٍّ فـيهم iiالـخَفَقاتُ
عـذراً  لـمعجمِنا النظيفِ فلم iiتَلِقْ      بـالـخائنين  حـروفُـهُ الـلبِقاتُ
*          *         *         ii*
عـجَباً يـصلّونَ الـصلاةَ iiلِحاءَها      و"الحمدُ"  تُتلى، بعدها الدعواتُ ii!!
حـتى  إذا تـمّتْ صـلاةٌ iiهرولوا      ومـع الـيهودِ حوتهُمُ الثَكناتُ ii!!
صـاروا بـكفِّ الـغاصبين iiحبائلاً      خُـنقتْ  بـها لـلعزَّلِ الـرَقَباتُ !
نـقشوهُ  عـاراً في جدار iiحياتهم      سـيصيبُهم  مـا دامـت iiالنجماتُ
أهـجو أراذلَ إن أردتُ iiهـجاءَهم      كـتبُ  الـهجاءِ جميعُها نَزِراتُ !!
فـهمُ الـهجينُ إذِ الأبـالسُ لقّحتْ      رحِـمَ الـشرورِ وقـامت iiالحيّاتُ!
سـيظلّ أبـطالُ الـجنوبِ iiكشوكةٍ      بـحلوقهم، وحـماسُهم iiجَـمَراتُ

Script executed in 0.18611788749695