أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

طفلة الـ 42 يوماً بلا غذاء منذ ثلاثة أسابيع... استُنفذت كل السبل ولم يبقَ سوى عين الإنسانية لتساعد

الخميس 10 آب , 2017 12:53 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 93,283 زائر

طفلة الـ 42 يوماً بلا غذاء منذ ثلاثة أسابيع... استُنفذت كل السبل ولم يبقَ سوى عين الإنسانية لتساعد

أقصى ما استطاع الوالد المنهك أن يقوله لنا وأقصى ما استطاع لسانه أن ينطق: "لا لم أعد أريد شيئاً.. لا يهمني مستشفى ولا طبيبة، استنفذت طاقتي كلها، همي الوحيد طفلتي، فقط أريد أن يصل صوتي الى من يملك الانسانية، لا أريد مساعدة مادية بل أريد من يساعدني كي أنقل طفلتي من مستشفى لآخر، "الواسطة حتى ما نفعت".. بدي صوتي يوصل بس لعلو يوصل لشخص، لمسؤول، لشي مستشفى، لشي تلفزيون بلكي حدا عندو طريقة يساعدني"... في اتصال مباشر مع موقعنا بنت جبيل.اورغ.

الوالد علي نور الدين.. استقبل الطفلة التي بلغت من العمر الآن 42 يوماً، بعذاب، فخطأ طبي أو ربما إهمال طبي حصل أثناء ولادة زوجته التي كان من المفترض أن تلد ولادة قيصرية نظراً لكبر حجم الطفلة لكن تمت ولادتها بطريقة طبيعية بقرار من طبيبة نسائية..ما أدى الى ولادة الطفلة "مينيسا نور الدين" بحالة اختناق وانقطاع كامل للاوكسجين، وبقيت لمدة نصف ساعة بعد خروجها الى الحياة، ودخلت بعدها بغيبوبة لمدة أسبوع بلا تنفس، فقط تعيش على الأجهزة في العناية المركزة في إحدى مستشفيات الجنوب، الى أن تدخلت القدرة الإلهية واستعادت الطفلة وعيها وبدأت تتنفس من تلقاء نفسها بقدرة الله، فأجريت لها الفحوصات وصورة الرنين المغنطيسي والتخطيط الدماغي فأكتشفوا أنها تعاني من شلل دماغي وجزء كبير من دماغها متوقف عن العمل نتيجة إنقطاع الأوكسجين عنها عند الولادة، وهناك كلام مطوّل ومطوّل ومطوّل وتفاصيل عن الخطأ او الاهمال الطبي "والله أعلم" الذي حصل وتحقيقات أُجريت ودعاوى رُفعت، نعتذر عن عدم التحدث عنها أو نشرها، لأن الأهم أصبح حالة الطفلة التي تطورت الى أبعد من هذا وهذه رغبة الأب الذي تخلى عن كل شيء ويريد انقاذ ابنته.. والتفاصيل آتية..
ما حصل بعد هذا، أنه تم اكتشاف مشكلة بالجهاز الهضمي لدى الطفلة "مينيسا"، فهي ليست قادرة أن تأكل أو تبتلع، وذلك لأن عضلة المريء معطلة، فقرر الطبيب الجراح أن يقوم بإجراء فتحة في المعدة كي يساعدها أن تأكل، وفعلاً هذا ما حصل، لكن الأمر بات بلا جدوى، لأن الطفلة أصبحت تعاني من ارتجاع معوي، فعند إطعامها، يرتجع الحليب مع عصارة المعدة والبلغم الى الرئتين، ما أصبح يسبب لها التهاب رئوي، لهذا "مينيسا" دون غذاء منذ 3 أسابيع حتى الآن وهذا أمر خطير عليها لأن الدماغ يحتاج الى الغذاء كي ينمو، فسينتقل الأطباء الى الحل الثاني، وهو اجراء عملية جراحية تقتضي  بعمل "انبوب عن طريق المعدة الى الاثني عشري" عن طريق المنظار وليس جراحياً لأن وزن وعمر الطفلة لا يتحمل العمل الجراحي. المشكلة أن هذا المنظار المستخدم لحديثي الولادة غير متوفر في المستشفى حيث هي الآن ويجب تحويلها إلى المستشفى آخر يمكنه اجراء هذا العمل ولو ليوم واحد فقط، وعند محاولة نقلها تفاجأ الأب بعدم قبول أي مستشفى استقبال طفلته (حتى مع دفع التكاليف) لعدم وجود أماكن فارغة للحالة، أو أنها لا تجري هكذا عمليات.. إضافة الى اللجوء الى آخر أبواب الفرج وهو استعارة المنظار من إحدى المستشفيات لمدة يوم واحد، وإجراء العملية في الجنوب وإعادته، أيضاً الإجابة كانت الرفض.. والحل؟ 
الخلاصة وبكل شفافية، لا نقود ولا مال ينفع الآن، لا حيلة، لا مخرج، لا منفذ، لا واسطة ولا الوسائط التي أجريت، لا مفاوضات ولا كلام، اذاً من أين المخرج؟؟
يقول الأب علي نور الدين لموقعنا بنت جبيل. اورغ :" ما بدي شي، بدي أعمل العملية لبنتي لتصير تاكل وتتغذى، صار بالدرجة الأولى همي بنتي" ...ويكمل:" استنفذتُ جميع طاقاتي، استخدمت المال و الواسطة وكل شيء، كان حظي سيئ حين جئت لمدة قصيرة من الكويت كي تلد زوجتي في هذا البلد، حيث الانسان بلا قيمة،هل تترك طفلة ثلاث أسابيع بدون غذاء (فقط على المصل المغذي) بلا سبب منطقي وعادل... أنا الآن ضائع بين سندان الألم لما حل بابنتي وحالة زوجتي الأم المفجوعة وبين مطرقة المستشفيات التي لا ترحم..أنا بحاجة الى أحد ينظر إلي بعين الإنسانية وقادر على أن يساعدني، الى أحد يستطيع توصيل ندائي الى أي جهة مختصة، إلى أحد له قرار بهذه الأمور، لأنني عجزت...". 

يمكن لمن يستطيع ولمن يعرف أحدا قادر على ايصال القضية.. التواصل مع الأب علي نور الدين على الأرقام التالية لمعرفة كافة التفاصيل والمساعدة:
78903368
07510834
وفي حال تواجده لفترة قصيرة في الكويت يمكنك التواصل على رقمه هذا 0096569688865

 

Script executed in 0.16810202598572